وسائل إعلام خليجية وعربية تشيد بمسيرة النهضة العمانية

مستعرضة الإنجازات التنموية التي تحققت على مدى الـ 48 عاما الماضية –

العمانية- أبرز العديد من وسائل الإعلام الخليجية والعربية ( وكالات أنباء وصحف وقنوات فضائية ومواقع إلكترونية ) احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد وبما تحقق من تقدم وازدهار ورقي في مسيرة النهضة العمانية المباركة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – مستعرضة الإنجازات التنموية التي تحققت على مدى الـ 48 عاما الماضية وما حظي به المواطن العماني من رفاهية وازدهار في جميع المجالات التعليمية والصحية والرعاية الاجتماعية والاتصالات والخدمات الأساسية الأخرى.
وقالت في تقارير إخبارية مكتوبة ومصورة بهذه المناسبة المجيدة إن سلطنة عمان تحتفل يوم الثامن عشر من نوفمبر هذا العام بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد وهي تواصل مسيرتها نحو تحقيق المزيد من التنمية الهادفة والرقي والتقدم والازدهار للوطن والمواطن في كافة المجالات في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الذي وعد فأوفى، وعمل بأسرع ما يمكن ليجعل العمانيين يعيشون سعداء في حاضر مشرق ومستقبل أفضل وأقام دولة عصرية يسودها العدل والأمان والمساواة والتطور والرخاء.
وأكدت مختلف وسائل الإعلام أن الثامن عشر من نوفمبر يشكل يوما تاريخيا مجيدا من أيام عمان الخالدة، وانطلاقة جديدة بإذن الله لسنوات أخرى في مسيرة بناء نهضة واسعة النماء ومستمرة العطاء، ورمزاً لوحدة شعبها وقوته.
وقالت إن جلالة السلطان المفدى /‏‏ أعزه الله /‏‏ أرسى منذ توليه مقاليد الحكم في السلطنة أسس ودعائم الوحدة الوطنية باعتبارها ركيزة راسخة تنطلق منها وترتكز عليها جهود التنمية المستدامة في شتى المجالات، كما حرص جلالته /‏‏ أبقاه الله /‏‏ على إعلاء قيم العدالة والمساواة وحكم القانون وتدعيم أركان دولة المؤسسات التي ينعم فيها المواطن والمقيم بالأمن والأمان، وتتحقق فيها للجميع أجواء الطمأنينة وصون الحقوق في ظل حكم وسيادة القانون.
وبثت عدد من وكالات الأنباء والقنوات الفضائية والصحف والمواقع الإلكترونية، خبرَ الرِّعاية السَّامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظه الله ورعاه – العرضَ العسكريَّ الذي أُقيم على ميدان الاستعراض العسكري بقيادة الحرس السلطاني العماني بمناسبة احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد الذي شاركت فيه وحدات رمزية تمثل الجيش السلطاني العماني، وسلاح الجو السلطاني العماني، والبحرية السلطانية العمانية، والحرس السلطاني العماني، وقوة السلطان الخاصة، وشرطة عمان السلطانية، وشؤون البلاط السلطاني.
وأكدت أن فكر حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم /‏‏ حفظه الله ورعاه /‏‏ ورؤيته المستنيرة وقراءته الواعية لما يحدث في العالم قد عملت على تهيئة أفضل نظام للسلام وحل المشكلات في المنطقة عبر الحوار وبناء أفضل العلاقات بين دولها وشعوبها في إطار قواعد القانون والشرعية الدولية ومبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وعدم اللجوء إلى القوة أو التهديد بها لحل الخلافات والنزاعات الدولية.
وأشارت وسائل الإعلام التي تحدثت عن إنجازات السلطنة إلى أن عمان استطاعت دولة ومجتمعا وموطنا، الانتقال مما كانت عليه عام ١٩٧٠ م إلى آفاق القرن الحادي والعشرين، وإلى الإسهام الإيجابي لصالح السلام والأمن والاستقرار لها ولكل دول وشعوب المنطقة من حولها.
وتطرقت إلى الإنجازات التنموية في البلاد وقالت إن هذه الإنجازات ترتكز على ازدهار وتطور كبير لمستوى معيشة المواطن العماني بكل جوانبها مؤكدة أن تحقيق ذلك والاستمرار فيه إنما هو ثمرة من ثمار الفكر المستنير لجلالة القائد المفدى وحرصه على رعاية المواطن العماني، وتوفير كل أسباب التقدم والتطور أمامه، وإعداده تعليميًّا وثقافيًّا ليقوم بدوره الأساسي كشريك وكطرف أصيل في صياغة وتوجيه التنمية الوطنية في كل المجالات باعتباره وسيلة التنمية وغايتها.
وأكدت أن السلطنة حققت مراتب متقدمة في العديد من المؤشرات التي تصدرها مؤسسات دولية حول جوانب مختلفة.. وعلى سبيل المثال لا الحصر تصدرت السلطنة المراتب الأولى في عدد من مؤشرات التنافسية الدولية كمؤشر وقوع الإرهاب، ومؤشر الخلو من الإرهاب، ومؤشر موثوقية خدمات الشرطة، ومؤشر استقلال القضاء، ومؤشر جودة الطرق، ومؤشر كفاءة خدمات الموانئ، ومؤشر البيانات المفتوحة وغيرها وهو ما يعكس الجهد الكبير الذي تبذله الحكومة في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والخدمية وغيرها.