منتخبنا الوطني يبحث عن تكريس تفوقه على البحرين في الودية.. اليوم

في تجربته السادسة استعدادا لكأس آسيا –
كتب – فيصل السعيدي –

يلتقي منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم في الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر شقيقه المنتخب البحريني في ثاني وآخر تجاربه الدولية الودية في المعسكر التحضيري الداخلي الحالي بمسقط والذي ينتهي غدا الثلاثاء بحسب الجدول والبرنامج الزمني الموضوع له وذلك ضمن خطة الإعداد الطويلة لنهائيات كأس أمم آسيا 2019 بالإمارات والمزمع إقامتها خلال الفترة من 5 يناير حتى 1 فبراير من العام المقبل، وكانت قرعة النهائيات قد أوقعت في وقت سابق منتخبنا الوطني في المجموعة السادسة جنبا إلى جنب مع منتخبات اليابان وأوزبكستان وتركمانستان حيث سيخوض أول اختبار له في النهائيات في مواجهة منتخب أوزبكستان يوم 9 يناير في استاد الشارقة ويخوض ثاني اختبار له في مواجهة منتخب اليابان بطل القارة الآسيوية 4 مرات وذلك على استاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة الإماراتية أبوظبي على أن يختتم مشواره في دور المجموعات بالمواجهة الأسهل نسبيا على مستوى مجموعته عندما يواجه منتخب تركمانستان يوم 17 يناير في استاد محمد بن زايد بأبوظبي الملعب الخاص بنادي الجزيرة الإماراتي وطموحات منتخبنا الوطني كبيرة جدا في كسر عقدة الدور الأول والتأهل إلى الدور الثاني من نهائيات كأس الأمم الآسيوية لأول مرة في تاريخه بعد ثلاث مشاركات سابقة أعوام 2004 بالصين و2007 بماليزيا وتايلند وأندونيسيا وفيتنام و2015 بأستراليا حيث فشل في تجاوز الدور الأول في جميع هذه المشاركات ففي نسخة عام 2004 بالصين خسر أولى مبارياته أمام اليابان بهدف وحيد قبل أن يتعادل مع منتخب إيران بهدفين لمثله وودع النهائيات بفوز شرفي على تايلند بهدفين دون رد وفي نسخة عام 2007 الرباعية التنظيم تعادل منتخبنا الوطني في مباراته الأولى مع استراليا بهدف لمثله وسقط بخسارة مفاجئة من تايلند بهدفين دون مقابل قبل أن يتعادل مع العراق الذي توج لاحقا بلقب البطولة بدون أهداف وفي نسخة عام 2015 بأستراليا كرر منتخبنا الوطني إخفاقه الآسيوي وودع من الدور الأول وذلك بعد أن خسر مباراته الأولى أمام كوريا الجنوبية وصيف البطل بهدف دون رد قبل أن يسقط سقوطا مدويا في مباراته الثانية أمام أستراليا البطلة برباعية مذلة ليودع الأحمر النهائيات بسيناريو قاس جدا محققا فوزا شرفيا في مباراته الثالثة كان أشبه بفوز الهدنة الذي أطفأ غضب الجماهير العمانية وجاء ذلك على حساب المنتخب الكويتي الشقيق بهدف نظيف.
وكان منتخبنا الوطني قد استهل معسكره الحالي بالتعادل الإيجابي مع سوريا بهدف لمثله الجمعة الماضية حيث تقدم منتخبنا الوطني بهدف محسن جوهر في الدقيقة 30 قبل أن ينجح المنتخب السوري في إدراك التعادل نهاية الشوط الأول بهدف يوسف قلفا محققا منتخبنا الوطني تعادله الخامس على التوالي في تجاربه الدولية الودية الأخيرة مع منتخبات لبنان والأردن بدون أهداف في معسكر الأردن الخارجي شهر سبتمبر الماضي ومع الفلبين بهدف لمثله والإكوادور بدون أهداف في معسكر قطر الخارجي شهر أكتوبر الماضي.
وأجرى منتخبنا الوطني مرانه الأخير أمس على الملعب الرئيسي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر استعدادا لمواجهة البحرين اليوم وقد ركزت الحصة التدريبية الأخيرة لمنتخبنا على رفع معدل اللياقة البدنية للاعبين وعمل تقسيمه تزيد من انسجام وتجانس اللاعبين مع القيام بمناورة تكتيكية توصل من خلالها فيربيك إلى وضع الخطة والأسلوب والتكتيك المناسب الذي سيلعب به في مباراة اليوم ومعالجة الأخطاء التي ظهر بها المنتخب الوطني في لقاء سوريا الجمعة الماضية وفي المقابل تدرب المنتخب البحريني على الملعب الفرعي بالمجمع وبات جاهزا لمواجهة منتخبنا الوطني والثأر منه على خلفية الهزيمة الأخيرة منه في خليجي 23 والتي تسببت بإقصائه من المربع الذهبي وحرمانه من بلوغ المباراة النهائية للبطولة على استاد جابر الدولي والتي فاز منتخبنا الوطني بلقبها لاحقا بركلات الترجيح 5 /‏‏ 4 على حساب المنتخب الإماراتي الشقيق بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي دون أهداف.
ويخوض المنتخب البحريني الشقيق ودية منتخبنا الوطني اليوم في أعقاب إلغاء مباراته الودية السابقة التي كان من المفترض أن يخوضها ضد المنتخب الكويتي الشقيق الخميس الماضي على استاد علي الصباح السالم بنادي النصر وذلك بسبب سوء الأحوال المناخية بالكويت.
وكانت بعثة المنتخب البحريني قد وصلت إلى أرض السلطنة يوم الجمعة الماضي في الساعة السابعة وخمس وأربعين دقيقة مساء وتضم البعثة 26 لاعبا يقودهم المدرب التشيكي ميروسلاف سكوب وهم: سيد شبر علوي (النجمة) وعبدالكريم الفردان (الرفاع) وأشرف وحيد (المنامة) وسيد رضا عيسى (الرفاع) وأحمد ميرزا (الحد) وسيد مهدي باقر (النصر الكويتي) وحمد شمسان (الرفاع) وأحمد بو عمار (الحد) ووليد الحيام (المحرق) وأحمد جمعة (المحرق) وسيد ضياء سعيد (النصر الكويتي) وأحمد عبدالله (النجمة) وعبدالوهاب علي (المحرق) وجاسم الشيخ (الأهلي) وكميل الأسود (الرفاع) ومحمد الحردان (اف سي سفانتول المالديفي) وعلي مدن (النجمة) وأحمد موسى (المنامة) وجمال راشد (المحرق) ومحمد مرهون (الرفاع) وهزاع علي (البديع) وسامي الحسيني (الرفاع الشرقي) وأحمد الشروقي (البديع) وعبدالله يوسف (بوهيمانز براج التشيكي) ومحمد الرميحي (المنامة) ومهدي حميدان (الأهلي).
وسينافس المنتخب البحريني في المجموعة الأولى بنهائيات كأس أمم آسيا 2019 بالإمارات والتي تضم إلى جواره منتخب الإمارات البلد المضيف بالإضافة إلى الهند وتايلاند وسيلعب منتخب البحرين مباراة افتتاح البطولة في مواجهة البلد المنظم الإمارات على استاد مدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي يوم 5 يناير وسيلعب مباراته الثانية في مواجهة منتخب تايلاند يوم 10 يناير على استاد آل مكتوم بدبي وسيختتم مباريات مجموعته بمواجهة منتخب الهند يوم 14 يناير على استاد الشارقة.

