سول: الرئيس الصيني ينوي زيارة كوريا الشمالية العام المقبل

سول – (رويترز) – قالت كوريا الجنوبية أمس إن الرئيس الصيني شي جين بينج ينوي زيارة كوريا الشمالية العام المقبل بعدما تلقى دعوة من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، ليصبح أول رئيس صيني يزور بيونج يانج منذ عام 2005.
وأبلغ شي نظيره الكوري الجنوبي مون جيه-إن، خلال اجتماع ثنائي على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (أبك) في بابوا غينيا الجديدة، بأنه «سيخصص وقتا» لزيارة كوريا الشمالية العام المقبل.وقال كيم إيوي-كيوم المتحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية في إفادة بعد اجتماعهما إن شي أضاف أن الصين ستواصل لعب دور إيجابي في بناء السلام في شبه الجزيرة الكورية.يأتي هذا في وقت تبدو فيه المفاوضات بين بيونج يانج وواشنطن وقد دخلت حالة جمود بشأن كيفية نزع أسلحة كوريا الشمالية النووية.
وفي قمة غير مسبوقة في سنغافورة، اتفق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية في يونيو على العمل من أجل نزع السلاح النووي وإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية وتأسيس علاقات جديدة. لكن الاتفاق لم يكن وافيا من حيث التفاصيل، ولم تحقق المفاوضات سوى تقدم ضئيل منذ ذلك الحين.وستكون زيارة شي لكوريا الشمالية الأولى من نوعها منذ زيارة قام بها سلفه هو جين تاو في 2005. وزار شي كوريا الشمالية في 2008 وهو نائب للرئيس.
ومع العقوبات الدولية التي فرضت على بيونج يانج بعد إجرائها تجارب أسلحة، تعد الصين الحليف الكبير الوحيد وشريان الحياة الرئيسي لهذا البلد المنعزل.لكن بكين لم تذكر، في إشارتها عن الاجتماع الثنائي الذي عقد في بابوا غينيا الجديدة، شيئا عن اعتزام الرئيس شي زيارة كوريا الشمالية.
ونقل بيان لوزارة الخارجية الصينية عن شي قوله إن الوضع في شبه الجزيرة الكورية مر بتغيرات إيجابية خلال العام الماضي بالعودة إلى «المسار الصحيح».
وتابع شي «الوضع في شبه الجزيرة يمر حاليا بمرحلة حرجة».