منتجة «حرب النجوم» تأمل في ظهور أصوات «تعيد العالم لرشده»

لوس أنجلوس- «رويترز»: تسلمت كاثلين كنيدي منتجة سلسلة أفلام «حرب النجوم» (ستار وورز) جائزة تقديرا لمجمل أعمالهما في صناعة السينما من أكاديمية فنون وعلوم السينما الأمريكية.
وقالت كنيدي إنها تأمل في أن يفتح ذلك المجال لظهور أصوات جديدة في قطاع صناعة الأفلام السينمائية «قد تعيد العالم لرشده».
وأصبحت كنيدي، التي تلقت التكريم مع زوجها المنتج فرانك مارشال، أول امرأة تحصل على جائزة (إرفينج جي. ثالبرج) التذكارية التي تمنح لمنتجي الأفلام سنويا عن مجمل أعمالهم.
وفي عام 2012 تولت كنيدي رئاسة شركة لوكاس فيلم وأعادت الحياة لسلسلة أفلام حرب النجوم وأنتجت الأفلام الجديدة في السلسلة مثل «حرب النجوم: القوة تستيقظ» (ستار وورز: ذا فورس أويكنز) و «حرب النجوم: الجيداي الأخير» (ستار وورز: ذا لاست جيداي) مما جعلها من أقوى المنتجين في هوليوود. وقالت كنيدي خلال عشاء التكريم الذي حضره منتجون كبار والكثير من ممثلي ومخرجي هوليوود البارزين «أنا فخورة جدا بأنني أصبحت أول امرأة تتلقى هذه الجائزة. لكنني أيضا لست أول امرأة تستحقها وأنا واثقة مئة بالمئة أنني لست الأخيرة» وهو ما استقبلته القاعة بتصفيق حار.
وأسست كنيدي ومارشال شركة (أمبلين إنترتينمنت) مع المخرج ستيفن سبيلبرج في عام 1981 وأنتجت أفلاما ناجحة تحولت إلى كلاسيكيات مثل «سارقو التابوت المفقود» و«حديقة الديناصورات» و«إي.تي» (إي.تي: ذي إكسترا تيريستريال).