الليتوانية: انتخابات مقلقة في الشرق الأوكراني

الأحد الماضي جرت انتخابات في شرق أوكرانيا وبالتحديد في الجمهوريات الشعبية التي أعلنها من طرف واحد، الانفصاليون الموالون لروسيا في دونتسك ولوغانسك.
الأوكرانيون هناك، وللمرة الثانية منذ عام 2014 ، انتخبوا أعضاء برلماناتهم ومسؤوليهم، على الرغم من أن اتفاقية مينسك لا تنص على وجوب إجراء انتخابات مناطقية أو محلية، بحسب القوانين الأوكرانية المرعية الإجراء، بالطبع السلطات الأوكرانية وبلدان الاتحاد الأوروبي، لا تعترف بنتائج هذه الانتخابات وتعتبرها غير شرعية، وتبدي خشيتها من تجدد موجة العنف في منطقة الدومباس. جريدة «زينوس» الليتوانية تلاحظ أن الانتخابات في منطقة الدومباس، جرت الأحد الذي صادف ذكرى الاحتفالات في فرنسا بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.
لقد كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بين المدعوين وهو الرجل الذي حصلت حرب الدومباس في عهده، وبينما أصرَّ كل قادة دول العالم على ضرورة وأهمية إنهاء الحروب والصراعات وعدم إشعال نيران تؤدِّي إلى حروب جديدة، كان الانفصاليون ينتخبون ممثليهم في منطقة لم تخمد فيها النيران.
من الواضح أنَّ هذه الانتخابات ستكون خطوة إضافية باتجاه استمرار الخلافات والحرب في شرق أوكرانيا حيث قُتِل حتى الآن حوالي عشرة آلاف إنسان، وتبقى العبرة بالسؤال حول المغزى من التاريخ الذي نُظّمت فيه هذه الانتخابات: الحادي عشر من نوفمبر.