عقدة

لا يزال منتخبنا الوطني يكرس عقدته الطويلة على منتخب البحرين في العقد الأخير من الزمن نظرا لأن الأخير لم يفز على منتخبنا الوطني منذ دورة ألعاب غرب آسيا 2010 التي فاز فيها بهدفين نظيفين وكان ذلك آخر فوز للبحرينيين على المنتخب حيث لم يتمكنوا من فك النحس الذي لازمهم في مباريات منتخبنا الوطني منذ حينها.
تعذر الحصول على
النقل المطلوب!

تأكد عدم نقل مباراة منتخبنا الوطني مع شقيقه البحريني تلفزيونيا وذلك بسبب انشغال عربات النقل بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد والعرض العسكري وعلى الرغم من مخاطبة الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون لاتحاد الكرة بخصوص نقل المباراة من مجمع بوشر إلى استاد السيب الرياضي نظرا لتوفر وحدة نقل تلفزيونية ثابتة في استاد السيب الرياضي إلا أن رد الاتحاد جاء بالرفض بحجة أن المدرب الهولندي بيم فيربيك يرفض اللعب في استاد السيب لعدم صلاحية أرضية الملعب حيث يخشى أن تتسبب بإصابات على لاعبي المنتخب الوطني وكون الملعب لا يخدم أسلوب وتكتيك المدرب استعدادا لنهائيات كأس آسيا.
الدخول مجانا

على غرار مباراة سوريا ستكون بوابات مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر مفتوحة بالمجان للجماهير من أجل تشجيعها وتحفيزها على الحضور لدعم ومساندة الأحمر في مباراة اليوم بأعداد أكبر مقارنة بلقاء سوريا الجمعة الماضية والذي انتهى بالتعادل الإيجابي 1/‏‏1 ولا شك أن رابطة جماهير المنتخب الوطني ستكون متواجدة بقوة في مدرجات المجمع كما دأبت في مواجهة سوريا.

