منظومة اتصالات متكاملة تمكن كافة القطاعات من تطوير أعمالها ومواكبة النمو العالمي

«عمانتل» تواصل تشييد الجسور نحو آفاق أوسع من النمو والازدهار –
استثمارات استراتيجية تساهم في تنويع مصادر الدخل الوطني –

مستلهمة من أصالة الماضي العريق وإشراقة المستقبل، تواصل عمانتل دورها الريادي في دعم التنمية المستدامة للسلطنة وهي تبذل جهوداً حثيثة لتطوير منظومة الاتصالات المتكاملة في البلاد بما يمكّن كافة القطاعات من النهوض بأعمالها ومواكبة النمو العالمي في الثورة المعلوماتية والتحول الرقمي. وبمضي «48» عاماً من الازدهار، تؤكد عمانتل عزمها على المضي قدماً بإنجازات النهضة الحديثة والمساهمة بالارتقاء بمكتسبات الوطن، وذلك من خلال رفد السلطنة بأحدث الابتكارات والحلول الرقمية وتوسيع نطاق وصولها إلى المشتركين محلياً وعالمياً وتعزيز استثماراتها الخارجية بهدف تحقيق الاستفادة القصوى من الإمكانات المتاحة والحصول على أعلى العائدات الاقتصادية بما يسهم في نمو ورفاهية المجتمع العماني من جهة وتنويع مصادر الدخل وتوسعته من جهة أخرى.

شراكة فاعلة ومستدامة

تتسابق دول كبرى في العالم اليوم لاستقطاب أحدث الابتكارات الرقمية لما لها من أهمية كبيرة في دفع عجلة النمو، وفي هذا السياق تقوم عمانتل بدعم عدة مشاريع حيوية من شأنها أن تغير نمط الحياة في السلطنة وأساليب إدارة الأعمال. مؤخراً، قامت عمانتل بتوقيع اتفاقية مع «إكوينيكس» – الشركة العالمية المتخصّصة في الربط البيني ومراكز البيانات – لإنشاء مركز بيانات يعزز من موقع السلطنة كمركز رقمي في المنطقة بحيث تضع الشبكات الناقلة ومزوّدو المحتوى وخدمات الحوسبة السحابية بنيتها الأساسية المهمة، ومن المتوقع أن يشكّل هذا المركز بعد الانتهاء من تأسيسه جزءاً من منصة Equinix®  التي تتألّف من 200 مركز للبيانات حول العالم وتتيح الوصول إلى أنظمة الأعمال التي تفوق 2900 مزوّد لخدمات الحوسبة السحابية وأكثر من 1700 مزوّد لشبكات الاتصالات وأكثر من 800 مزوّد محتوى ووسيلة إعلام رقمية عالمية، وهذا من شأنه أن يمكن الشركات من تحقيق أداء أفضل لأعمالها وذلك يتماشى مع رؤية عمانتل بتوفير محتوى جيد وتطبيقات عالية الأداء.
وكذلك، تواصل عمانتل – كونها شركة وطنية ذات مساهمة فاعلة في المجتمع – بالارتقاء بالحكومة الإلكترونية، والمدن الذكية، والأنظمة الرقمية في كثير من المشاريع الوطنية بما فيها مطار مسقط الدولي ومطار صلالة ومطار الدقم وغيرها لرفع مستوى الإنتاجية لهذه المشاريع، وقد حققت نجاحاً لافتاً في الانتقال من الوسائل التقليدية إلى جعل التكنولوجيا جزءاً لا يتجزأ من أعمالها التجارية. كما انبثق عن هذه النجاحات المتتالية تأسيس شراكات محلية كشركتي «ممكن» و«عمان داتا بارك» لتشكلا الذراع التكنولوجي الرقمي لعمانتل وتساهما في التحول الرقمي وبناء القواعد الأولية لإنترنت الأشياء والمدن الذكية في السلطنة، وقد قطعت الشركتان خطوات كبيرة في هذا الشأن بالتعاون مع عمانتل في إبرام صفقات مع وزارة السياحة، ووزارة التراث والثقافة، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة البيئة والشؤون المناخية، بالإضافة إلى بعض الهيئات الحكومية لتطوير الجانب الرقمي في مؤسساتها والاستفادة من الحلول الذكية التي توفرها عمانتل فيما يتعلق في البيانات الضخمة والحوسبة السحابية ومنصة «تصل» وتوفير خدمات إلكترونية متقدمة للمواطنين والمقيمين، كما تعاونت عمانتل مع بعض الأحياء السكنية كالموج مسقط ومسقط هيلز وخليج مسقط وعدد من المجمعات التجارية والتسويقية، وتم تزويدها بأحدث الأجهزة والتقنيات الرقمية التي تساهم في إيجاد تجمعات سكانية ذكية تتمتع بمواصفات الحياة العصرية وبمعايير استدامة عالية، واستحداث أساليب جديدة للتسوق تعتمد على التطبيقات الإلكترونية والحلول الذكية لخدمات الاتصالات.
وجاء تعاون عمانتل مع وزارة السياحة لإثراء الاستراتيجية العمانية للسياحة وتقديم حزم اتصالات مبتكرة وحلول تقنية معلومات ذكية للوزارة والمواقع السياحية والتراثية لإضفاء قيمة إضافية للسائح في السلطنة، وكذلك يسهم التعاون مع وزارة التربية والتعليم في تطوير وتوفير خدمة الإنترنت السريع في المدارس الحكومية بالسلطنة، وتقديم باقات إنترنت مخفضة الأسعار، وغيرها من الخدمات التي من شأنها أن تحدث تغييراً ملحوظاً في طرق التعلّم ونظام التعليم بالسلطنة، كما شاركت عمانتل في إطلاق نسخة محدثة للموقع الإلكتروني لوزارة التراث والثقافة.

