الوضع الاقتصادي الجيد سيؤدي لجذب المستثمرين إلى سوق المال

تقرير أوبار كابيتال الأسبوعي «نظرة على السوق والتوقعات»

«عمان»: لم يشهد السوق المالي تحسنا في التداولات اليومية خلال الأسبوع الماضي. وقال تقرير أوبار كابيتال الأسبوعي «نظرة على السوق والتوقعات»: إن الحذر هو المسيطر على المستثمرين إضافة إلى عدة ضغوط بيعية بصرف النظر عن التحركات الإيجابية من قبل الهيئة العامة لسوق المال والأرقام المشجعة على صعيد الاقتصاد الكلي والتي من المفترض أن تدعم ثقة المستثمرين. وبشكل عام جاء الضغط من قبل المستثمرين المحليين من الأفراد والاستثمار الأجنبي مسجلين صافي بيع 0.53 مليون ر.ع.
وأشار التقرير إلى إغلاق مؤشر السوق على انخفاض بنسبة 0.91% مع نهاية الأسبوع، وتراجع جميع المؤشرات الفرعية بقيادة مؤشر القطاع الصناعي الذي انخفض بنسبة 1.1% تلاه مؤشر القطاع المالي بنسبة 1.02% ثم قطاع الخدمات بنسبة 0.89% على أساس أسبوعي. وانخفض مؤشر سوق مسقط المتوافق مع الشريعة بنسبة 0.56% على أساس أسبوعي.
وقال التقرير: أوقفت الهيئة العامة لسوق المال أحد مكاتب التدقيق العالمية العاملة في السلطنة لمدة عام على خلفية ما قالت إنه غياب دور المكتب في اكتشاف مخالفات محاسبية جسيمة على عدد من الشركات المدرجة في سوق مسقط للأوراق المالية وذلك بعد أن رصدت فرق الرقابة الميدانية التابعة للهيئة العامة لسوق المال هذه المخالفات. معتبرا أن مثل هذه الإجراءات الحاسمة تدل على قيام هيئة سوق المال بتطبيق إجراءات تصحيحية فورية تتعلق بالأمور ذات الصلة بالكيانات المدرجة في السوق بهدف حماية المستثمرين مما يوفر ثقة أكبر في السوق المالي المحلي ويؤدي إلى زيادة الشفافية المطلوبة لجذب المستثمرين.
وفي سياق آخر، أصدرت سوق مسقط للأوراق المالية قائمتها الجديدة للشركات المعتمدة للقيام بعمليات التداول في الجلسة ذاتها والتي سيبدأ العمل فيها اعتبارا من الثاني من شهر ديسمبر المقبل. القائمة شملت 30 شركة منها شركات قيادية مثل البنوك وأومنفيست وجلفار للهندسة والمقاولات وشركات الاتصالات والبنوك وعدة شركات طاقة واستثمار.
وفيما يتعلق بإفصاحات الشركات، أعلنت شركة الغاز الوطنية أنها أبرمت – من خلال فرعها الهندي إن جي سي للطاقة في الهند – اتفاقا مع شركة ميناء Krishnapatnam المحدودة لإنشاء محطة استيراد وتخزين غاز البترول المسال في الميناء في الهند. تجدر الإشارة أن للشركة عمليات في كل من ماليزيا والإمارات إضافة إلى خطط للتوسع في السوق السعودي.
وأفصحت شركة الأنوار القابضة فيما يتعلق ببيع حصتها البالغة 28.92% في الشركة الوطنية للبسكويت المحدودة ش.م.ع.ع (نبيل)، بأنها لم تتلقَّ موافقة الهيئة العامة لسوق المال على إتمام عملية البيع في الوقت الراهن. وكانت الشركة في شهر أبريل السابق قد أعلنت بأنها دخلت في مرحلة تفاوض مع مشترٍ محتمل لبيع 289197 سهما ( نسبة 28.92% ) في الشركة الوطنية لصناعة البسكويت ش.م.ع.ع (نبيل) بسعر 5.632 ر.ع. للسهم الواحد وبإجمالي 1.629 مليون ر.ع. مشيرة إلى أنه في حال المضي في الصفقة فإن التأثير الإيجابي من حيث الربح هو 144 ألف ر.ع.
