تدشين المرحلة الأولى لأكاديمية الأمن الإلكتروني المتقدم

بهدف تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية –

احتفلت الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية ووزارة القوى العاملة بافتتاح المرحلة الأولى لأكاديمية الأمن الإلكتروني المتقدم، كأول صرح تدريبي وطني مختص بتقديم التدريب والتأهيل في مجال الأمن الإلكتروني. رعت الاحتفالية سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني بحضور المعنيين من المؤسسات الحكومية والخاصة.
وتم خلال الحفل زيارة مقر الأكاديمية المؤقت بكلية التقنية العليا بمسقط والاطلاع على سير التدريب العملي للدفعة الأولى من أكاديميّي كلية التقنية العليا بالاستعانة بمدربين وخبراء مختصين عمانيين.
وقالت سعادة الدكتورة منى الجردانية: «تأتي هذه الشراكة مع الهيئة منسجمة مع التوجهات الرامية الى إعداد الكوادر الوطنية وتدريبها تدريبا متخصصا عالي الجودة في مجال الأمن الإلكتروني مما يعزز من بيئة العمل وتطوير معدلات الإنتاجية والابتكار فيها، وتطوير كافة القدرات العاملة الوطنية في هذا المجال وفق معايير عالمية معتمدة.»
وتهدف أكاديمية الأمن الإلكتروني المتقدم إلى تدريب وتأهيل الكوادر الوطنية بمهارات احترافية عالية وفق المعايير المهنية المعترف بها على مستوى مؤسسات التدريب العالمية ومنظمات الاعتمار لبرامج الأمن الإلكتروني فضلاً عن دورها في دعم مختلف القطاعات الحكومية والخاصة بالسلطنة ورفدها بالمهارات والخبرات التخصصية للتصدي لأي هجمات أو قرصنة إلكترونية ومواجهة أي تحديات أمنية في مجال نظم المعلومات والحد من مخاطر التهديدات الإلكترونية. وتم تجهيز الأكاديمية بأحدث الوسائل والتقنيات المتطورة لتقديم خدمات التدريب وتمكينها بالخبرات والبرامج التدريبية المهنية المتقدمة.
من جانب آخر قال الدكتور ظافر بن عوض بن بدر الشنفري: «تزامناً مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الـ48 المجيد سعدنا بإطلاق المرحلة الأولى لأكاديمية الأمن الإلكتروني المتقدم والتي جاء تأسيسها بهدف تقديم التدريب والتأهيل للكوادر الوطنية وتعزيز مهاراتهم في مجال الأمن الإلكتروني ونشر الوعي وتمكين السلطنة من التصدي لأي تهديدات ومخاطر إلكترونية محتملة».
وستضطلع أكاديمية الأمن الإلكتروني المتقدم بدور مهم في تنمية الاقتصاد الوطني للسلطنة وتطوير قطاع الأمن الإلكتروني وذلك لما تمتلكه السلطنة من مقومات تؤهلها لتكون رائدة في مجال الأمن الإلكتروني في المنطقة. حيث أحرزت  السلطنة مراكز متقدمة في مؤشر الأمن السيبراني في العالم والذي أعدته أكاديمية الحكومة الإلكترونية في أستونيا. وكما أفاد عميد الأكاديمية الدكتور أحمد بن حمّاد الكلباني بوجود خطة طموحة لبرامج تدريبية عملية في مجال الأمن الإلكتروني تعكس الواقع العملي في تطبيقها لتوافق بيئات العمل المختلفة سواء كانت في القطاع الحكومي أو الخاص.