منافسات بطولة عمان للتايكواندو تصل آخر محطاتها .. اليوم

بعد منافسات مثيرة وقوية –
تختتم مساء اليوم السبت منافسات بطولة عمان للتايكواندو، وذلك تحت رعاية العميد عبد الملك بن غسان المزروعي رئيس اللجنة العمانية للتايكواندو بالصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وسجلت البطولة مشاركة واسعة في نسخة هذا العام تجاوزت 50 مشاركا ومشاركة من مختلف الفرق.

وتم تقسيم المنافسات على فئتين، حيث تم تخصيص الفئة الأولى للمراحل السنية دون 18 عاما، أما الفئة الأخرى فكانت مخصصة لأعمار 18 عاما فما فوق، وفتح المجال للجنسين للمشاركة بمختلف أوزان البطولة، حيث حددت اللجنة أوزانا محددة للفئتين هي للمراحل السنية: أقل من 45 كجم، 45-48 كجم، 48-51 كجم، 51-55 كجم، 55-59 كجم، 59-63 كجم، 63-68 كجم، 68-73 كجم، 73-78 كجم، أعلى من 78 كجم، أما الفئة الثانية للأعمار من 18 فما فوق: أقل من 54 كجم، 54-58 كجم، 58-63 كجم، 63-68 كجم، 68-74 كجم، 74-80 كجم، 80-87 كجم، أعلى من 87 كجم. وانطلقت صباح أمس منافسات المراحل السنية عبر إقامة الميزان التجريبي ومن ثم الرسمي، تلاها بدء المنافسات التي شهدت تنافسا كبيرا بين مختلف الفرق المشاركة التي سعت إلى تسجيل المراكز المتقدمة، بينما ستبدأ منافسات الفئة الخاصة لأعمار 18 فما أعلى اعتبارا من صباح اليوم، عبر إقامة الميزان التجريبي، ومن ثم الرسمي على أن يليها انطلاق المنافسات «البومسي والكيوريجي».
ونظمت اللجنة العمانية للتايكواندو دورة تحكيمية على هامش البطولة، حيث أشرف على إقامة الدورة المحاضر الكوري يو وهو أحد المحاضرين المعتمدين لدى الاتحاد الدولي للتايكواندو، وذلك بمشاركة عدد من الحكام يمثلون مختلف الجنسيات، وتسعى اللجنة إلى تحقيق أعلى استفادة ممكنة عبر إقامة هذه البطولة سواء للاعبين والحكام والإداريين، حيث تشكل هذه الدورة التحكيمية فرصة سانحة للحكام للتعرف على أبرز المستجدات التي طرأت على القانون الدولي إلى جانب الاستفادة من خبرات المحاضر الدولي والحكام الدوليين المشاركين في الدورة.

بطولة مهمة

أكد حمزة بن علي عيدروس نائب رئيس اللجنة العمانية للتايكواندو أن بطولة عمان للتايكواندو هي واحدة من أبرز البطولات الرئيسية للجنة التي تشكل فرصة مهمة للجهاز الفني من أجل اختيار العناصر والكفاءات الجيدة للمنتخبات الوطنية من أجل تمثيل السلطنة في مختلف المحافل والاستحقاقات، مشيدا بتعاون جميع الفرق المشاركة بالبطولة وانضباط اللاعبين بالتعليمات والشروط المتبعة في البطولة، كما أثنى عيدروس على جهود إدارة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وتهيئتهم لكافة الظروف من أجل إقامة البطولة، وتمنى نائب رئيس اللجنة بأن تحقق البطولة كافة أهدافها المنشودة ويقدم فيها اللاعبون المستويات الفنية المتقدمة.

