منظمة التحرير: حكومة إسرائيل تُنفذ مشاريع لتحسين صورة المستوطنات

إصابة صحفيين بقمع الاحتلال مسيرة قرب قلنديا شمال القدس –

رام الله -عمان – نظير فالح:

قال «المكتب الوطني» للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن الحكومة الإسرائيلية تُنفذ مشاريع لتحسين صورة المستوطنات والمستوطنين.
وأوضح المكتب الوطني في تقرير الأسبوعي حول الاستيطان، وصل «عُمان» نسخة منه أمس، أن مشروع تحسين صورة المستوطنات، الذي تعكف وزارة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية، على إعداده يتضمن توثيقًا بالفيديو لأقوال مؤسسي المشروع الاستيطاني وأقوال المئات من المستوطنين الذي شاركوا في هذا المشروع، وعرضه على الجمهور.
ولفت النظر إلى اتحاد كرة القدم الأوروبي، اشترط عدم بث قناة «كان» العبرية مباريات منتخب الاحتلال في إطار التصفيات لليورو والمونديال في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.
وبيّن أن عدم بث قناة «كان» العبرية للمباريات؛ لأن العقد الذي جرى توقيعه مع اتحاد كرة القدم الأوروبي ينص على أن «حقوق البث تسري في إسرائيل فقط، ولا تسري في الأراضي الفلسطينية، أي في الضفة الغربية وقطاع غزة».
وأشار إلى أن مصادر في وزارة المساواة الإسرائيلية، تدعي بأن المشروع عبارة عن توثيق حكومي منهجي أولي للمشروع الاستيطاني، ووصفوه بأنه «خطوة أخرى نحو السيادة».
وشددت المصادر الإسرائيلية على أن ذلك مساهمة في تكريم قدامى مؤسسي الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية كـ «مشروع ريادي قومي لم يوثق حتى الآن».
ونوه المكتب الوطني، إلى أن الوزارة التابعة للاحتلال تعتزم تحويل مقاطع الفيديو إلى أفلام وثائقية يتم بثها عبر موقع إلكتروني وعبر تطبيق على الهواتف الخليوية، ويرافق ذلك طاقم أكاديمي يستعرض معلومات مكملة للشهادات، وسيتم إنتاج أفلام حول «تراث الاستيطان».
وقال رئيس مجلس المستوطنات، حنانئيل دورني، إن المشروع سيسهم كثيرًا في تعزيز وترسيخ الاستيطان وتحسين صورته.
واعتبر المكتب الوطني، أن هذا جزء من مشروع أوسع لتوثيق «جاليات يهودية مختلفة»، وبينها المهاجرين من دول عربية وإيران وأثيوبيا والهند إلى فلسطين المحتلة.
وأضاف: «مشاريع الاحتلال لا تقف عند المناطق المحيطة بالقدس المحتلة فقط، فقد تم الكشف عن سعي عدد من الجمعيات الاستيطانية إلى وضع يدها على منازل الفلسطينيين في حي الشيخ جراح بهدف تهويده بالكامل».
وأفاد، بأن الجمعيات الاستيطانية ترفع دعاوى أمام «المحكمة الإسرائيلية العليا»، التي ستعقد جلسة استماع حول إخلاء الحي، وتضم المنطقة المستهدفة 29 بناية، تقطنها 100 عائلة فلسطينية.
وأردف بأن تلك الجمعيات تسعى للسيطرة على عقارات وممتلكات المقدسيين تحت حجج وذرائع مختلفة.
من جهة أخرى قمعت قوات الاحتلال بعد ظهر أمس، مسيرة نظمتها صحفيون باتجاه حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، ما أدى لوقوع إصابات بالاختناق .
وشارك في المسيرة صحفيون فلسطينيون وعرب وأجانب، بمشاركة الاتحاد الدولي للصحفيين، حيث باغتت قوات الاحتلال المسيرة بوابل من القنابل الغازية، ما أدى لوقوع إصابات بالاختناق .
ودفعت قوات الاحتلال بعشرات الجنود في محيط الحاجز، كما دفعت بقوة من «حرس الحدود» التي شرعت بإطلاق القنابل الغازية بشكل مباشر على المسيرة .
وجاءت المسيرة دعما لحرية حركة الصحفيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية، بسبب المضايقات التي يتعرض لها الصحفيون في الضفة الغربية وتقييد حركتهم.