ولاية السيب تزف 48 عريسا في مبادرة وطنية مجتمعية

الاحتفال تضمن عرضا وطنيا فنيا ولوحات شعبية –
السيب- بشير الريامي –

احتفلت ولاية السيب بالعيد الوطني 48 المجيد وبزفاف 48 عريسا تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية وبحضور عدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ومشايخ ورشداء وأعيان الولاية وجمع كبير من المواطنين وذلك باستاد السيب الرياضي.
وقد بدأ الحفل الذي جاء بمبادرة من أهالي الولاية بالسلام السلطاني ثم القرآن الكريم بعد ذلك تم عرض كلمة سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي التي وجهها بهذه المناسبة وتحدث فيها عن أهمية هذه المبادرة المجتمعية، مؤكدا سماحته على أهمية الزواج في الإسلام من خلال بناء أسرة تكون جزءًا من المجتمع. بعد ذلك ألقى سعادة هلال بن حمد الصارمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية السيب ورئيس اللجنة المنظمة كلمة اللجنة رفع من خلالها إلى المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وأدام في عمره وأبقاه أسمى وأزكى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة العيد الوطني الثامن والأربعين المجيد مجددين العهد والولاء لباني نهضة عمان الغراء أن نبقى طائعين لأمره، مضحين بأرواحنا فداه ، وأن نبقى جسدا واحدا ونسيجا مترابطا بلا شقاق ولا فتن. وقال «إن ولاية السيب كغيرها من ولايات عماننا الحبيبة، أرادت اليوم أن يكون لها مكانا مرموقا وإنجازا مسبوقا لتنظيمها لحدثين جليلين وهما الاحتفال بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد والاحتفال بتزويج 48 شابا من أبناء هذه الوطن العزيز. وأوضح أن حفل الزواج يأتي لبث روح التعاون والألفة والتكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع والحد من الإسراف المفرط في الزواجات الفردية وتوفير النعمة والتخفيف من التكاليف الباهظة للزواج على العريس وأهله وقد عمل في هذه المبادرة المجتمعية فريق عمل يتكون من 60 عضوا وعضوة من أبناء ولاية السيب المخلصين ، تم توزيعهم على 7 لجان ، وذلك لضمان تحقيق وإنجاز المهام الموكلة لكل لجنة ، وبفضل الله عملت هذه اللجان بكل ما أوتيت من قوة وطاقة وسخر الجميع إمكانياته وخبراته المتراكمة في سبيل وصولنا لهذا اليوم الذي نعيش ساعاته الجميلة سويا في هذا الصرح الرياضي العريق فكل الشكر والتقدير لهم ولمن ساهم في نجاح هذا الحفل. وأعرب عن شكره وتقديره لكل من ساهم في هذه اللحظات الجميلة وخاصة أعضاء اللجان المنظمة لهذه المبادرة والمشايخ والرشداء المساندين والشركات التي ساهمت وآمنت بأهداف هذه المبادرة وعملت لتحقيق أهدافها وفق إحساسها بالمسؤولية المجتمعية ولكل الحضور.
بعد ذلك ألقى عبدالرحمن اليوسفي أحد العرسان المشاركين في المبادرة مثمنا هذه المبادرة وجهود كل العاملين عليها، مؤكدا أنها سنة حميدة للتخفيف عن كاهل الشباب وبناء أسر متماسكة، مشيرا إلى أن إقامتها جاءت في أيام مباركة من أيام عمان المجيدة والبلاد تحتفل خلالها بذكرى العيد الوطني المجيد، الأمر الذي سيجعل هذا اليوم يوم لا ينساه من يحتفل بزواجهم.
وبدأت فقرات الحفل الفنية حيث دخل العرسان مكان الحفل بصحبة إحدى فرق الفنون الشعبية بالولاية والتي قدمت مجموعة من اللوحات الفنية الشعبية وخلال ذلك جلس العرسان في الأماكن المخصصة لهم. ثم تم تقديم أوبريت وطني لمجموعة من المنشدين العمانيين من فرقة واعتصموا ثم قدم الإعلامي هلال الهلالي والإعلامية نجاة البوسعيدية عرض مرئي عن العيد الوطني الثامن والأربعين المجيد. وقام معالي الشيخ راعي الحفل بصحبة رئيس اللجنة المنظمة للعرس الجماعي بتكريم العرسان المشاركين وشركات القطاع الخاص والأفراد الذين قاموا بالمساهمة ورعاية هذه المبادرة وتقديمهم الدعم المادي والعيني لإنجاحها.