«الرابطة العمانية للتخدير» تبحث أسباب الفشل الكلوي أثناء العمليات الجراحية

نظمت الرابطة العمانية للتخدير والعناية الفائقة مؤتمرها السنوي بالتعاون مع وزارة الصحة ومستشفى قوات السلطان المسلحة ومستشفى جامعة السلطان قابوس، وذلك بفندق سندس روتانا.
استعرض المؤتمر عدة أوراق في مجال التخدير والعناية الفائقة وعلاج الألم من بينها التخدير الموضعي وبروتوكول علاج الإنتان وعلاج الألم التداخلي وأسباب الفشل الكلوي أثناء العمليات الجراحية ومستجدات علاج متلازمة الفائقة التنفسية الحادة بالإضافة إلى تطرق إحدى المحاضرات إلى موضوع تحسين جودة وبيئة عمل فرق التخدير وسلامة المرضى، وتسليط الضوء على أحدث ما توصل إليه العلم في هذا المجال.
وأشارت الدكتورة رملاء القصابية رئيسة قسم التخدير والعناية الفائقة بالمستشفى السلطاني رئيسة الرابطة إلى أن هذه الفعالية شارك بها نحو ١٨٠ طبيب تخدير وعناية فائقة وفني تخدير وعدد من الممرضين، إضافة إلى محاضرين من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومن السلطنة.
وأوضح الدكتور ماهر البحراني المدير العام المساعد بالمستشفى السلطاني أن هناك تعاونا مستمرا بين الرابطة العمانية للتخدير والعناية الفائقة وكل من الجمعية الطبية العمانية ووزارة الصحة لتعريف الأطباء بآخر ما توصل إليه العلم في هذا المجال، وذلك عن طريق إقامة مثل هذه الفعاليات لتحسين جودة وكفاءة الخدمات الطبية في كافة مستشفيات السلطنة، وتحفيز الأطباء من خلال تعزيز التعليم المستمر للنهوض بمستواهم المهني.
كما تطرق الدكتور صالح العبري رئيس قسم التخدير في مستشفى القوات المسلحة رئيس البرنامج العماني للتخدير إلى أن هذا المؤتمر السنوي يهدف أيضا لتعليم الأطباء كل ما هو جديد في هذا المجال بالإضافة إلى تبادل الخبرات المختلفة للوصول لمستوى عال من الأمان خلال عمليات التخدير، ويأتي على رأس الموضوعات الجديدة التي تمت مناقشتها الإفاقة السريعة من التخدير وعلاج الألم لما بعد جراحات الأطفال. ومن جانب آخر استعرضت الدكتورة أمل الشكيلية رئيسة قسم التخدير بمستشفى جعلان بني بوعلي ورقة عمل عن تجربتها في تحديث غرف العمليات والإنعاش بالمستشفى والتحديات التي واجهتها في هذا المجال.
جدير بالذكر أن الرابطة العمانية للتخدير والعناية الفائقة تم إشهارها عام ٢٠٠٧م تحت مظلة الجمعية الطبية العمانية، وقد نظمت الجمعية عدة مؤتمرات دولية ومحلية بالإضافة إلى العديد من الحملات التوعوية المجتمعية؛ وذلك للنهوض بخدمات التخدير والعناية الفائقة في السلطنة.