جـمعية «المـرأة» بصحـار تحـتفي بيومهـا السـنوي والعـيد الوطـني

صحار- مكتب عمان –

احتفلت جمعية المرأة العمانية بصحار بيومها السنوي والعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ أحمد بن محمد الهدابي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون الخدمة المدنية وحضور عدد من أصحاب السعادة والمسؤولين بالقطاعين العام والخاص بشمال الباطنة.
وقالت فضيلة بنت عبدالله الرحيلية رئيسة الجمعية: إنه من حِسن الطالع أن تحتفل الجمعية بيومها السنوي والسلطنة تحتفل بعيدها الوطني الثامن والأربعين المجيد مشيرة الى أن الثامن عشر من نوفمبر من كل عام يترقبه كل مواطن ترعرع على ثرى هذه التربة الطيبة لأنه يمثل لنا ميلاد رجل رأت عمان على يده النور وشقت طريقها نحو المجد وتربعت على مصاف الدول المتقدمة والحديثة وأصبح القاصي والداني والأبي والرضي يشير إلينا ببنان الإشادة ويذكر السلطنة بطيب المقال وأصبح العمانيون مرفوعي الرأس وهامتهم عالية تسامق الجوزاء وذرى السحاب وعنان السماء من خلال ما تحقق على الأرض من إنجازات باهرة ونهضة شاملة ينعم بها كل مواطن ومقيم حيث أصبحت عمان دولة مؤسسات ودولة عصرية لها إسهامها الحضاري والفكري مقابل حضورها الفاعل في كل المحافل الإقليمية والدولية ومناصرتها للحق والعدل وتواصلها مع بقية دول العالم الشقيقة والصديقة بطرق الحوار والمفاوضات الهادفة وتوطيد علاقات المحبة والسلام.
وأضافت الرحيلية أن نعمة الأمن والأمان التي تعيشها هذه البلدة الطيبة هي نتاج وثمار نظرة ثاقبة وحكمة بليغة تمتع بها جلالة السلطان المعظم ـ أبقاه الله ـ وجاءت انعكاساتها الخيرة على السلطنة وتفردت بها في زمن كثرت به الفتن واضطربت فيه الكثير من الأحوال ولذلك على العمانيين المحافظة على هذا النهج الحكيم والمكتسبات التي تحققت على هذه الأرض الطيبة والتشبث بنعمة التسامح والتعايش بين جميع أفراد المجتمع التي تفردت به عمان على مر الأزمنة والعصور رغم اختلاف المذاهب وتفاوت المشارب.
وأوضحت أن احتفالنا بالعيد الوطني يجعلنا نتطلع الى ما استلهمه جلالة السلطان المفدى من أمجاد الماضي التليد ليصنع حاضرا زاهرا للوطن العزيز ويستشرف له مستقبلا مشرقا غايته الإنسان العماني الذي بسواعده يحرك عجلة التنمية وبعزيمته يوجه دفة سفينة النهضة نحو مرافئ الخير والأمن والازدهار.
احتوى برنامج الحفل على عدد من الفقرات ومنها فقرة الأمجاد الحماسية وفقرة المديمة لأبو تركي وفقرة العازي للشاعر سالم بن علي الروشدي وأوبريت شعري إضافة إلى إلقاء قصيدة شعرية للشاعرة خلود الشبلية فيما قدم الفنان الشاب سلطان الجابري أغنية وطنية وقدم الشاعر عامر الحوسني قصيدة وطنية.