فريق «نادي التحدي» يتوج بلقب بطولة عمان للتايكواندو

أكاديمية مجان وصيفا ونجوم السيب ثالثا –

توج فريق (نادي التحدي) بلقب بطولة عمان للتايكواندو لعام 2018 والتي اختتمت منافساتها مساء أمس الأول برعاية العميد عبدالملك بن غسان المزروعي رئيس اللجنة العمانية للتايكواندو بالصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وحل في المركز الثاني فريق أكاديمية مجان فيما جاء فريق نجوم السيب في المركز الثالث.
وجاء تتويج فريق (نادي التحدي) بلقب البطولة بعد أن تمكن لاعبوه من حصد أكبر عدد من الميداليات الملونة، بينما كان عدد الميداليات المسجلة لفريق أكاديمية مجان أقل ليحصد الفريق المركز الثاني، بينما جاء فريق نجوم السيب في المركز الثالث، وسجلت البطولة مشاركة واسعة في نسخة هذا العام والتي تجاوزت 50 مشاركا ومشاركة من مختلف الفرق والفئات بالمسابقة، واستمرت المنافسات على مدى يومين وتضمنت منافستي البومسي والكيوريجي.
وبالعودة إلى النتائج التفصيلية للبطولة، فقد تم تقسيم المنافسات على فئتين، فعلى مستوى منافسات الفئة الثانية للأعمار من 18 فما فوق، وفي منافسات وزن أقل من 54 كجم، فاز اللاعب عبدالله الوهيبي من أكاديمية مجان بالمركز الأول والميدالية الذهبية وحل اللاعب سالم الجهوري في المركز الثاني ونال الميدالية الفضية بينما أتى اللاعب ذو النورين (فريق نادي التحدي) في المركز الثالث واستحق الميدالية البرونزية، وعلى مستوى وزن أقل من 58 كجم فاز محمد المحروقي من فريق أكاديمية مجان بالمركز الأول فيما جاء اللاعبان تميم المعولي وأصيل الحارثي في المركزين الثاني والثالث، وعلى مستوى منافسات وزن 63 كجم فاز اللاعب شبيب الوهيبي من فريق أكاديمية مجان بالمركز الأول وحل اللاعب محسن اليوسفي من فريق نجوم السيب بالمركز الثاني بينما جاء اللاعب فهد البلوشي من فريق نادي التحدي بالمركز الثالث وكذلك محمد العيسري في ذات المركز (مكرر)، وضمن منافسات وزن 68 كجم فاز اللاعب سعيد العريمي بالمركز الأول وجاء اللاعب ليث الشرجي بالمركز الثاني فيما احتل اللاعب عبدالله المحفوظي بالمركز الثالث واللاعب حمود البرومي في المركز الثالث مكرر، وضمن منافسات وزن 74 كجم فاز اللاعب رضا روحي بالمركز الأول وحل اللاعب مروان عبدالله في المركز الثاني وجاء اللاعب يحيى آل محمد في المركز الثالث واللاعب عبدالعزيز العامري في ذات المركز (مكرر)، وفي وزن 80 كجم تمكن اللاعب أنور العيسري من فريق نادي التحدي من الفوز بجائزة المركز الأول وحل اللاعب مالك الجابري من فريق الحرس السلطاني العماني بالمركز الثاني وحل اللاعب حمود الطوقي من فريق الحرس السلطاني العماني في المركز الثالث، وفي وزن 87 كجم تمكن اللاعب أحمد العيسري (من فريق نادي التحدي) من خطف الميدالية الذهبية ونال اللاعب قيس السعدي من فريق نادي التحدي من الفوز بالميدالية الفضية وحل اللاعبان فرحان صلاح وراشد التوبي في المركز الثالث (مكرر)، وفي وزن (+87 كجم) فاز اللاعب عمر علي خان بالمركز الأول وحل اللاعب راشد الندابي في المركز الثاني بينما حل اللاعب نواف سيف في المركز الثالث وجاء زميله اللاعب عبدالله البلوشي في المركز الثالث مكرر.
أما على مستوى منافسات الإناث، وفي وزن -67 كجم، فقد فازت اللاعبة رؤيا السعدية من فريق أكاديمية مجان بالمركز الأول وحلت اللاعبة غنية الحارثية من فريق نادي التحدي في المركز الثاني وجاءت زميلتها اللاعبة إيمان الحارثية في المركز الثالث إلى جانب أن زميلتها الأخرى حياة السنانية حلت في المركز الثالث مكرر، وفي وزن +67 كجم، فقد فازت اللاعبة آية جابر من فريق المحترفين بالمركزالأول وحلت اللاعبة نوال الهاشمية من فريق نادي التحدي في المركز الثاني، وفي وزن -49 كجم فقد نالت اللاعبة مارية البوسعيدية الميدالية الذهبية.

