.. وينظم فعالية بمناسبة اليوم العالمي للأطفال «الخدج»

نظم المستشفى السلطاني ممثلا بـوحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة (الخدج) يوما مفتوحا بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للأطفال الخدج الذي يصادف 17 نوفمبر من كل عام، وذلك بحضور صاحبة السمو السيدة الدكتورة رية بنت قيس آل سعيد والدكتور ماهر البحراني المدير العام المساعد للشؤون الطبية بالمستشفى السلطاني، وبمشاركة عدد من الكوادر الطبية والفئات الطبية المساعدة والإدارية العاملين بالمستشفى، وذلك بساحة مركز جـراند مـول ــ مسقط.
وهدفت إلى نشر التوعية عن الأطفال الخدج لدى أفراد المجتمع، وشرح المسببات والأعراض وأساليب الوقاية والعلاجية لهؤلاء الأطفال، وتسليط الضوء على الأساليب المثلى للرعاية والاعتناء بالأطفال الخدج بالمؤسسات الصحية وصولا إلى البيئة المحيطة بهم والمجتمع، والدور الذي تقوم به الكوادر الطبية والفئات الطبية المساعـدة والأسرة في الحد من المضاعفات المصاحبة للخدج والأسباب المؤدية لولادة الأطفال الخدج.
وألقى الدكتور خالد بن محمد الريامي ــ استشاري عناية مركزة بالأطفال الخدج حديثي الولادة بالمستشفى السلطاني كلمة أوضح فيها أن الاحتفال باليوم العالمي للأطفال الخدج الذي يصادف يوم 17 نوفمبر من كل عام هو مناسبة يتم الاحتفال بها سنويا لتعريف أفراد المجتمع على هذه الفئة من الأطفال وطرق العناية والاعتناء بهم وأهميتها.
وأضاف الدكتور خالد الريامي أن المواليد الخدج هم من يولدون قبل عمر 37 أسبوعا، وقد يصلوا لعمر 23 أسبوعا، حيث يكون وزنهم وقتها يقارب 500 جرام، وإن هذه الفئة من المواليد تحتاج لطاقم طبي متخصص ــ يضم كوادر طبية وفئات طبية مساعدة لعدد من التخصصات وطاقم للعناية بالتنفس يعمل على مدار 24 ساعة طوال العام حتى يصل المولود الخديج لمرحلة الحياة بدون الاعتماد على المساعدة الطبية المباشرة.
وقدم الدكتور خالد الريامي في ختام كلمته الشكر للفريق الطبي وللكادر الطبي المساعد الطبي بمختلف تخصصاته والإداري في المستشفيات بمختلف محافظات السلطنة على الجهود التي يقومون ويساهمون بها في تقديم الرعاية الطبية الجيدة والناجحة لهذه الفئة من المواليد.