جلالة السلطان يتلقى برقية تهنئة من الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع

مسقط في 17 نوفمبر / العمانية / تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه اللّه ورعاه ـ برقية تهنئة من معالي السيد/ بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع، بمناسبة العيد الوطني الثامن والأربعين

المجيد. فيما يلي نصها :

مولاي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائـد الأعلـى للقـوات المسلحـة ـ حفظكم الله ورعاكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

بأنفس ملؤها السعادة والفخار، وقلوب تجدد دماء المجد المتواصل، وأبصار ناظرة إلى علو المكانات، ورفعة المقامات، تحيي السلطنة في هذه الأيام المجيدة احتفالاتها الميمونة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، وقد تبوأت مركزًا يعلو بها إلى هامات المجد

والازدهار وفي غمرة الاحتفال بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، يشرفني يا مولاي

ويشرف قواتكم المسلحة الباسلة وجميع منتسبي وزارة الدفاع أن نرفع إلى مقامكم السامي

جليل التهاني وأصدق الأماني بهذا اليوم الميمون، سائلين المولى جلت قدرته أن يحفظكم

ويرعاكم ويسدد خطاكم على الدوام.

مولاي صاحب الجلالة: إن الاحتفال بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد لهو تجديد

في ذاكرة الشعب العماني الوفي إرادة قائد ملهم، استطاع بفكره النير، وسياسته الواضحة

المتزنة، وبصيرته العميقة أن يقود نهضة فتية قامت على أسس السلام والوئام والنماء،

حققت حياة كريمة على تراب هذا الوطن العزيز، فكنتم وما زلتم جلالتكم خير قائد

وأصدق موجه، فغدت عمان دولة حضارية ساعية بمبادئها الراسخة وأسسها المتينة إلى

إرساء دعائم السلام والاستقرار للبشرية جمعاء، وبما يحقق لها الطمأنينة والنعيم.

مولاي القائد الأعلى للقوات المسلحة: إن قواتكم المسلحة وهي تحتفل بهذا اليوم الوطني

المجيد لتؤكد دائمًا على دورها الرائد المتين في رعاية مسيرة التنمية الشاملة وحمايتها،

وما حققته من منجزات في سبيل اطمئنان المواطن ونمائه، وتنفيذ قوات جلالتكم المسلحة

للتمرين الوطني (الشموخ/2) والتمرين المشترك العماني البريطاني (السيف السريع/3)

وبمشاركة القطاعات العسكرية والأمنية، وبعض الجهات المدنية المعنية، عكس ما

وصلت إليه قوات جلالتكم من تقدم وتطور دقيق في مجالي التدريب والتسليح، ومدى

قدرتها وفاعليتها على صون تراب الوطن العزيز ومنجزاته ومقدساته القيمة، لتبقى مثالاً

حيًا لما وصلت إليه هذه النهضة المباركة من تقدم وازدهار.

مولاي صاحب الجلالة: إن قوات جلالتكم المسلحة الباسلة وجميع منتسبي هذه الوزارة

وهم يحتفلون بهذه المناسبة الميمونة، ليجددون لجلالتكم أعزكم الله العهد والولاء،

متضرعين إلى الله العلي القدير بأن يديم على جلالتكم الصحة والسعادة والعمر المديد،

وأن يعيد هذه المناسبة وأمثالها وأنتم بأتم صحة وكريم حال.

حفظكم الله يا مولاي ورعاكم ذخرا للوطن وأمدكم بعونه وتوفيقه، وسهل لكم مسعاكم،

إنه نعم المولى ونعم النصير.

وكل عام وجلالتكم بموفور الصحة والسعادة وقواتكم المسلحة في قوة وازدهار وعزة

وانتصار.