المرهون : ذكرى الثامن عشر من نوفمبر يفتخر بها كل عماني

مسقط في 17 نوفمبر / العمانية / رفع معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية أسمى آيات التهاني وأصدق التبريكات للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – بمناسبة العيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، سائلاً المولى جلت قدرته أن يحفظ جلالته ويمده بموفور الصحة والسعادة والعمر المديد.

وقال معاليه في تصريح له إن المكانة والتقدير العالمي الخاص لجلالة السلطان أضاف للبعد التاريخي للسلطنة بعداً سياسياً ومكانة مرموقة بين الأمم.

واضاف معالي الشيخ وزير الخدمة المدنية أن ذكرى الثامن عشر من نوفمبر المجيد يفتخر بها كل عماني، فهي مناسبة وطنية عزيزة تُجسّد معاني الحُب والولاء الذي يكنّه أبناء هذا الوطن الغالي لباني النهضة المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – أيده الله وأبقاه – وهي مناسبة نستذكر من خلالها نعم الله على عمان وانجازات النهضة المتكاملة والتنمية المستدامة.

وأكد معاليه أن هذه المناسبة لها مكانة في قلوبنا كونها اختزلت المعنى واختصرت السنوات في التنمية والتطوير، مضيفا معاليه أن السلطنة ولله الحمد والمنة، قفزت – في ظل قيادة جلالته أعزه الله – خطوات وثابة نحو التنمية الشاملة، وغدت بفضل حكمة قائدها ورؤيته السامية وجوهر سياسته التي جعلت مكانتها محل تقدير عالمي ومحط ثقة المجتمع الدولي، والمكانة والتقدير العالمي الخاص لجلالة السلطان أضاف للبعد التاريخي للسلطنة بعداً سياسياً ومكانة مرموقة بين الأمم.مشيرا معاليه إلى أن السمعة الحسنة المعهودة عن السلطنة بين دول العالم تشعرنا جميعا بالفخر والاعتزاز، وتدعونا لاستمرار بناء وتطوير هذا الوطن الغالي والحفاظ على مكتسباته ومنجزاته التي رسمت معالم نهضة عمان .

وجدّد معاليه في ختام تصريحه العهد والولاء لباني هذه النهضة المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -، مبتهلاً إلى المولى جلت قدرته أن يحفظ جلالته لعمان وشعبها الوفي المحب، وأن يجعله سنداً وذخراً لكل ما من شأنه الارتقاء بهذا الوطن الغالي، إنه سميع مجيب.