الصراع يشتعل بين أخوين في ماراثون عمان الصحراوي

سامي السعيدي يتراجع للثالث –

ارتفعت وتيرة التنافس والتحدي بين العدائين بسباق ماراثون عمان الصحراوي ببدية الذي تحتضنه السلطنة حاليا خلال الفترة من السابع عشر حتى الثالث والعشرين من نوفمبر الجاري تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، حيث يقام سباق الماراثون ضمن سلسلة الأحداث الرياضية العالمية لهذا العام. وفي أجواء تنافسية شديدة تميزت بالإثارة والتشويق اختتمت أمس الجولة الرابعة من سباق ماراثون عمان الصحراوي بتبادل في النتائج بين الأخوين رشيد ومحمد المرابطي، حيث حل الأخير في المركز الأول منتزعا الصدارة من شقيقة رشيد المرابطي، حيث تمكن من كسب هذه الجولة بتوقيت ساعتين و19 دقيقة و30 ثانية فيما حل رشيد ثانيا بفارق 18 ثانية وتراجع البطل العماني سامي السعيدي إلى المركز الثالث بعد أن كان بالمركز الثاني بجولة أمس الأول.

وجاء توقيت السعيدي بساعتين و18 دقيقة و58 ثانية فيما نال المركز الرابع الأوكراني أفجيني بزمن وقدره ساعتان و23 دقيقة و33 ثانية، بينما حافظ المتسابق العماني الآخر على المركز الخامس محققا زمنا وقدره ساعتان و32 دقيقة و43 ثانية .

انطلاقة قوية

جاءت إشارة البدء لانطلاقة الجولة الرابعة عند السادسة صباحا في أجواء تميل إلى البرودة ومع تكون الضباب في الصحراء وصل المتسابقون إلى نقطة بداية الماراثون المخصص له 27 كيلومترا، وهم بمعنويات عالية وارتياح تام بفضل الأجواء الممتعة في عمق الصحراء العمانية الجميلة بهدوئها وصفاء هوائها العليل الذي تتميز به الرمال الذهبية الناعمة والبيئة الطبيعية النادرة من طيور وحيوانات يمر بها المشاركون فضلا عن السكان من أبناء البادية.
ومع بداية كل مرحلة يتم تجهيز المشاركين في سباق الماراثون بحقائب مزودة بوسائل السلامة كالطبابة والتغذية الخفيفة والمياه مع مرافقة كادر طبي متخصص لمواجهة التحدي لعبور التلال الرملية التي تتطلب لياقة بدنية عالية وقدرة على التصرف والتحكم في سرعة العبور عند صعود ونزول التل الرملي وتعرجاته المفاجئة .

تحسن نتائج النساء

أظهرت نتائج الجولة الرابعة تحسن نتائج النساء بماراثون عمان الصحراوي، حيث بقيت المغربية عزيزة الراجي مسيطرة على هذه الفئة بتحقيق فوز عريض محتلة المركز الأول بالجولات الأربع السابقة، وحققت أمس زمنا قياسيا قدره ثلاث ساعات و54 دقيقة و21 ثانية، فيما حلت ثانيا الإيطالية ناتاليا بانفيلوفا بزمن أربع ساعات و35 دقيقة و37 ثانية، وجاءت ثالثا الفرنسية كاثلين ليجون بزمن أربع ساعات و37 دقيقة و30 ثانية، وحلت رابعا كارين داي من جنوب إفريقيا بزمن وقدره أربع ساعات و37 دقيقة و32 ثانية.

الجولة الأصعب اليوم

تقام صباح اليوم الجولة الأصعب في هذا التحدي وهي المرحلة الخامسة من هذا الماراثون الصحراوي ومن المقرر أن يتنافس المشاركون في هذه المرحلة على مسافة 42 كيلو مترا بعد أن أكملوا بنجاح حتى الآن أربع مراحل متتالية تبلغ مسافتها الإجمالية 100 كيلو متر من إجمالي المسافة المحددة لماراثون الصحراء، وهي 165 كيلومترا، وتعتبر المرحلة الخامسة هذا اليوم مرحلة مهمة بالنسبة لجميع المتسابقين كونها تحدد الترتيب العام للمتسابقين.