من هو سكوب؟

يقود المدرب التشيكي ميروسلاف سكوب منتخب البحرين في مباراة اليوم وهو من مواليد مدينة براخا تيتسه التشيكية يوم 13 نوفمبر 1965 ويبلغ من العمر حاليا 53 سنة.
وكان سكوب أحد أنجح المدربين لمنتخب جمهورية التشيك تحت 20 سنة بتحقيقه المركز الثاني في بطولة كأس العالم تحت 20 سنة لكرة القدم 2007 في كندا وكان أيضا مدربا لمنتخب جمهورية التشيك تحت 19 سنة الذي حقق المركز الثالث في بطولة أوروبا تحت 19 سنة لكرة القدم 2006 في بولندا كما تولى تدريب منتخب مصر تحت 20 سنة ومن ثم أصبح مدربا لفريق سلوفاكو ليحل محل جوزيف مازورا في 18 أبريل 2010 بعد أن خسر أول ثلاث مباريات في بطولة دوري الدرجة الأولى في موسم 2012 /‏‏ 2013 م بعدها أعفي سكوب من منصبه ولكنه لم يبتعد عن مجال التدريب حيث تولى تدريب نادي دينامو تشيسكي بوديوفيتسه التشيكي في سبتمبر 2013 لكنه لم يدوم طويلا فقد تمت إقالته في شتاء موسم 2012 /‏‏ 2013 بعد خسارة مباراة ودية 6/‏‏1 من ملادا بوليسلاف في فبراير 2013 وفي 13 مايو 2014 تم تعيين سكوب مدربا لمنتخب اليمن وقاده في خليجي 22 بالرياض في شهر نوفمبر من عام 2014 ولكنه ودع من الدور الأول بعد تعادلين سلبيين متتاليين مع قطر والبحرين في أول مباراتين تلتها الخسارة من المنتخب السعودي صاحب الأرض والجمهور في المباراة الثالثة بهدف نواف العابد كان بمثابة الضربة القاضية. ثم استلم سكوب تدريب نادي اتحاد كلباء الإماراتي في نهاية موسم 2015 /‏‏2016 قاده إلى احتلال المركز الثاني وبالتالي الصعود إلى دوري المحترفين وفي 27 يوليو 2016 تم تعيين سكوب مدربا جديدا لمنتخب البحرين وفي مباراته الرسمية الأولى قاد منتخب البحرين للفوز على الصين تايبيه بخمسة أهداف نظيفة في سبتمبر 2016 ولكنه في الشهر التالي خسر من المنتخب نفسه بهدفين مقابل هدف وبعد تحقيقه الفوز على سنغافورة 3 /‏‏صفر تأهل رسميا إلى نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات. وقاد سكوب البحرين في خليجي 23 بالكويت في يناير 2018 حيث أوقعته القرعة في المجموعة الثانية مع منتخبات قطر والعراق واليمن فتعادل مع العراق في مباراته الأولى بنتيجة 1/‏‏1 وفاز على اليمن في مباراته الثانية 1/‏‏ صفر وتعادل مع منتخب قطر في مباراته الثالثة 1/‏‏1 ليتأهل إلى المربع الذهبي للبطولة كثاني المجموعة خلف منتخب العراق ويضرب موعدا مع منتخبنا الوطني بالذات في المربع الذهبي إلا أنه خرج بعد ذلك بخسارته من منتخبنا 1/‏‏ صفر وبهدف عكسي ليودع منافسات البطولة وبالتالي فإن مباراته اليوم تعد ثأرية ضد منتخبنا الوطني.

فارق التصنيف

يحتل منتخبنا الوطني التصنيف رقم 84 عالميا بينما يحتل المنتخب البحريني الشقيق التصنيف 113 عالميا بحسب التصنيف الدولي الأخير الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في شهر أكتوبر الماضي.

أبو يحيى يضبط ساعة اللقاء

يضبط ساعة لقاء اليوم الحكم الدولي اللبناني حسين أبو يحيى وهو واحد من بين الكفاءات التحكيمية الآسيوية البارزة التي يشار إليها بالبنان.

37 مواجهة سابقة

ما بين الإطار الودي والرسمي تقابل منتخبنا الوطني مع نظيره البحريني في 37 مباراة سابقة من بينها 21 مباراة في دورات كأس الخليج كان نصيب منتخب البحرين من الفوز فيها في 8 مباريات مقابل الفوز في 4 مباريات فقط لمنتخبنا الوطني بينما سيطر التعادل في تسع مباريات. وتواجه المنتخبان وديا في 14 مباراة سابقة وفي مباراتين قاريتين رسميتين فاز منتخب البحرين في واحدة وتعادل في الأخرى.
أما أكبر فوز لمنتخبنا الوطني في تاريخ مواجهات المنتخبين فكان بنتيجة 3 – صفر في مباراة دولية ودية أقيمت نهايات عام 1998 م أما أكبر فوز للمنتخب البحريني الشقيق على منتخبنا الوطني جاء بأربعة أهداف نظيفة في دورة خليجي 3 بدولة الكويت الشقيقة.