نتائج المراحل السنية

وعلى صعيد منافسات المراحل السنية، فقد فاز اللاعب ناصر الحارثي بالميدالية الذهبية وحل اللاعب زبير الغافري في المركز الثاني وفاز بالميدالية الفضية بينما جاء اللاعب عمر السناني في المركز الثالث ونال الميدالية البرونزية إلى جانب أن اللاعب إياد البلوشي حل في المركزالثالث مكرر، وفي وزن -55 كجم فاز اللاعب عمار الحبسي بجائزة المركز الأول وأمجد السلطي في المركز الثاني وسيف البوسعيدي في المركز الثالث، وفي وزن -55 كجم نال اللاعب ماجد العدوي الميدالية الذهبية وحصد حمزة البرواني الميدالية الفضية والمنذر الحارثي الميدالية البرونزية، وفي منافسات -63 كجم فاز اللاعب أحمد الجابري بالميدالية الذهبية وخطف اللاعب سالم العبري الميدالية الفضية وحسين الربيعي الميدالية البرونزية إلى جانب زميله اللاعب صالح الغافري الذي حل في المركز الثالث مكرر.

تكاتف وتعاون

أشاد العميد عبدالملك بن غسان المزروعي رئيس اللجنة العمانية للتايكواندو بالتعاون الكبير للأندية الرياضية وملاك الصالات الرياضية والأكاديميات المختلفة لجهودهم المضنية وتكاتهفم وتعاونهم الكبير من أجل نجاح البطولة، مشيدا بجهود أعضاء اللجنة ودورهم الكبير في تذليل كافة الصعاب وتيسير دور المشاركين واللاعبين في البطولة مما ساهم ذلك في تحقيق النجاح المطلوب للبطولة، وأضاف المزروعي بأن البطولة أبرزت عددا من اللاعبين الواعدين والذين سيشكلون إضافة مهمة للمنتخبات الوطنية في قادم الفترات لافتا إلى أن هناك خطة طموحة بتوفير برنامج متكامل لتدريب هذه العناصر الشابة من أجل الوصول إلى المستويات الفنية العالية، ومن ثم تجهيزهم وتهيئتهم للمشاركة على المستوى الخليجي والعربي وكذلك الدولي، وأشار رئيس اللجنة العمانية للتايكواندو بأن هذه البطولات المحلية تعد ضمن المحطة المهمة للاعبين، لأنها تعد بيئة مناسبة لهم للتدريب والتنافس والإعداد للمشاركات الخارجية، واختتم المزروعي حديثه بأن هناك المزيد من البطولات المحلية والدولية ضمن قائمة روزنامة اللجنة في العام المقبل ومن ضمنها تحضيراتنا لإقامة بطولة محلية كبيرة في شهر مارس.

تعزيز المهارات

أشار حمزة بن علي عيدروس نائب رئيس اللجنة العمانية للتايكواندو  بأن البطولة ساهمت في تعزيز مهارات اللاعبين واكتشاف المجيدين لتمثيل السلطنة في مختلف المسابقات الخارجية كما أن  البطولة وفرت بيئة مثالية من التنافس الشريف بين اللاعبين، مضيفا بأن اللجنة تسعى من خلال إقامة العديد من حلقات العمل والدورات المتخصصة والمشاركة في البطولات  للنهوض برياضة التايكواندو كما استطاعت اللجنة أن توجد شراكة مع مؤسسات القطاع الخاص لتوفير الدعم مما أسهم في توسع اللعبة وتنظيم المسابقات التي ينتظرها الجميع، واختتم عيدروس تصريحه بأنه من الضروري بأن يجعل الشحص الرياضة جزءا من حياته حيث إنها تعد جزءا مهما من حياة الفرد وعليه بأن يوليها اهتماما كبيرا.

