السلطنة تعيش أجواء نوفمبر المجيد وتحتفي بمكتسبات النهضة

توالي المنجزات والمضي نحو برامج التحديث والتنويع الاقتصادي –
تعيش السلطنة هذه الأيام أفراح العيد الوطني الـ 48 المجيد المناسبة التي تحمل البشائر وينتظرها العمانيون عاما بعد عام، فهي تحكي عن المسيرة المباركة للنهضة الحديثة بقيادة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -.

وقد استطاعت السلطنة خلال هذا العام أن تحقق العديد من المنجزات وأبرزها افتتاح مطار مسقط الدولي الجديد الذي يشكل علامة بارزة للتواصل العماني مع الخارج، ما يجدد سيرة السلطنة المتصلة دائما مع العالم. وقد حققت عمان هذا العام المركز الأول على مستوى العالم من حيث الخلو من الإرهاب، وفق تقرير الشفافية الدولية، ما يجعلها تتبوأ مرتبة استحقتها بجدارة ويعود ذلك للسياسة الحكيمة والمتوازنة التي انتهجتها حكومة جلالة السلطان المعظم وهي تمضي بتوجيهات جلالته السديدة ورؤاه الثاقبة باتجاه بناء الغد الأفضل.كذلك تتوالى المنجزات والمضي نحو برامج التحديث وترسيخ برامج التنويع الاقتصادي وغيرها من الأنشطة المتعلقة بتفعيل الشراكة بين القطاعين وإيجاد فرص العمل للشباب وغيرها من الفرص الأفضل في الراهن والغد المثمر.