شبكات واسعة الانتشار

محلياً، تغطي شبكات عمانتل نطاقاً واسعاً من جغرافية السلطنة ولا يزال العمل متواصلاً نحو الوصول إلى مزيد من المناطق البعيدة وذات الطبيعة الريفية لربطها محلياً بشبكة من الألياف البصرية وشبكات الاتصالات. ونظراً لكون المشترك في مقدمة اهتماماتها، تسعى الشركة إلى الاستفادة من شبكاتها الفعالة وواسعة الانتشار في تقديم خدمات مبتكرة رغبة في إرضاء مشتركيها الأفراد والتجاريين، بل وتجاوز توقعاتهم وتحقيق تطلعاتهم.
كما قامت الشركة بتطوير من منظومة شبكة الألياف البصرية التي توفر سرعات هائلة لخدمة النطاق العريض للإنترنت المنزلي وذلك ضمن التزام عمانتل بتوسيع نطاق الشبكة لتشمل معظم محافظات السلطنة في المستقبل القريب، فكانت توسعاتها الأخيرة تشمل كلا من مناطق العامرات والخوير والخوض القديمة والمصنعة ومدينة السلطان قابوس ومنطقة السعادة في صلالة لتصبح عمانتل بذلك أوسع شبكة للألياف البصرية في السلطنة.
وقامت عمانتل أيضا بإجراء تجارب حية للجيل الخامس باستخدام تقنية «5G Seed Massive MIMO» لمجموعة من مؤسسات المجتمع المدني للوقوف على ما تقدمه الشبكة من خدمات اتصالات عالية السرعة وتقنيات مستقبلية تخدم كثيرا من القطاعات الحيوية كالتحكم الصناعي عن بعد والسيارات ذاتية القيادة والمدن الذكية إضافة إلى تحسين الإنتاجية وتطوير الخدمات في مجالات عدة.

تعزيز الاستثمارات

تتجه عمانتل نحو تعزيز استثماراتها الخارجية بما يتماشى مع جهود السلطنة في تنويع مصادر الدخل ودعم الاقتصاد الوطني، وكان أبرز هذه الاستثمارات استحواذها على نسبة 21.9% من أسهم مجموعة زين الكويتية لتصبح ثاني أكبر مشغل اتصالات في المنطقة وهذا التحالف من شأنه أن يتيح عمقاً استراتيجياً يقود مسيرة التحول الرقمي في المنطقة ككل ويفتح آفاقاً اقتصادية جديدة وقاعدة أعمال صلبة تمكن من تعزيز النمو وتوسيع نطاق الأعمال نحو قطاع رقمي متطور في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما سيتيح هذا التحالف فرص تعاون كبيرة من خلال تميز في تبادل الخبرات والوصول إلى شريحة جغرافية أكبر.
وكذلك، استثمرت عمانتل في الكوابل البحرية بلغ عددها 20 كابلا تربط مباشرة 52 دولة بمختلف قارات العالم، أهمها تحالف AAE-1 الذي يعد أحد أكبر وأحدث مراكز الربط عالية السعة بين آسيا وإفريقيا وأوروبا وبوابة أوروبا والهند EIG، وبوابة خليج البنجال BBG، والخليج إلى إفريقيا G2A، وبوابة طريق الحرير( -1SRG-1) وغيرها من الكوابل، كما كانت عمانتل أول شركة اتصالات خليجية نجحت في إرساء الكابل البحري AAE-1 في مدينة مرسيليا الفرنسية والذي يمتد لمسافة 25 ألف كيلومتر و يربط بين آسيا وإفريقيا وأوروبا.

إشادات إقليمية ودولية

تتويجاً لإنجازاتها المتواصلة، حازت عمانتل على إشادات إقليمية ودولية نظير جهودها لتطوير منظومة الاتصالات المتكاملة في السلطنة ودعم ريادة التحول الرقمي على نطاق أوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عبر تحالفها الجديد مع مجموعة زين الكويتية، وحصدت الشركة على جائزة «أفضل مشروع في الشرق الأوسط» في حفل جوائز المشغلين العالميين 2018 Global Carrier في العاصمة البريطانية لندن بتنظيم من Capacity Media  لتكريم الشركات الرائدة في عالم أعمال الجملة، حيث منحت الجائزة لعمانتل نظير مشروعها المشترك مع شركة إكوينيكس العالمية لإنشاء مركز حيادي للبيانات وخدمات الربط البيني للمشغلين في منطقة الشرق الأوسط وربطهم بآسيا وإفريقيا وأوروبا.
تم اختيار الرئيس التنفيذي لعمانتل ضمن قائمة أفضل 100 رئيس تنفيذي (TOP CEOs ) خلال الاستبيان الذي أجرته مجلة « تريندس « بالتعاون مع جامعة إنسياد العالمية وأيضا حصدت الشركة جائزتي العلامة التجارية العمانية الأكثر موثوقية في قطاع الاتصالات والعلامة التجارية العمانية الأكثر موثوقية في السلطنة وذلك من مجلة «OER» الناطقة باللغة الإنجليزية.