جهود كبيرة

أثنى إبراهيم الشبلي أمين السر باللجنة العمانية للتايكواندو بالجهود الكبيرة التي بذلها الجميع لإنجاح البطولة مخصصا الشكر والتقدير لشرطة عمان السلطانية (قسم الحراسات) وكلية التربية (قسم التربية الرياضية) بجامعة السلطان قابوس إلى جانب المتطوعين والمتطوعات، الذين شكلوا إضافة مهمة لنجاح بطولة عمان للتايكواندو، مشيرا إلى أنهم قاموا بالعديد من المهام التنظيمية والإدارية للبطولة ومعاونة أعضاء اللجنة المنظمة في تنفيذ العديد من الأدوار ومنها تسهيل إجراءات المشاركين وتسجيلهم وإدارة الأوزان التجريبية والرسمية وغيرها من المهام الأخرى، وأشار الشبلي إلى أن هذه البطولة أتت إقامتها في إطار سعي اللجنة إلى اختيار عناصر المنتخب الوطني وتمثيل السلطنة في مختلف الاستحقاقات المقبلة التي سيشارك بها المنتخب الوطني للتايكواندو في العام المقبل، مضيفا بأن هناك عدة مشاركات للمنتخبات الوطنية ومن ضمنها خوض منافسات دورة رياضة المرأة بالكويت، حيث سيتم اختيار نخبة من اللاعبات لتمثيل منتخب السلطنة في هذه المشاركة إلى جانب عدد من الاستحقاقات الأخرى التي سيكشف عنها اللجنة في وقت لاحق من مطلع العام المقبل.

تألق مستمر

أعرب هلال البطاشي مدير فريق «نادي التحدي» عن سعادته الغامرة بتتويج الفريق بلقب البطولة، مضيفا بأن هذا الفوز هو التاسع على التوالي للفريق، وأصبح لاعبو فريقه هم المسيطرون على معظم بطولات عمان للتايكواندو، وأشار البطاشي إلى أن سر التألق للفريق يعود لمحمد الحارثي وهو أحد المؤسسين للعبة وصاحب الحزام الأسود في السلطنة لافتا إلى أن يحرص كل الحرص وقبل بدء منافسات البطولة اختيار أبرز اللاعبين حتى يشكلوا إضافة مميزة بالفريق، وذكر مدير فريق نادي التحدي بأن عدد اللاعبين في الفريق يصل إلى 80 لاعبا من مختلف الجنسيات ويمثلون الجنسين (ذكور وإناث)، لافتا إلى أن أغلب لاعبي منتخب السلطنة تلقوا تدريبهم على يد محمد الحارثي صاحب الحزام الأسود (8 دان)، وأشار هلال البطاشي إلى أن هناك مجموعة من البطولات المحلية والدولية المقبلة للفريق، مضيفا بأن هناك معسكرا للفريق في إيران في منتصف شهر ديسمبر المقبل على أن تكون المشاركة المقبلة للفريق في بطولة العالم للتايكواندو في الفجيرة في شهر فبراير المقبل، وتمنى البطاشي من اللاعبين ضرورة المواصلة على هذا النهج من التدريب المستمر والمتواصل لتحقيق النتائج المتقدمة بشكل مستمر.

تكثيف البطولات

قال الإيراني علي طاجيك مدرب منتخبنا الوطني للتايكواندو بأن البطولة أبرزت عددا من الوجوه الشابة والمميزة، مضيفا بأن مثل هذه البطولات تعد فرصة مميزة لانتقاء أفضل المواهب، وذكر في تصريحه بأن اللاعب العماني بحاجة أكبر إلى التدريبات اليومية والمعسكرات المستمرة وتكثيف الأنشطة المحلية وخوض البطولات الإقليمية والدولية من أجل الارتقاء في المستويات الفنية، لافتا إلى أن التايكواندو من الرياضات التي ينبغي التدريب لها بشكل مستمر دون انقطاع، وطالب مدرب منتخبنا الوطني للتايكواندو بضرورة أن تحظى رياضة التايكواندو باهتمام أكبر لدى اللجنة الأولمبية العمانية لأنها ضمن الألعاب الأولمبية والتي من الممكن أن تحقق نجاحات جيدة للرياضة العمانية في قادم المناسبات، لافتا إلى أن لديه عناصر جيدة وهي بحاجة إلى دعم إضافي حتى تصل للمستوى المطلوب ويحققون الأهداف والغايات المرسومة.

دورة للحكام

نظمت اللجنة العمانية للتايكواندو دورة تحكيمية على هامش البطولة، حيث أشرف على إقامة الدورة المحاضر الكوري يو وهو أحد المحاضرين المعتمدين لدى الاتحاد الدولي للتايكواندو، وذلك بمشاركة عدد من الحكام يمثلون مختلف الجنسيات، وتسعى اللجنة إلى تحقيق أعلى استفادة ممكنة عبر إقامة هذه البطولة سواء للاعبين والحكام والإداريين، حيث شكلت هذه الدورة التحكيمية فرصة سانحة للحكام للتعرف على أبرز المستجدات التي طرأت على القانون الدولي إلى جانب الاستفادة من خبرات المحاضر الدولي والحكام الدوليين المشاركين في الدورة.