وفي أخبار الشركات قال التقرير: أعلنت شركة بركاء للطاقة بأن الوحدة الثانية لإنتاج الطاقة والتي تعمل بالتوربين الغازي (GT – 1) توقفت عن العمل بسبب خلل فني في وحدة مولد الكهرباء. وأضافت الشركة بأنه نظرا لتوقف كل التوربينات الغازية عن العمل، تم إيقاف الوحدة البخارية كذلك. وتشير التقديرات الأولية إلى أن التكلفة الأولية حوالي 2 مليون ر.ع. وقد أبلغت الشركة شركات التأمين على أمل أن يتم تسوية جزء من الخسائر لاحقا. تجدر الإشارة إلى أن عطلا مشابها أصاب سابقا مولدة تعمل بالتوربين الغازي (GT – 2) والذي قدرت الشركة الآثار المترتبة عن ذلك بمليون ر.ع.
وفي التحليل الفني الأسبوعي، أبقى التقرير على التوصية السابقة والتي تشير إلى أن إغلاق المؤشر العام لأعلى المتوسط المتحرك لفترة 50 يوماً واتجاه المؤشر نحو مستوى 4.540 نقطة مرهون بإغلاقه فوق مستوى 4.500 نقطة. حالياً للمؤشر العام مستوى دعم عند 4.440 نقطة.
وأضاف: بلغ إجمالي الدين للشركات الصناعية التي أعلنت عن نتائجها التفصيلية للأشهر التسعة الأولى من العام الحالي 403.1 مليون ر.ع. بارتفاع طفيف نسبته 0.6% منذ بداية العام الحالي وذلك رغم ارتفاع دين كل من شركة الجزيرة للمنتجات الحديدية والشركة الوطنية لمنتجات الألمنيوم اللذين أضافا 17.8 مليون ر.ع. حيث أسهم انخفاض دين شركة جلفار للمقاولات وشركة إسمنت عمان بالحد من عملية ارتفاع ديون شركات القطاع. وأظهرت التحليلات أيضا أن قروض شركة جلفار شكلت نسبة 38% من إجمالي الدين في الشركات الصناعية التي أعلنت عن نتائجها التفصيلية تلاها شركة إسمنت (شكلت نسبة 11.6%). نبقى مع ذات البيانات حيث سجلت شركة جلفار أعلى انخفاض في إجمالي الديون من حيث القيمة وذلك من 175.4 مليون ر.ع. في نهاية عام 2017 إلى 153.32 مليون ر.ع. بحلول الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي ، أي 22 مليون ر.ع. من ناحية أخرى ، بلغت نسبة إجمالي الدين إلى إجمالي الأصول في القطاع 24.9% مقارنة مع 24.8% كما في نهاية عام 2017. الرسم التوضيحي التالي يبين أعلى 10 شركات من حيث نسبة الدين إلى الأصول كما في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي.
وفي خطوة تهدف للتقليل من استخدام الغاز بعملية توليد البخار المستخدم في عمليات إنتاج النفط الثقيل، أعلنت شركتا «جلاس بوينت سولار» و«أوكسيدنتال عُمان» عن توقيع اتفاقية تعاون لإنشاء محطة عملاقة لتوليد البخار بالطاقة الشمسية بسعة 2 جيجاواط في حقل مخيزنة بمحافظة الوسطى. طبقا للاتفاقية، ستقوم شركة «جلاس بوينت سولار» باستخدام الطاقة الشمسية لإنتاج ما يصل إلى 100 ألف برميل من البخار يوميا والذي ستقوم شركة «أوكسيدنتال» بشرائه واستخدامه في عمليات إنتاج النفط الثقيل.
