مديرية بلديات شمال الشرقية تحتفل بالعيد الوطني 48

إبراء : سالم البراشدي: احتفلت المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة شمال الشرقية بالعيد الوطني الثامن والأربعون المجيد الذي انبلج مع فجر الثامن عشر من نوفمبر الأغر من ايام عمان المجيدة  يشرق على عمان نور الحياة السعيدة الزاهرة بأمجاد العهد المبارك على عمان وشعبها بقائد السلام والتنمية الشاملة التي عمت البشر والأرض وأثمرت  أنموذجا طيبا تتمنى جميع دول العلم السير على حكمة جلالة السلطان وسياسته العادلة في حل قضاياها فبناء الأنسان و الأوطان كان اهتمامه وعمله الدؤوب طوال مراحل النهضة حتى غدت عمان واحة للخير والعطاء والنماء فمن لا شيء في جميع مناحي الحياة الى تنمية شاملة عمت عمان قاطبة.
حضر الاحتفال المستشارين ومدراء العموم والمدير العام المساعد بالمديرية العامة لبلديات المحافظة ومدراء الدوائر والبلديات وموظفي المديرية حيث اشتمل الحفل على لوحة ترحيبية بديعة تغنت من خلالها طالبات مدرسة ينابيع المعرفة في حب عمان وقائدها جلالة السلطان بعدها القى المهندس سليمان بن حمد السنيدي ـ المدير العام المساعد كلمة المديرية  التي قال فيها…
“أحييكم في هذا اليوم الوطني البهيج الثامن عشر من نوفمبر يوم ترفرف فيه الأعلام ويتجدد الولاء والعرفان لقائد المسيرة وباني النهضة الحديثة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه-

إن السلطنة وهي تحتفل في هذه الأيام الوطنية الخالدة … لتستذكر وبكل فخر واعتزاز ما تحقق في ربوعها من تنمية شاملة…. ونهضة متكاملة غطت كافة الجوانب الحياتية….  ووفرت سبل العيش الكريم للمواطن والمقيم في مسيرة متواصلة من الإنجازات والعطاءات… يقودها بكل حكمة واقتدار مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله رعاه ـ

فأولى جلالته الأنسان العماني كل الرعاية والاهتمام للقيام بأدواره وواجباته الأساسية… وتحمل مسئولياته في بناء وطنه ورفعته والذود عن ترابه…        إن الثامن عشر من نوفمبر من كل عام يوم يفتخر به كل عماني في كافة أرجاء هذا الوطن العزيز… ويذكرنا بعَبقِ الماضي التليد الذي يضم بين صفحاته المشرقة تاريخاً خالداً .
مع احتفالات السلطنة اليوم بالعيد الوطني الثامن والأربعون المجيد…. فإن وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه وعلى امتداد مسيرة النهضة المباركة قامت بدورها ومسئولياتها المناطة بها وفق الخطط والبرامج المحددة …تحقيقاً للهدف الذي أنشئت من أجله في توفير الخدمات البلدية والمائية… وتقديمها بالجودة المطلوبة …. انسجاما مع متطلبات التنمية الشاملة للسلطنة وتماشياً مع رؤية الوزارة… وما تطمح إليه من أهداف ترتكز أساساً على متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية في كافة مجالات العمل البلدي والمائي… كما تسعى الوزارة إلى إكمال مراحل التحول الإلكتروني لخدماتها البلدية والمائية… وإتاحتها بشكل نهائي فيما سوف يشكل ذلك نقلة مهمة وأساسية في تسهيل الحصول على مختلف الخدمات الكترونياً عن طريق الشبكة العالمية ” الانترنت “….
لقد شهدت ولايات محافظة شمال الشرقية إنجازات ومشاريع وخدمات بلدية ومائية …فعلى مستوى رصف وإنارة الطرق الداخلية فقد شهد هذا القطاع رصف ما يقارب (1.163) ألف كيلوا متر…. وتركيب ما مجموعه (14160) عمود إنارة …..إضافة إلى إنشاء عدد من الأسواق والحدائق العامة بولايات المحافظة ….وعلى مستوى الخدمات المائية فقد تم إنشاء (7) سدود للتغذية الجوفية والتخزين في ولايات المضيبي والقابل ودماء والطائيين…. إضافة إلى صيانة وتأهيل الأفلاج بكافة الولايات بالمحافظة … والإنجازات كثيرة لا يسع المجال لذ كرها .
إن ثمانية وأربعون عاماً من مسيرة الخير والعطاء كانت كفيلة بتحقيق الرفعة والنماء لهذا الوطن الغالي … ونقله إلى ركب التقدم والرخاء … فهنياً لنا جميعاً فيض ما تحقق وما سوف يتحقق من منجزات هدفها رفعة الوطن ورفاهية أبناءه الأوفياء …. ونعاهد الوطن والقائد في هذا اليوم الوطني بأن نعمل بجد وإخلاص من أجل تطوير وتحسين الخدمات البلدية والمائية.
ويسرني أن أقدم جزيل الشكر والتقدير للأخوة الأفاضل مدراء العموم الذين أداروا العمل في هذه المديرية منذ تأسيسها والشكر الجزيل موصول لمن يديرها حاليا…. ولا يسعني في نهاية الحديث الإ أن أشكر جميع منتسبي هذه المديرية على سعيهم الدائم لخدمة هذه المحافظة… كما أشكر فريق العمل القائم على تنظيم هذا الحفل ”
بعدها قدمت فرقة الفنون الشعبية ابداعاتها في فن الرزحة والعازي وصدحت أصواتهم على إيقاع الدفوف وصهيل السيوف بالحماس في حب عمان قابوس وتقديم الأرواح والنفوس فداء لعمان وقابوس.
حفظه الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم .
وكل عام والجميع بخير .