تقنية جديدة تتيح للروبوتات إمكانية الإيماءات أثناء الحديث

سول، «العمانية»: ابتكر باحثون في معهد أبحاث الإلكترونيات والاتصالات بكوريا الجنوبية نموذجا إلكترونيا على غرار شبكة عصبية يتيح للروبوتات إمكانية إصدار إيماءات أثناء التواصل مع البشر.
وقال يونجوو يوون أحد الباحثين المشاركين في الدراسة «تطورت الأجهزة الذكية التي نتفاعل معها من أجهزة الكمبيوتر الشخصي إلى الهواتف الذكية ونعتقد أن الروبوتات الاجتماعية ستكون هي المنصة المقبلة للتفاعل بين الإنسان والآلة».
وأضاف يوون: إن «الإيماءات الحركية هي أحد الاختلافات الأساسية بين الروبوتات الاجتماعية وغيرها من الأجهزة الذكية مضيفا أن طرق هذا المجال يفتح الباب على مصراعيه أمام تعليم الروبوت سلوكيات تتشابه مع سلوكيات البشر أو الحيوان.
وأوضح بأن الابتكار يهدف إلى إنتاج سلوكيات اجتماعية تشبه ما يقوم به البشر وبخاصة فيما يتعلق بإشارات اليدين أثناء الحديث مشيرا إلى تطوير نموذج إلكتروني يتعلم لغة الإيماءات البشرية عن طريق مراقبة قواعد بيانات تحتوي على مقاطع لأحاديث بشرية.
وأفاد الموقع الإلكتروني «تيك إكسبلور» المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجيا بأن النموذج الإلكتروني الذي ابتكره الباحثون تم تدريبه مع خلال قاعدة بيانات تحتوي على مقاطع فيديو (تي.إيه.دي) للتواصل بين متخصصين في مجالات مثل التعليم والتكنولوجيا والأعمال والإبداع وغيرها بطول 52 ساعة. ونجح النموذج الإلكتروني الذي ابتكره يوون وزملاؤه في إنتاج سلسلة متواصلة من الإيماءات تتناسب مع أحاديث استمرت لفترات متباينة من الوقت.
وقال يوون: «وجدنا أنه من الممكن تعليم الروبوتات سلوكيات اجتماعية ونرى أنه من الممكن تطبيق هذه التقنية في مجالات أخرى مثل ألعاب الفيديو وعالم الواقع الافتراضي».