1385 خريجاً وخريجة يقطفون ثمار الجد والاجتهاد في جامعة ظفار

البوسعيدية : ندعوكم لمواصلة مسيرتكم العلمية بما يحقق المزيد من النجاحات –
صلالة ـ بخيت الشحري –

احتفلت مساء أمس جامعة ظفار بتخريج الدفعة الرابعة عشرة من طلبة الجامعة وذلك برعاية معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي بحضور معالي الشيخ مستهيل بن أحمد المعشني رئيس مجلس أمناء جامعة ظفار وأصحاب المعالي والشيوخ أعضاء مجلس الأمناء ورئيس وأعضاء مجلس إدارة جامعة ظفار وعدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ورئيس جامعة ظفار وشيوخ وأعيان المحافظة.
وبلغ إجمالي عدد الخريجين هذا العام 1385 خريجاً وخريجة من حاملي شهادات الماجستير والبكالوريوس والدبلوم موزعين على التخصصات المختلفة بالكليات الموجودة بالجامعة، حيث بلغ عدد خريجي تخصصات كلية الآداب والعلوم التطبيقية 280خريجا وخريجة من مختلف التخصصات، وبلغ عدد خريجي كلية الهندسة 264 خريجا وخريجة موزعين على تخصصات مختلف التخصصات الهندسية، وفي كلية التجارة والعلوم الإدارية فقد بلغ إجمالي عدد الخريجين 691 فيما كان عدد خريجي كلية الحقوق 150 خريجاً.
وبهذه المناسبة صرحت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي راعية الحفل قائلة: نبارك لأبنائنا الخريجين والخريجات هذه المناسبة التي تتوج مسيرة سعيهم الدؤوب، وتمثل ثمرة حصاد سنوات دراستهم وجهودهم العلمية، وندعوهم لمواصلة مسيرتهم العلمية بما يحقق المزيد من النجاحات التي تضاف إلى رصيد الوطن، كما نتوجه بالشكر والتقدير للهيئة الأكاديمية والأكاديمية المساندة والإدارية بالجامعة الذين تتضافر جهودهم وإسهاماتهم الأكاديمية والبحثية في سبيل إثراء العملية التعليمية بما ينعكس على مستوى المخرجات، ويعزز مكانة هذه المؤسسة ضمن صدارة المؤسسات الأكاديمية والبحثية في السلطنة. ونؤكد على الدعوة إلى العمل المستمر لتحقيق ما يسهم في تأكيد جودة التعليم العالي في السلطنة وجودة مخرجاته والتي أثبتت كفاءتها في مختلف ميادين التنمية في البلاد، سائلين الله عز وجل أن يكلل هذه الجهود ويسدد الخطوات نحو رقي وسمو أعلى لبلدنا عمان بقيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ــ حفظه الله ورعاه ــ نبارك للوطن هذه المناسبة التي تأتي كإحدى ثمار النهضة المباركة، وندعو الله لقائد الوطن بدوام الصحة وكمال العافية والعمر المديد.
وبهذه المناسبة ألقى الأستاذ الدكتور حسن بن سعيد كشوب رئيس جامعة ظفار كلمة قال فيها: إنّه ليسعدني ويشرفني في هذه الأمسية المباركة، والوطن العزيز يحتفل بالعيد الوطني المجيد، أن أرحب بكم أطيب ترحيب، وأنتم تشاركون جامعة ظفار أفراحها السنوية بتخريجِ الدَّفعَةِ الرابعةِ عشرةِ من جيل النهضة المباركة وانضمامهم الى مسيرة الحياة العامة، يحدوهم الأمل والتفاؤل نحو غدٍ مشرقٍ وعزمٍ أكيدٍ على المشاركة الفاعلة في تحقيق التنمية في هذا البلد الغالي. بلادنا العزيزة تعيش هذه الأيام أفراحها بالعيد الوطني المجيد، ويطيب لي أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات للمقام السامي لجلالة السلطان ـ حفظه الله ورعاه ـ ومتعه بالصحة والعافية والعمر المديد لمواصلة مسيرة النهضة والعطاء فخرًا وعزاً ومنعةً لهذا الوطن العزيز.
وأضاف: إن الجامعة اعتادت أن تقدم عاماً بعد عامٍ أفواجاً من أبناء وبنات عمان للعمل في شتى مجالات الحياة، واليوم تحتفي بتخريج (1385) خريجاً وخريجة في مختلف التخصصات والدرجات العلمية، بزيادة بلغت 6 % عن خريجي الدَّفعَةِ الماضية. إنّ ما تحقق من إنجازاتٍ مشهودةٍ لم يكن ممكناَ لولا الدعم والتشجيع اللامحدود الذي تجده الجامعة من وزارة التعليم العالي الموقرة، ومجلس الأمناء الموقر، ومجلس الإدارة ، والجهات ذات الصلة بالدولة، لذلك كان لابد أن تُكلل هذه الجهود، بعد عون الله وتوفيقه، بالعديد من الإنجازات وعلى كافة الأصعدة.

