تزايد الكوادر المحلية في قفز الحواجز

كتب- حمود الريامي –

في إطار التطور المطرد والعمل نحو الارتقاء مختلف الرياضات التي ينظمها ويشرف عليها الاتحاد العماني للفروسية وكذلك صقل مهارات الكوادر الفنية أظهرت الإحصائية التي خرج بها الاتحاد زيادة في عدد الفرسان والخيول المشاركين في مسابقة قفز الحواجز وهي من الرياضات الأولمبية وقد أظهرت الإحصائية زيادة العدد هذا الموسم مقارنة بالموسم الماضي وقد شملت الإحصائية عدد المدربين الدوليين والحكام المحليين والمصممين الدوليين ونوع فئات كل مسابقة والإسطبلات المشاركة سواء الحكومية أو الخاصة، حيث بيّنت الإحصائية تزايد ملحوظ في جميع الجوانب التي شملتها هذه الإحصائية، وقد بلغ عدد الخيول المشاركة هذا الموسم 63 خيلا في جميع الفئات بينما بلغ الموسم الماضي 45 خيلا بزيادة 18 خيلا، وعدد الفرسان هذا الموسم 55 فارسا بينما الموسم الماضي 40 فارسا بزيادة 15 فارسا، وبالنسبة للمدربين الدوليين أصبح معنا هذا الموسم 16 مدربا دوليا ذات المستوى الأول وهو عدد جيد جدا بينما لم يكن في الموسم الماضي أي مدرب معتد من قبل الاتحاد الدولي للفروسية، كما أن عدد الحكام المحليين ارتفع هذا الموسم إلى 6 حكام بينما الموسم الماضي 4 حكام فقط بزيادة عدد حكمين محليين، أما المصممون الدوليون لموانع قفز الحواجز فقد وصل هذا الموسم الى 5 مصممين دوليين بينما لم يكن موجودا في الموسم القبل الماضي سوى مصمم واحد فقط، كما ان الاتحاد أوجد في هذا الموسم فئة جديدة للخيول والفرسان المشاركين بعد إن كانت أربع فئات أصبحت الآن خمس فئات وأوجد هذا الموسم الفئة الدال واحد وهي الفئة بين فئة المبتدئين والفئة دال حيث يسعى الاتحاد الى تأهيل الخيول والفرسان ورفع مستوى الموانع التي يقفزونها في مسابقاته للوصول بهم الى مستويات أعلى في كل موسم، كما ان وحدات الخيالة الحكومية المشاركة في هذا الموسم زاد عددها الى اربع بعد ان كانت ثلاث وحدات فقط في الموسم الماضي ، بينما زاد عدد الإسطبلات الخاصة المشاركة في منافسات قفز الحواجز الى 6 إسطبلات بعد ان كانت في الموسم الماضي 3 إسطبلات فقط.
وقد عقد الاتحاد العماني للفروسية ولأول مرة دورات تأهيل مدربين في رياضتي قفز الحواجز وأدب الخيل وهي دورة أولمبية معتمدة من قبل الاتحاد الدولي للفروسية بالتعاون مع التضامن والأولمبي بحضور مجموعة من المشاركين من مختلف الدول ، كما شارك عدد من المصممين العمانيين في مجموعة من الدورات المتخصصة وتم ترفيعهم من المستوى الأول الى المستوى الثاني، في المقابل أجري عدد من التحسينات في ميدان قفز الحواجز بمزرعة الرحبة للرقي بمستواه كونه احد ميادين الفروسية الأولمبية على مستوى الخليج، وتم وضع عدد من اللوحات الجمالية ومن بينها شعارات للشركات والجهات المتعاونة مع الاتحاد تعزيزا لرفع الشراكة واستمرارها للارتقاء بهذه الرياضة العريقة.