تألق متواصل

المتسابقة المغربية عزيزة الراجي تواصل تقدمها بجدارة في ماراثون هذا العام عن فئة النساء، ويأتي هذا التألق نتيجة خبراتها الطويلة في هذا النوع من سباقات التحدي وبختام الجولة الرابعة عبرت الراجي عن سعادتها بتحقيق فوز رابع لها أمس، حيث جاء ترتيبها الأول بين المتسابقات بلا منازع وقالت: أكملت حتى الآن 100 كيلومتر بتقدم ممتاز وأنظر حاليا إلى منصة التتويج بمعنويات عالية وحافظت على الصدارة رغم وجود متسابقات دوليات من فرنسا وإيطاليا وجنوب إفريقيا ورومانيا وبريطانيا وغيرها من الدول، وأشكر الله على هذه النتائج الجيدة فأنا امتلك إنجازات سابقة في بطولات عالمية آخرها فوزي بسباق التحدي بالمغرب 2013م وفوزي بالمرتبة الثانية في ماراثون ورزازات 2011م إلى جانب الفوز بالمركز الأول لفئة النساء بماراثون عمان الصحراوي العام الماضي طوال النسخ الخمس الماضية، وأتطلع بقوة للفوز بالنسخة الجديدة من هذا السباق العالمي .

نجاحات ملموسة

العداء العماني سامي السعيدي قال لـ( ): إن ماراثون عمان الدولي الذي يقام بولاية بدية حقق ولله الحمد نجاحات ملموسة على الأرض من خلال انطباعات المتسابقين والحكام المشاركين واللجنة المنظمة، وحقيقة هذا السباق يضع السلطنة في موقع متميز، ومن خلال مشاركتنا وحواراتنا مع العدائين الدوليين هناك ثناء كبير وشكر للجنة المنظمة وللسلطنة على تنظيم مثل هذه الفعاليات الدولية الرائعة التي تبرز مقومات السلطنة الرياضية والسياحية والاقتصادية وبالنسبة لنتائج الفريق العماني فهي مشرفة بالنسبة لي وأتقدم في الترتيب على العمانيين وأنافس الدوليين بالمراكز الثلاثة الأولى وأتمنى الوصول إلى نتائج أفضل بعون الله.
أما جمال بن علي الحاتمي فقال: تعتبر مشاركتي هذه الثانية على التوالي واحتل الآن المركز الرابع في الترتيب، وهي نتيجة جيدة كونها تضم عدائين من دول العالم وأطمح في المرحلتين الأخيرتين تحسين النتائج وتحقيق الأفضل في هذه الرياضة التي تتطلب مهارة عالية ولياقة بدنية قوية للتعامل مع بيئة الصحراء وتضاريسها الصعبة.

رمال واعدة

العداء المغربي رشيد المرابطي بطل الماراثون الصحراوي لأربع سنوات والمتصدر حاليا الترتيب قال في لقاء لـ( ): إن رمال السلطنة الجميلة بيئة واعدة جدا لإقامة مختلف الأنشطة الرياضية لا سيما سباقات الماراثون ويمكن استثمارها محليا ودوليا وشباب السلطنة يمتلكون الرغبة والاستعداد الطيب على تنظيم بطولات عالمية وخير دليل على ذلك هذا النجاح المتواصل للسباق ووصوله حاليا إلى النسخة السادسة ونحن حقيقة نشعر بالارتياح والتنافس في أجواء مريحة ونشكر رئيس اللجنة المنظمة على تشجيعه وتحفيزه للمشاركين ونتمنى للسلطنة مزيدا من التقدم والازدهار ونهنئ الشعب العماني على احتفالات العيد الوطني الثامن والأربعين المجيد.