نبقى في الشأن المحلي، حيث وافق مجلسا الدولة والشورى على مواد مشروع قانون الضريبة على السلع الانتقائية وبالتالي سيرفع المشروع إلى المقام السامي صاحب الجلالة السلطان قابوس في خطوة تمهّد لإقراره. وكان سعادة رئيس اللجنة الاقتصادية والمالية بمجلس الشورى قد توقع بأن يبلغ الأثر الإيجابي لهذا المشروع بحدود 100 مليون ر.ع. سنويا على موازنة الدولة خلال الفترات القادمة. ومن المتوقع أن يؤثر القرار عند تطبيقه على الشركات العاملة في مجال المنتجات التي سيشملها القرار.
من جهة أخرى أعلنت الشركات المدرجة العاملة في قطاع الرعاية الصحية في الخليج عن نتائجها المالية الربع الثالث من العام الحالي والتي أشارت إلى تراجع إجمالي دخل القطاع بنسبة 40.3٪ على أساس سنوي و 43.2٪ على أساس ربع سنوي إلى 41.9 مليون دولار مقارنة بـ 73.8 مليون دولار في الربع الثاني من العام ذاته و 70.2 مليون دولار في الربع الثالث من العام السابق. من بين 13 شركة ، سجلت أربع شركات خسائر في حين حققت الشركات المتبقية أرباحا للربع الثالث. قادت شركة المواساة للخدمات الطبية الشركات الرابحة مستحوذة على نسبة 51٪ من إجمالي أرباح القطاع خلال الربع الثالث من العام الحالي. وفي السعودية انخفض إجمالي أرباح شركات الرعاية الصحية بنسبة 44.1 ٪ على أساس سنوي و 40.7 ٪ على أساس ربع سنوي إلى 36.9 مليون دولار. على أساس ربع سنوي، كان أداء أرباح شركة دلة الصحية وعيادة الميدان لطب الأسنان في الكويت الأفضل حيث ارتفع بنسبة 73.2٪ و 44.2٪ على التوالي.
عالميا، سجلت الموازنة الأمريكية عجزا خلال شهر أكتوبر المنصرم بمبلغ 100.49 مليار دولار أمريكي ليبلغ إجمالي العجز خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي 654.5 مليار دولار أمريكي مقارنة مع 519.2 مليار دولار للفترة ذاتها من عام 2017، أي بارتفاع قدره 26.1%. إلا أنه تجدر الإشارة بأن شهر أكتوبر يعتبر أول شهر من السنة المالية الجديدة 2018/‏‏2019. وأشارت بيانات وزارة الخزانة الأمريكية أن الإيرادات الحكومية سجلت 252.6 مليار دولار خلال أكتوبر، مقارنة بـ 235.3 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي بارتفاع نسبته 7.4%. في حين ارتفعت المصروفات إلى 353.1 مليار دولار خلال الشهر الماضي، بزيادة 18% عن الفترة نفسها من العام 2017.
التوصيات:
وفي التوصيات أكد التقرير أن السوق لم يشهد حركة قوية في ظل حالة الحذر لدى المستثمرين وغياب الدوافع مما أثر على أدائه الأمر الذي «نعتقد بأنه قد يستمر خلال الأسبوع الحالي بسبب قصر أيام التداولات نتيجة إجازة العيد الوطني».
كذلك أثر التراجع في أسعار النفط على تحركات المستثمرين، «نعتقد بأن أي تحسن في أسعار النفط بسبب تحركات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والدول غير الأعضاء في «أوبك» بخصوص احتمالية خفض إنتاج النفط بمقدار مليون برميل سينعكس إيجابا على نفسية المستثمرين».
وأضاف التقرير: نرى أن الخطوات التي تقوم بها الهيئة العامة لسوق المال والأخبار المتعلقة بقرب طروحات أولية للشركات إضافة إلى الوضع الاقتصادي الجيد للسلطنة، سيؤدي لجذب المستثمرين مع الأخذ بعين الاعتبار أن التقييمات التي حصلت عليها السلطنة من وكالات التصنيف العالمية لا تزال جيدة».