المجلس العماني للاختصاصات الطبية يحقق المركز الأول في تقييم المراكز الامتحانية

من بين تسعة مراكز في الشرق الأوسط وإفريقيا –

حصل المجلس العماني للاختصاصات الطبية على المركز الأول في التقييم الترويجي للمراكز الامتحانية من بين تسعة مراكز في الشرق الأوسط وإفريقيا، والتي تنظم امتحان اللغة الإنجليزية المهني (OET)، وقد تم الإعلان عن أسماء المراكز الامتحانية الحاصلة على المركز الأول في هذا التقييم في فئة “أفضل تجربة للمستفيدين” على مستوى المناطق والقارات في منتدى اللغة الإنجليزية المهني التي نظمته مؤسسة (كامبريدج بوكسل لتقييم اللغة الإنجليزية) في ولاية ملبورن بأستراليا في الـ٢٩-٣١ من شهر أكتوبر الماضي.
ويتم تقييم المراكز بناء على أراء المستفيدين خلال تقديم الامتحان من حيث عوامل الراحة المقدمة لهم وآلية الامتحان من الناحية الفنية والتقنية. حيث إن المؤسسة المنظمة للامتحان تلتزم بتقديم أفضل تجربة في يوم الامتحان، من أجل ذلك يتم تقييم المراكز بقياس رضى المتقدمين في نفس يوم الامتحان.
وبهذه المناسبة صرح الدكتور يوسف بن أحمد الوشاحي مدير دائرة الامتحانات والشهادات بالمجلس: إن تفوقنا على مراكز الامتحانات في الشرق الأوسط وأفريقيا يرسخ الثقة في الشباب العماني والكفاءات القائمة على هذا العمل، ويعمل المجلس على بناء المهارات اللازمة المتقدمة في مجال تنظيم واستضافة الامتحانات الدولية في شتى التخصصات الصحية بالتعاون مع المؤسسات المرموقة في مجال تقديم وتطوير الامتحانات الدولية. وأوضح الوشاحي: إن المجلس يسعى لأن يكون مركزا إقليميا متكاملا لتقديم الامتحانات وتعزيز دور الامتحانات في تسجيل وترخيص الكوادر المهنية، وهناك العديد من المشاريع المستقبلية التي ستأتي تبعا لخدمة هذا الهدف الوطني. وقالت إيمان بنت محمد اللواتية – أخصائية امتحانات طبية، والمسؤولة عن إدارة المركز الامتحاني في المجلس: نحن فخورون جداً بهذا الإنجاز الكبير الذي حققناه بحصولنا على المركز الأول بين تسعة مراكز في الشرق الأوسط وأفريقيا بجائزة “أفضل تجربة للمستفيدين” وهذا الإنجاز يُجسد دور الفريق المُنظِم لهذا الامتحان والعمل الدؤوب بروح الفريق أثناء التحضير له، وإن حصولنا على هذه الجائزة يدفعنا للمزيد من العطاء والتميز في مجال عقد الامتحانات الطبية الدولية في السلطنة. وأضافت إيمان اللواتية: إننا في مركز الامتحان نهتم بأدق التفاصيل لتوفير بيئة مناسبة لعقد هذا الامتحان منها تهيئة قاعة الامتحان فنيا وتقنيا، لضمان راحة الممتحنين وعدم انزعاجهم مما قد يؤثر على سير الامتحان. ومن خلال تنظيمنا لهذا الامتحان نكتسب العديد من المهارات والكفاءة لتقديم العمل بجودة عالية، لأن طبيعة هذا الامتحان لا تقتصر على المراقبة الاعتيادية فحسب بل تتعداها لتشمل الكثير من الأعمال والمهام الأخرى بما يتناسب مع كونه امتحان لغة انجليزية يختبر المهارات اللغوية الأربعة وهي الاستماع والقراءة والكتابة والتحدث. ويهدف امتحان اللغة الإنجليزية المهني إلى قياس قدرات ومهارات اللغة الانجليزية لدى الأطباء والممرضين وغيرهم من العاملين في القطاع الصحي. حيث إن هذا الامتحان يُعقد في أكثر من ١١٠ مراكز امتحانية في ٤٠ دولة حول العالم، حيث إنه امتحان اختياري يؤديه الأطباء والعاملون في القطاع الصحي الراغبون للانتقال للعمل أو الدراسة بعدة دول منها استراليا ونيوزيلندا وسنغافورة وأوكرانيا ودبي بالإضافة إلى بريطانيا وأيرلندا لبعض التخصصات كالطب والتمريض والقبالة. وقد أعلن المجلس الطبي البريطاني والمجلس الطبي الإيرلندي مؤخرا عن قبول امتحان اللغة الإنجليزية المهني (OET) بصفته أحد الامتحانات التي تُقبل كمؤهل لغة انجليزية للتقديم للتسجيل الطبي.
ويشمل التقييم جميع الجوانب المتعلقة بإدارة مركز الامتحان بما فيها مهنية وكفاءة العاملين والمنظمين للامتحان، ورضاء الممتحنين، وعدد المنظمين المتواجدين في مركز الامتحان، ووضوح نظام الصوت في امتحان الاستماع، وجودة الاتصال في امتحان المحادثة.
الجدير بالذكر أن المجلس العماني للاختصاصات الطبية يعقد امتحان اللغة الإنجليزية المهني منذ ديسمبر ٢٠١٥م، حيث بلغ عدد الممتحنين (٨٧٦) ممتحنًا حتى أكتوبر الماضي.