الألمانية: هموم أوروبية اجتماعية مشتركة

تعليقًا على خطاب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في البرلمان الأوروبي، أعربت يومية «دوتشلاند فانك» الألمانية عن استغرابها، لأن البرلمانيين الأوروبيين لم يُظهِروا حماسة كافية لطروحات المستشارة التي أيَّدت إنشاء جيش أوروبي مشترك ولم تتحدَّث أبدًا عن العلاقات بين المجتمعات الأوروبية أو بالأحرى المجتمع الأوروبي المشترك. لقد تمكَّنت المستشارة بكل لباقة خطابية أن تصف الأوضاع الراهنة وتقترح لها الحلول، لكنها بدت عاجزة عن رفع سقف حماسة المنصتين إليها، عندما تحدَّثت عن الحالة الأوروبية العامة وأهميَّة الدور الأوروبي المؤسساتي. ربما كان خطابها هو الأخير في حضرة البرلمانيين الأوروبيين، ورغم ذلك، مُستَغرَب جدًا كيف أنَّها لم تستخدم هذه الفرصة التي لن تتكرَّر، كي تتحدَّث عن رؤيتها لمستقبل أوروبا «المجتمع». كان من المُتَوَقَّع أن تطرح المستشارة أفكاراً تُدَعّم التعلق بأوروبا الموحدة وتُبَشّر بأوروبا أكثر تماسكًا واندماجًا على صعيد المجتمع، انطلاقا من معايير حقوق الإنسان، إلى المعايير المالية والاقتصادية وتلك المتعلقة بحماية البيئة، لم تتحدَّث ميركل في خطابها، إطلاقا، عن الشؤون الاجتماعية، بل ركَّزت على مشروع إنشاء الجيش الأوروبي وبيَّنت التوجهات نحو أنظمة دفاع أوروبية مشتركة.
لقد كان خطابها في البرلمان الأوروبي عاديًا ولم يجذب صوب الاعتدال، على ما يبدو، أولئك المنجذبين نحو الخطابات المتطرفة.