صعود منتخب السلطنة للقسم الثاني للمجلس الدولي

بانكاج: بدأنا نجني الثمار.. واعتراف دولي بتقدم الكريكيت العماني عن جدارة –
العامرات /‏‏ عيسى القصابي –

صعد منتخبنا الوطني للكريكيت الى مصاف منتخبات القسم الثاني لمجلس الكريكيت الدولي التابع للاتحاد الدولي للكريكيت وذلك بعد حقق الفوز على منتخبات كينيا وسنغافورة والولايات المتحدة الأمريكية والدنمارك وأوغندا محققا العلامة الكاملة في مباريات منافسات القسم الثالث من بطولة الرابطة العالمية للكريكيت التي تستضيفها السلطنة حاليا ممثلة في النادي العماني للكريكيت وتختتم اليوم على ملاعب أكاديمية عمان للكريكيت بولاية العامرات بمشاركة 6 منتخبات من التصنيف الثالث من اتحاد الكريكيت الدولي وهي كينيا وسنغافورة والولايات المتحدة الأمريكية وأوغندا والدنمارك إضافة إلى منتخب السلطنة
وحول هذا الإنجاز قال بانكاج كيمجي، عضو مجلس إدارة النادي العماني للكريكيت والمشرف على المنتخب الوطني بأن نجاحات الكريكيت العماني هي استمرار للتقدم الكبير الذي حققته البلاد في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة جلالة السلطان قابوس بن سعيد- حفظه الله ورعاه- وإن صعود السلطنة إلى القسم الثاني لمجلس الكريكيت الدولي التابع للاتحاد الدولي للكريكيت هو هدية العيد الوطني للبلاد.
وقال بانكاج كيمجي بسعادة غامرة: «قبل أربع سنوات، هزمنا ناميبيا في إيرلندا لنتأهل لمسابقة أفضل 20 فريقًا في العالم التي نظمها الاتحاد الدولي للكريكيت في الهند وأهدينا هذا النجاح في احتفال السلطنة بيوم النهضة في 23 يوليو حينها. وها نحن الآن قد هزمنا العديد من الفرق القوية للوصول إلى القسم الثاني لمجلس الكريكيت الدولي ولنقترب من مباريات التأهل لكأس العالم للكريكيت أيضًا. ومرة أخرى نهدي هذا النجاح لعمان وقائدها عشية اليوم الوطني الثامن والأربعين للسلطنة.»
وأضاف، ستلعب السلطنة في منافسات القسم الثاني لمجلس الكريكيت الدولي في ناميبيا في أبريل 2019 وستصل الفرق الأربعة الأولى إلى التصفيات المؤهلة لكأس العالم للكريكيت 2023.
وأضاف أن رحلة الوصول إلى القسم الثاني لمجلس الكريكيت الدولي بعد الهبوط إلى القسم الخامس ثم الصعود، «لقد خصصنا الكثير من وقتنا وطاقتنا لتطوير فريقنا ​​واليوم نشعر بقيمة ما فعلنا. شخصيا اليوم أكثر اقتناعًا بنجاحنا وبوضعنا لأنني أشعر اليوم أننا نستحق ذلك. لقد لعبنا جيدًا بشكل مستمر خلال السنوات الثلاث إلى الأربع سنوات الماضية، وأعتقد أن لاعبي منتخبنا يستحقون هذا الشرف. لقد كان نجاح الفريق رائعًا وجزءا من التقدم الملحوظ في كافة المجالات»
وأكد بانكاج: إن دعم الكريكيت والرياضة والشباب في السلطنة على كل مستوى وفي كل سياق أمر مشجع للغاية. نشعر بأننا مدينين لجلالة السلطان قابوس بن سعيد حفظه الله على التبرع بمبنى أكاديمية عمان للكريكيت ودعمنا المستمر طوال هذه السنوات. كما نمتن لصاحب السمو السيد هيثم بن طارق الذي طالما كان مساندًا لنا. ولا يمكننا أن نوفي معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية حقه حيث ظل واثقًا أننا قادرون على تحقيق ما نصبو إليه. إن ما نحصل عليه من دعم يفوق كل ما نتمناه فشكرًا للجميع» واختتم عضو مجلس إدارة النادي العماني للكريكيت حديثه قائلا: «ما قمنا به من أجل لعبة الكريكيت، سواء كان تطوير بنية تحتية ممتازة أو تطوير فريق أو وروح اللعبة، بدأ الآن يؤتي ثماره. هذا هو ما تستحقه السلطنة، واعتراف دولي بتقدمها تستحقه عن جدارة، وأعتقد أننا سنواصل هذه الإنجازات»