الدورة الكشفية العربية تواصل أعمال وتدريبات تأهيل القادة

اليوم .. أمسية للاحتفال بالعيد الوطني الـ48 المجيد –

سجلت أعمال الدورة الكشفية العربية لتأهيل مشرفي وقادة ومسؤولي مراكز التدريب والمخيمات الكشفية التي تستضيفها المديرية العامة للكشافة والمرشدات بالتعاون مع الأمانة العامة للمنظمة الكشفية العربية خلال الفترة من 15-21 نوفمبر الجاري تفاعلا كبيرا من المشاركين البالغ عددهم 50 قائدا كشفيا من 11 دولة عربية وهي ( قطر ومصر والسودان ولبنان وليبيا واليمن وفلسطين والكويت والإمارات والسعودية والأردن) الى جانب الدارسين من محافظات السلطنة، وذلك بمخيم السلطان قابوس الكشفي بالملدة. وقام أمس جاسم محمد الحردان المفوض العام لجمعية الكشافة القطرية والدكتور صالح رجاء الحربي نائب الأمين العام للشؤون الفنية بجميعة الكشافة العربية السعودية والدكتور يعقوب بن خلفان الندابي مدير عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات بزيارة المشاركين في الدورة، وحضور جانب من الجلسات كما أطلع الجميع على مرافق مخيم السلطان قابوس الكشفي بالملدة وأهم القاعات والتجهيزات المتوفرة فيه.

مراكز صديقة للبيئة

واستكملت أمس الجلسات بتقديم عدد من أوراق العمل منها (اللائحة التنظيمية لإدارة المخيمات ومراكز التدريب) التي قدمها محمد بن عبدالله الهنائي المدير العام لمساعد للكشافة، وقدم عبدالله الدسوقي من جمعية الكشافة المصرية ورقة بعنوان (المراكز الكشفية صديقة للبيئة) فيما قدم ياسر بن محمد البلوشي ورقة بعنوان ( تطبيقات عملية لنموذج Google Forms وتوظيفه في إدارة مراكز التدريب والمخيمات الكشفية) وقدم عبدالعزيز بن خلفان الهدابي المدير المساعد لدائرة الكشافة ورقة بعنوان (إعداد وكتابة التقارير) .
وتستكمل الجلسات اليوم بتقديم 7 أوراق عمل تتناول الورقة الأولى (النظام المالي والإداري للمراكز والمخيمات الكشفية) وتتطرق الورقة الثانية الى (العلاقات العامة من حيث تنظيم المهرجانات والمعارض والتسويق) وتطرق الورقة الرابعة الى (صيانة وتشغيل المنشآت) والورقة الخامسة (آليات وضع خطة مستقبلية للتنمية الشخصية) وتتواصل الأوراق بتقديم ورقة بعنوان (أمن المؤسسة) وورقة بعنوان (تخطيط وتنفيذ وتقويم البرامج الكشفية) فيما تبحث ورقة أخرى (المهارات المكتبية) سكرتارية، توثيق) وتتناول الورقة السادسة (إدارة المخازن من حيث الحفظ، والعهد والتصنيف والفهرسة) فيما ستتعرض الجلسة السابعة لاستعراض تجارب الجمعيات الكشفية حول إدارة وتسويق وصيانة المخيمات ومراكز التدريب.

