دراسة تأثير انخفاض الأوكسجين في أعلى بلدة بالعالم

لا رينكونادا (بيرو)- «د.ب.أ»: يعتزم فريق من العلماء وخبراء الطب في أوروبا وبيرو السفر إلى أعلى بلدة مأهولة بصفة دائمة في العالم في وقت مبكر من العام المقبل؛ لدراسة آثار انخفاض مستويات الأكسجين على الصحة.
وتقع بلدة لا رينكونادا في بيرو على ارتفاع 5300 متر فوق مستوى سطح البحر على قمة جبال الأنديز في بيرو بالقرب من الحدود مع بوليفيا، ويبلغ عدد سكانها 50 ألف نسمة تقريبا، ويعتمد اقتصادها بشكل كبير على تعدين الذهب.
واعتبارا من فبراير 2019 سيقوم الباحثون على مدى ستة أسابيع بفحص 40 شخصا من السكان، وفقا لمعهد «إنسيرم» العلمي والتكنولوجي الذي يتخذ من باريس مقرا له، والذي يقود المهمة الاستكشافية.
وتنقسم عينة المتطوعين إلى قسمين بالتساوي، يتمتع أحدهما بصحة جيدة، ويعاني الآخر من أعراض تتعلق بالأمراض المرتبطة بالحياة على الجبال المرتفعة -مثل الصداع والخفقان والشعور بالغثيان والإرهاق- على الرغم من أنه يبدو أن السكان عموما قد اكتسبوا القدرة على التكيف مع الحياة في مثل هذه المناطق، وفقا لإنسيرم.
ويأمل الباحثون المشاركون في المهمة التي يطلق عليه اسم «إكسبيديشن 5300» في التوصل إلى وسائل علاج أفضل للأمراض المرتبطة بانخفاض مستويات الأكسجين في الهواء. ومع مرور الوقت، تؤدي مستويات الأكسجين المنخفضة إلى تكوين المزيد من خلايا الدم الحمراء، مما يزيد من لزوجة الدم ويعوق تدفقه. كما يتعرض سكان لا رينكونادا للتسمم بالزئبق الناتج من عملية غسل الذهب.
ودرس أعضاء مجموعة البحث في وقت سابق آثار التعرض للوجود على ارتفاعات عالية على المتنزهين على جبل بلانك وفي جبال الهيمالايا. وسوف يتم نشر النتائج الأولية لـ«إكسبيديشن 5300» في سبتمبر 2019 .