نظام البطولة

أشار الدكتور خالد المحرمي عضو اللجنة ورئيس اللجنة الفنية للبطولة إلى أن المنافسات تقام بنظام توزيع اللاعبين بحسب الأوزان، ومن ثم تطبيق نظام المنافسات بخروج المغلوب على أن تكون مواجهة اللاعب لنظيره من ذات الفئة التي يوازيه أي بذات الوزن أو القريب منه، وستكون المنافسات على مستوى البومسي، وهي المنافسات الخاصة التي تقام بالموسيقى بدون قتال وتكون فردية وجماعية، بينما منافسات الكوريجي وهي الخاصة بالقتال وتكون فردية فقط، وذكر المحرمي أن لجنة التحكيم تقوم باحتساب النقاط، حيث يحصل اللاعب على نقطة واحدة بعد اجتيازه للوزن، ومن ثم نقطة أخرى إذا كسب المواجهة على أن يفوز الفريق الحائز على أكثر عدد من النقاط بلقب البطولة، وتنص القوانين الدولية على أن الميدالية الذهبية لكل فئة سيتم رصدها بنحو 10 نقاط بينما تحتسب الميدالية الفضية بست نقاط والميدالية البرونزية بـ3.6 نقطة، وأشار المحرمي إلى أن أداء اللاعب العماني في تطور جيد، لافتا إلى أن الجميع يسعى في المرحلة المقبلة من العمل إلى تحسين الجانب الفني لمستويات اللاعبين عبر تكثيف الأنشطة المحلية والمشاركات الخارجية بحسب الموازنات المرصودة للجنة، وذكر الدكتور خالد أن اللاعب العماني كمال البوسعيدي نجح في إحراز الميدالية الذهبية للسلطنة في بطولة الخليج بقطر عام 2014 بينما أحرز لاعبو السلطنة برونزيتين في النسخة التالية من بطولة الخليج بمملكة البحرين، وناشد المحرمي جميع الجهات بضرورة دعم ومساندة اللعبات والأنشطة الرياضية الأخرى غير كرة القدم ومنها التايكواندو، مشيرا إلى أن هذه اللعبة هي رياضة أولمبية، وتحظى باهتمام كبير من باقي دول العالم، مناشدا وسائل الإعلام المختلفة بتسليط الضوء بشكل أكبر على هذه الرياضة وإعطائها المساحة الجيدة للنشر، وشكر المحرمي في ذات الوقت الدعم المقدم للجنة من قبل وزارة الشؤون الرياضية وكذلك إدارة نادل الأمل بتخصيص الصالة لتدريبات المنتخب الوطني.
اختيار عناصر المنتخب

قال إبراهيم الشبلي أمين السر باللجنة العمانية للتايكواندو: إن هذه البطولة تأتي إقامتها في إطار سعي اللجنة لاختيار عناصر المنتخب الوطني وتمثيل السلطنة في مختلف الاستحقاقات المقبلة التي سيشارك بها المنتخب الوطني للتايكواندو في العام المقبل، مضيفا أن هناك عدة مشاركات للمنتخبات الوطنية ومن ضمنها خوض منافسات دورة رياضة المرأة بالكويت، حيث سيتم اختيار نخبة من اللاعبات لتمثيل منتخب السلطنة في هذه المشاركة إلى جانب عدد من الاستحقاقات الأخرى التي سيكشف عنها اللجنة في وقت لاحق من مطلع العام المقبل، وأشاد الشبلي بالجهود الكبيرة التي بذلها المتطوعون والمتطوعات المنتسبون لقسم التربية الرياضية بجامعة السلطان قابوس، في بطولة عمان للتايكواندو، مشيرا إلى أنهم قاموا بالعديد من المهام التنظيمية والإدارية للبطولة ومعاونة أعضاء اللجنة المنظمة في تنفيذ العديد من الأدوار ومنها تسهيل إجراءات المشاركين وتسجيلهم وإدارة الأوزان التجريبية والرسمية وغيرها من المهام الأخرى.

تكثيف البطولات

قال الإيراني علي طاجيك مدرب منتخبنا الوطني للتايكواندو: إن اللاعب العماني بحاجة أكبر إلى التدريبات اليومية والمعسكرات المستمرة وتكثيف الأنشطة المحلية وخوض البطولات الإقليمية والدولية من أجل الارتقاء بالمستويات الفنية، مشيرا إلى أن هناك صنفين من اللاعبين، منهم اللاعبون المواظبون على التدريبات بشكل متواصل بينما الفئة الأخرى ليست بذات الدرجة من الانتظام بالتدريبات، لافتا إلى أن التايكواندو من الرياضات التي ينبغي التدريب لها بشكل مستمر دون انقطاع، وتمنى طاجيك أن تحظى رياضة التايكواندو باهتمام أكبر لدى اللجنة الأولمبية العمانية لأنها ضمن الألعاب الأولمبية التي من الممكن أن تحقق نجاحات جيدة للرياضة العمانية في قادم المناسبات، لافتا إلى أن لديه عناصر جيدة بحاجة إلى دعم إضافي حتى تصل للمستوى المطلوب وتحقق الأهداف والغايات المرسومة.