احتفال مدارس ولايات رخيوت وضلكوت والمزيونة بالعيد الوطني الثامن والاربعون المجيد

احتفلت صباح اليوم المدارس التابعه لمكتب الاشراف التربوي برخيوت بمناسبة العيد الوطني الثامن والاربعون المجيد  بكل مشاعر الحب والولاء مؤكدين الولاء والطاعة لباني عمان وقائد مسيرتها مولانا السلطان المعظم حفظه الله من كل مكروه وألبسه ثوب الصحة والعافية والعمر المديد
كما احتفل موظفوا مكتب الإشراف التربوي برخيوت بهذا العرس الوطني المجيد بمبى المكتب معبرين عن فرحتهم القامرة بهذه المناسبة .
وقد تخلل احتفالات  المدارس فقرات متنوعه احتفاءا بهذا العرس الوطني البهيج ضمت كلمات لمدراء المدارس  حول انجازات النهضة المباركة وقصائد وطنية وألعاب وفنون شعبية كما شارك بعض المعلمين  أبناءهم الطلبة هذا الإحتفال من خلال بعض القصائد الوطنية والرقصات العمانية.
وحول هذه المناسبة الوطنية تحدث حامد بن بخيت المشيخي مدير مكتب الاشراف التربوي برخيوت عن احتفال مدارس المكتب بهذا اليوم قائلا : تقيم مدارس مكتب الإشراف التربوي برخيوت  الاحتفال بهذا  اليوم في جميع مدارس المكتب ايمانا منا بما يحمل هذا اليوم المبارك من مكانة خاصة في نفوس ابناء هذا الوطن الغالي حيث شاركت جميع مدارس المكتب في ولايات رخيوت وضلكوت والمزيونة مدارس السلطنة الاحتفال بالعيد الوطني مترجمين فرحتهم بمجموعة من الفقرات الوطنية المتنوعة معبرين عن عظيم حبهم لباني هذا الوطن.
وأنها لفرصة سانحة ان  نرفع اسمى آيات التهاني والتبريكات للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد اجلالا وابتهاجا بما تحقق من منجزات عظيمة خلال المسيرة الظافرة في شتى المجالات لتغدو عمان الدولة العصرية التي يشار لها بالبنان في كافة الاصعدة وفي مصاف دول العالم وما ذلك إلا حصاد ثمرات الحكمة والخير والأمان لمولانا المعظم سائلين المولى جلت قدرته أن ينعم عليه بالصحة والعافية وأن يعيد هذه المناسبة على جلالته اعواما عديدة انه مجيب الدعاء .
حملت كلمات مدراء المدارس معاني عظيمة لحب الوطن والقائد باني نهضتها المفدى حيث تناولت الحديث عنمراحل التطور التي يعيشها المواطن العماني في ربوع هذاالوطن اذ كان  ومازال هو المحور الأهم الذي تدور حوله التنمية في شتى ميادينها، والبنيةالتحتية الشاملة التي أصبحت رهن المواطن العماني  وطوعه لهي الدليل الواضح أن عمان بما فيها لك انت ايها المواطن وانت لبنة من نسيج هذا الوطن الغالي تحافظ على منجزاته في الرخاء وتذود  عن حياضه في المحن  والشقاء.