كلمة الخريجين
بعد ذلك قدم الطلبة الخريجون كلمتهم حيث ألقى الطالب عوض بن علي صعر خريج آداب لغة عربية كلية الآداب والعلوم التطبيقية الكلمة باللغة العربية قائلا: فيها إن هذا المساء مساء مجد يعانق الفخر وحصاد حققه الوعد، مساؤكم إنجاز سنوات حافلة بتفاصيل المثابرة والكفاح وتتويج تخطيط ختمناه اليوم بنجاح إننا نعايش الآن فرحة لطالما انتظرناها وبالصدق والإخلاص رويناها فأنبتت اليوم نتاجاً لا يضاهى وفرحة بها الوطن يتباهى.
وأردف قائلا إن اليوم وصلنا إلى هذه اللحظة بعد سنوات سطرنا فيها بأقلامنا الآداب وعلومها التطبيقية وجمعنا وقسمنا ورسمنا وجربنا في العلوم الهندسية وحسبنا وأدرنا وسوقنا في التجارة والعلوم الإدارية وأطرنا ذلك بالاطلاع على الحقوق وأطرها القانونية بفضل جهود لم تعرف التواني والكسل وتربعنا المعالي بالتفاني والعمل وها نحن اليوم نحقق ما رسمنا من طموحات ونسعد بما حصدنا من إنجازات فطوبى لكل من لا تقهره التحديات بل يجعل العزم والإصرار سبيلين لصهر الصعوبات وهذا ما عهدته عمان من أبنائها المجدين المثابرين الذين يضربون أروع الأمثلة في ترجمة نهج المخلصين الناجحين فأصدق التهاني لكل من رسم ابتسامة الانتشاء والافتخار على محيا الوطن الحبيب عمان الخير والسلام والأمان والوئام.
كما أضاف قائلا: إن ما يزيد فرحتنا بهاء وضياء تزامنها مع احتفالات البلاد بعيدها الوطني الثامن والأربعين المجيد وهي ترفل بأثواب الرخاء والازدهار في ظل قيادة سلطانها المغوار حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- فأسمى آيات التهاني نرفعها إلى مقام جلالته السامي وإلى شعب عمان الوفي الغالي بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعا المتوجة لمسيرة نهضة تنموية نفاخر بها الكون أجمع داعين الله أن يحفظ عمان أرضا وقائدا وشعبا في خير وسلام وأمن وأمان على الدوام وأن يعيد هذه المناسبة على جلالته مدى الدهر بالصحة والعافية.
وبعدها قدمت الطالبة فرح بنت سالم رجب العجيلية – تخصص بكالوريوس الآداب في الترجمة بكلية الآداب والعلوم التطبيقية- كلمة الخريجين باللغة الإنجليزية. وبعدها تم الإعلان عن اللحظة التي انتظرها الطلاب طويلا وهي لحظة التخرج.
المجيدون أول المكرمين

تم في البداية تكريم الطلاب المجيدين علميا والحاصلين على جائزة التفوق الأكاديمي وهم: مريم بنت علي بن علي آل إبراهيم الأولى على مستوى الجامعة بكالوريوس الحقوق، وسميرة إدريس الأولى على كلية الآداب والعلوم التطبيقية بكالوريوس آداب في اللغة الإنجليزية ،وماهنور ارشد رانا الأول على مستوى كلية التجارة والعلوم الإدارية بكالوريوس الآداب في إدارة الأعمال – المالية،وأميمة بنت علي بن سعيد بيت عبيد الأولى على كلية الهندسة تخصص هندسة الكمبيوتر والاتصالات،وشريفة بنت عامر بن أحمد بن حفيظ الرواس الأولى على برامج الدراسات العليا بكلية الآداب والعلوم التطبيقية ماجستير التربية في الإرشاد النفسي،وشريفة بنت محمد بن مسعود الأولى على برامج الماجستير بكلية التجارة والعلوم الإدارية ماجستير في الإدارة.
فيما أعرب الدكتور طارق الحصري عميد القبول والتسجيل وشؤون الطلبة عن بالغ سروره لرؤية كوكبة من الخريجين تسلحوا بالعلم والمعرفة من الجامعة وأشار إلى إن مخرجات الجامعة سيكون لها إسهام كبير في العمل الوطني. مشيرا إلى أن هذه الدفعة الجديدة من الطلبة سوف يسهمون مع بقية زملائهم من الدفعات الأخرى في مجال العمل لخدمة وطنهم، حيث إن العلم والتسلح به من القضايا الأساسية لنهضة الأمم والشعوب.
مشاعر الخريجين
وبهذه المناسبة يقول الخريج معمر بن محمد عوض باحجاج بكالوريوس نظم معلومات إدارية بكلية التجارة والعلوم الإدارية: أود أن أعبر عن سعادتي بتخرجي وإن ما تشكل لدي من ذخيرة علمية وثقافية كان لجامعة ظفار الأساس المتين في تشكيلها.
وتقول الخريجة ميثاء بنت أحمد سعيد بامخالف تخصص إدارة آداب اللغة الإنجليزية: إنه لمن دواعي سروري أن أهنئ وأبارك لإخواني وأخواتي الخريجين والخريجات، متمنية لي ولهم مشواراً مزدهراً ومليئاً بالنجاحات. وأخص بالشكر الجزيل أعضاء الهيئة التدريسية في جامعه ظفار الذين كان لهم دور فعال في نجاحنا ووصولنا إلى ما نحن عليه اليوم.