التربية والتعليم تدشن أكبر درس عالمي لفهم أهداف التنمية المستدامة

• تهدف مبادرة أكبر درس عالمي 2018 لفهم أهداف التنمية المستدامة إلى تحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامة للجميع.
• تعمل وزارة التربية والتعليم على تحقيق مبدأ التعليم من أجل التنمية المستدامة.

رعى سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج صباح أمس الخميس حفل تدشين أكبر درس عالمي 2018 :لفهم أهداف التنمية المستدامة، والذي نظمته وزارة التربية والتعليم بمشاركة وزارة التنمية الاجتماعية، ومنظمة اليونيسف، واللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، وجمعية رعاية الأطفال المعوقين، وجمعية البيئة العمانية، وذلك بمسرح الوزارة بالوطية.
بدأ برنامج الحفل بالقرآن الكريم، بعدها قدم طلاب مدرسة الحضارة للتعليم الأساسي أنشودة ترحيبية، وألقت رئيسة فريق مبادرة أكبردرس عالمي 2018 لفهم أهداف التنمية المستدامة شنونة بنت سالم الحبسية كلمة وزارة التربية والتعليم قالت فيها: تأتي مبادرة أكبر درس عالمي 2018 لفهم أهداف التنمية المستدامة والتي أطلقتها منظمة الأمم المتحدة، ترجمة واقعية لما تسعى إليه المنظمة من أهداف التنمية المستدامة، حيث تضمنت فلسفة التعليم بالسلطنة مبادئ الهوية والمواطنة، والتربية على حقوق الإنسان، وتعزيز الشراكة المجتمعية في التعليم والتربية من أجل التنمية المستدامة، كما تضمنت مبادئ التربية من أجل السلام والتفاهم.
التعليم من أجل التنمية المستدامة
وتابعت الحبسية: تعمل وزارة التربية والتعليم على تحقيق مبدأ التعليم من أجل التنمية المستدامة من خلال: تزويد المتعلمين بالمعارف والمهارات والقيم المتعلقة بقضايا التنمية المستدامة، والإسهام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة الشاملة في المجتمع العماني، وبناء القدرات الوطنية وتنميتها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى الإسهام في حماية البيئة وصون مكونات الطبيعة، وتطوير المعارف والمهارات المتعلقة بالأمن المائي، والغذاء، ومواجهة الكوارث الطبيعية.
هدف المبادرة
وحول هدف المبادرة قالت الحبسية: تهدف مبادرة أكبر درس عالمي 2018 لفهم أهداف التنمية المستدامة إلى تحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامة للجميع، وتعزيز مهارات الأطفال والشباب وتثقيفهم على فهم أهداف التنمية المستدامة وأبعادها الاجتماعية، والبيئية، والاقتصادية.
برنامج الحفل
وتضمن حفل تدشين أكبر درس عالمي 2018 لفهم أهداف التنمية المستدامة أوبريت التنمية المستدامة ” عُمان تنمية مستدامة ” والذي صاغ براعة تفاصيله نخبة من طلبة وطالبات مدرسة أصيلة بنت قيس البوسعيدية للتعليم الأساسي بالتعاون مع مدرسة المشارق للتعليم الأساسي، عقب ذلك نقل مباشر لفعالية عن أهداف التنمية المستدامة قدمها طلاب مدرسة صحار للتعليم الأساسي من محافظة شمال الباطنة وهي إحدى المدارس المنتسبة لليونسكو، وقدم أطفال جمعية رعاية الاطفال المعوقين مسرحية بعنوان ” ازرع شجرة “، عقبها تقديم فيلم وثائقي بعنوان “تنمية مستدامة في التعليم”.
أنشطة متنوعة
وصاحب فعالية أكبر درس عالمي 2018 لفهم أهداف التنمية المستدامة تنفيذ عدد من الأنشطة والفعاليات بالصالة الرياضية بمدرسة الإمام جابر بن زيد للتعليم ما بعد الأساسي حيث تم تنفيذ مقهى أكبر درس عالمي 2018 لأهداف التنمية المستدامة وتضمن عدد من الورش من تنفيذ الجهات المشاركة حيث قدمت وزارة التنمية الإجتماعية ورشة عمل حول حقوق الطفل وربطها بأهداف التنمية المستدامة (الحقوق التعليمية، الصحية، الاجتماعية، الثقافية، الترفيهية، الحماية)، وقدمت اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم ورشة عمل بعنوان: أهداف التنمية المستدامة، وورشة عمل بعنوان: نهج المدرسة المتكامل للتعليم من أجل التنمية المستدامة، وقدمت الجمعية العمانية للبيئة عدد من الالعاب التفاعلية عن التنوع الاحيائي في السلطنة ومبدأ ترشيد استهلاك الكهرباء والماء، وقدمت مدرسة الإمام جابر بن زيد تجربة المجلس الاستشاري للطلبة، وقدمت مدرسة دوحة الأدب ورشة بعنوان: نحو تدريس ابداعي (الصف المقلوب، الظهر للظهر، المراسل المتنقل، كوب الشاي، الألعاب التعليمية)، وورشة بعنوان: ابداعي سر تميزي (ورشة عن كيفية صناعة الصابون، بالإضافة إلى المعرض التراثي والرسومات، وقدمت مدرسة الحضارة للتعليم الأساسي(1-4) ركن الألعاب الشعبية.