العثور على غواصة أرجنتينية وعلى متنها 44 شخصا

بعد عام من اختفائها  –

بوينس ايرس – (رويترز) – أعلنت البحرية الأرجنتينية أمس في تغريدة أن شركة خاصة مشاركة في عملية إنقاذ كبيرة لغواصة وأفراد طاقمها البالغ عددهم 44 شخصا عثرت على الغواصة المفقودة قبالة ساحل البلاد على المحيط الأطلسي.
وكان لدى الغواصة (إيه.آر.إيه سان خوان) إمدادات أكسجين تكفي سبعة أيام عندما أبلغت بموقعها آخر مرة يوم 15 نوفمبر نحو 800 متر تحت سطح المحيط.
وأثار اختفاء الغواصة اهتمام البلاد في الوقت الذي كافحت فيه الحكومة لتقديم معلومات عن المأساة. وما زالت هناك تساؤلات لدى أقارب أفراد الطاقم.
وقال جورجي فياريال والد أحد أفراد الطاقم لمحطة إذاعية محلية «عثرنا عليهم … الآن سنبحث عن الحقيقة. بالنسبة لنا هذه هي بداية صفحة جديدة».
وفي وقت اختفاء الغواصة قالت البحرية إن المياه دخلت إليها عبر أنبوب الهواء مما أدى لعطل وانقطاع التيار الكهربائي عن بطاريتها. وقال مسؤولون في البحرية إن منظمات دولية ساعدت في عملية البحث عن السفينة المفقودة قبل عام رصدت ضوضاء قد تكون تشير إلى انفجار الغواصة.
وتبددت آمال إنقاذ الناجين بعد أسبوعين من فقد الغواصة. وقالت البحرية وقتئذ إنها بحثت لمدة تصل إلى مثلي الوقت الذي كان الأكسجين متوفرا في الغواصة.
وصدرت أوامر للطاقم بالعودة إلى قاعدة بحرية في مار دل بلاتا على الساحل الشرقي للبلاد. لكن الغواصة اختفت بعد ذلك.
وكلفت الحكومة شركة (أوشن اينفينتي)، وهي شركة بحرية يمكنها البحث ورسم خرائط لقاع البحر، بالبحث بعد فشل عملية دولية ضخمة للعثور على الغواصة التي اختفت في جنوب المحيط الأطلسي.
وكانت الغواصة تبعد نحو 430 كيلومترا عن ساحل باتاجونيا في الأرجنتين عندما أرسلت آخر إشارة.
وأدت هذه الكارثة إلى تقييم وضع الجيش الأرجنتيني الذي يملك إحدى أصغر ميزانيات الدفاع في أمريكا اللاتينية بالمقارنة مع حجم الاقتصاد وذلك بعد سلسلة من الأزمات المالية.