الاحتفال بالعيد الوطني

تنظم المديرية العامة للكشافة والمرشدات مساء اليوم أمسية وطنية احتفالا بالعيد الوطني الـ48 المجيد تبدأ بافتتاح معرض يتضمن صورا تجسد ملامح النهضة العمانية وما تحقق على أرض السلطنة من منجزات تنموية وصحية وكشفية، وعددا من الإصدارات الكشفية المتنوعة، كما يتضمن المعرض ركنا خاصا بالمشغولات الحرفية اليدوية، والمعروضات التقليدية العمانية، كما سيقدم فلم مرئي يحكي مسيرة النهضة المباركة التي يقودها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – الكشاف الأعظم للسلطنة، ويتواصل الحفل بتقديم قصائد شعرية وطنية واستعراض للفنون الشعبية العمانية، بعدها سيتم تبادل الهدايا والدروع التذكارية بين الوفود الكشفية العربية المشاركة.
وتقام يوم غد الاثنين 19 نوفمبر عدد من الجلسات وأرواق العمل والزيارات حيث تبدأ الفعاليات (بتطبيقات عملية حول تنظيم وإدارة البرامج التدريبية عن بعد باستخدام الفيديو كونفرنس) وتتناول الورقة الثانية (تنظيم وإدارة الأنشطة التدريبية من خلال نقل مباشر باستخدام الفيديو كونفرنس)، وتتواصل الفعاليات بتنفيذ عدد من الزيارات للمعالم الثقافية والسياحية والمنجزات التنموية ومنها زيارة دار الأوبرا السلطانية وزيارة مبنى الفرقة الموسيقية وزيارة جامع السلطان قابوس الأكبر ببوشر، وتستكمل أعمال الدورة يوم الثلاثاء الـ20 من نوفمبر بتقديم ورقة عمل بعنوان (السياسة العالمية للحماية من الأذى) وخلال هذا اليوم سيتم عرض نتائج الدورة وتقييمها من قبل المشاركين ثم حفل الختام. وتأتي استضافة السلطنة ممثلة في المديرية العامة للكشافة والمرشدات للدورة العربية في إطار تحقيق رؤيتها لتحقيق الريادة وتعزيز مكانة السلطنة في خارطة التدريب وتنمية القيادات على كافة المستويات، والإسهام في تمكين الشباب وتزويدهم بكافة أدوات التدريب الحديثة التي تسهم في صقل مهاراتهم وقدراتهم وخبراتهم ليصبحوا أكثر كفاءة وقدرة، والى جانب التدريب بالدورة تحمل الاستضافة أبعادا سياحية واجتماعية ففي الجانب السياحي تسعى المديرية من خلال استضافة الدورة العربية إلى إتاحة الفرصة للمشاركين للتعرف على معالم السلطنة التاريخية والحضارية والاطلاع على المقومات الطبيعية والسياحية ومنجزات النهضة المباركة التي تحققت على أرض السلطنة في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- الكشاف الأعظم للسلطنة، حيث خصص ضمن برنامج الدورة مساحات لزيارة عدد من المعالم الثقافية والعلمية والدينية والعمرانية ومنها جولة سياحية للتعرف على ولاية نزوى ومنجزاتها الحضارية، وزيارة  لدار الأوبرا السلطانية وجامع السلطان قابوس الأكبر ببوشر ومبنى الفرقة الموسيقية الكشفية ومبنى المديرية وعدد من المخيمات ومراكز التدريب الكشفية.

نقاشات وحوارات

وأشاد رفعت محمد السباعي مدير إدارة التدريب لمنظمة الكشفية العربية بتفاعل المشاركين في الدورة وقال: الحمد لله لقد سجلت الدورة تفاعلا كبيرا وشهدت جلساتها وأوراق عملها نقاشات ومداخلات أثرت مواضيع الدورة المطروحة، مما سيعزز المعارف والمهارات والخبرات بين المشاركين، موضحا أن الدورة متنوعة وشاملة وتضمنت عددا من الموضوعات المهمة التي ترتبط بدور ومسؤوليات واختصاصات مسؤولي وقادة مركز التدريب والمخيم الكشفي والتعريف ببعض المخيمات ومراكز التدريب واستعراض تجارب الجمعيات المتميزة في مجال إدارة المخيمات ومراكز التدريب والنظام المالي والإداري للمخيمات وآليات إدارة المخازن من حيث التصنيف والحفظ، وصيانة وتشغيل المنشآت والسياسة العالمية للحماية من الأذى وأسس تخطيط وتنفيذ وتقويم البرامج الكشفية، والمهارات المكتبية والتوثيق والمراكز الكشفية صديقة البيئة وتنظيم المهرجانات والمعارض والتسويق  وإدارة الأنشطة التدريبية واستخدام تقنية الفيديو كونفرنس وجولات سياحية، كما سيحتفل اليوم الجميع بالعيد الوطني الـ48 المجيد لسلطنة عمان. وأشاد بالزيارة التي نظمتها المديرية العامة للكشافة والمرشدات لولاية نزوى بمحافظة الداخلية وقال: الزيارة أتاحت لنا الفرصة ولجميع المشاركين من الدول العربية للتعرف على جانب من تاريخ عمان الضارب بجذوره في أعماق التاريخ الإنساني الخالد، والتعرف على عدد من المواقع  السياحية الجميلة حيث زرنا قلعة نزوى وسوقها الشعبي وعددا من المواقع التراثية والثقافية والسياحية ومنها فلجا دارس والخطمين بنيابة بركة الموز، وجامع السلطان قابوس بنزوى الذي يعد تحفة معمارية إسلامية جميلة، وهنا أتقدم بخالص الشكر والتقدير للمديرية العامة للكشافة والمرشدات على تفضلهم مشكورين بتنظيم وإدارة هذه الدورة بالتعاون مع الإقليم الكشفي العربي، وعلى كرم الضيافة في بلد الخير والنماء سلطنة عمان فلهم منا كل الشكر والتقدير.