عدسات المصورين تلتقط ألوان البهجة في احتفالات العيد الوطني الـ48 المجيد

يفتح أبوابه يوميا حتى 26 من نوفمبر –

في مشاركة مميزة للجمعية العمانية للتصوير الضوئي التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بديوان البلاط السلطاني وتزامنا مع احتفالات السلطنة بمناسبة العيد الوطني المجيد أقامت الجمعية معرض العيد الوطني ٤٨ للتصوير الضوئي تحت رعاية سعادة السيد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي محافظ ولاية البريمي، ورئيس مجلس إدارة الجمعية، وذلك في قاعة المعارض بمقر الجمعية في منطقة الخوض. وابتداء من أمس حتى السادس والعشرين من الشهر الجاري يتم عرض 48 صورة التقطت باحترافية تامة تعكس ألوان الفرح والبهجة باحتفالات السلطنة بالعيد الوطني المجيد، حيث تتنوع موضوعات الصور بين تصوير حياة الإنسان العماني والأهازيج والأعلام والفرح بهذه المناسبة الوطنية الغالية في وضعيات مختلفة تنشر لقطات مفعمة بروح الفرح والوطنية من خلال التقنيات التي استخدمها المصورون في التقاط الصور، والبالغ عددهم (38) مصورا من مختلف محافظات السلطنة، حيث قامت الجمعية في وقت سابق بالإعلان في حساباتها الاجتماعية عن استقبالها لصور تعبر عن مظاهر الاحتفال بالعيد الوطني استعدادا لعرضها في معرض العيد الوطني، وجاءت المحصلة وفيرة بألوان الفرح والبهجة من قبل المصورين المشاركين؛ وسوف يفتح المعرض أبوابه يوميا للعامة من الساعة الثامنة صباحا حتى الثامنة مساءً.
وتحرص الجمعية العمانية للتصوير الضوئي سنويا على المشاركة في هذا الاحتفال بطريقتها الخاصة من خلال الصورة التي أصبحت في الوقت الحالي تعبر عن آلاف الكلمات لأية رسالة أو فكرة تُوجه إلى المجتمع.