تجربة بحرينية تحت محك عقدة التعادلات !

يؤدي المنتخب الوطني الأول لكرة القدم مساء اليوم على ملعب مجمع السلطان قابوس ببوشر تجربته الثانية أمام ضيفه منتخب البحرين في تجمعه الداخلي الذي بدأ مطلع الشهر الجاري ويختتم غدا الثلاثاء ضمن تحضيراته الجارية للمشاركة في نهائيات أمم آسيا المقبلة في الإمارات.
تحمل تجربة اليوم الرقم 6 في سلسلة تجارب الأحمر بعد أن خاض تجارب ودية سابقة أمام منتخبات لبنان والأردن والفلبين والإكوادور ومن ثم سوريا الخميس الماضي ولم ينجح المنتخب الوطني في تحقيق الفوز في أي من هذه التجارب واكتفى بالتعادل السلبي والإيجابي في بعضها.
تأمل جماهير المنتخب أن ينجح نجومها في تحقيق الفوز اليوم ومواصلة التفوق على الكرة البحرينية وفك عقدة التعادلات المستمرة وأن يبرز مهاجم قناص يترجم الفرص المتاحة إلى أهداف في الشباك.
ظلل المدرب الهولندي بيم فيربيك يعتمد في جميع المباريات التي خاضها مع المنتخب في التصفيات الآسيوية أو بطولة كأس الخليج أو في التجارب الودية على سلاح قوة الدفع الجماعية في الوصول إلى شباك منافسيه ولذلك كانت غالبية الأهداف الحمراء تأتي غبر تحركات وتقدم نجوم خط الوسط أو عبر التسديدات القوية من خارج المنطقة وهو ما يعني أن المدرب وجهازه الفني يدركون أن ليس أمامهم خيار آخر أو فرصة للاعتماد على أكثر من طريقة وأسلوب لتسجيل الفريق للأهداف في المباريات.
وبالمقابل يسعى مدرب منتخب البحرين لتقديم مباراة قوية تتناسب والقفزة الفنية التي يعيشها فريقه في عهده والتعرف على قدرات لاعبيه الجدد الذين انضموا للقائمة عقب مشاركة البحرين في بطولة كأس الخليج.