«لطـائف قــرآنية» فــي دبـــا

دبا- محمد بن أحمد الشحي –
نظم مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم محاضرة بعنوان «لطائف قرآنية» لفضيلة الشيخ الدكتور كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة بمجلس دبا بولاية دبا بمحافظة مسندم بحضور سعادة الشيخ أحمد بن علي بن سعود الحبسي والي دبا ورشداء وأعيان ولاية دبا ومديري الجهات الحكومية وجمع كبير من مواطني دبا، وتناول فضيلته الحديث عن سورة القلم والدروس المستفادة من معانيها ودلالاتها وما نحتاج إليه في حياتنا المعاصرة.

وتناول فضيلته في المحاضرة مطلع سورة القلم فهي نبراس لمنزلة نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- عند ربه وما تحتاجه في واقعنا المعاصر من سيرته فهو النبي الكريم الذي زكاه ربه بقوله: «وإنك لعلى خلق عظيم»، فهي شهادة من رب العالمين لنبيه محمد -صلى الله عليه وسلم- بأقوى المؤكدات اللغوية بأنه على خلق عظيم ولو توافق كل البشر على أن يشهدوا له بهذا لما بلغت هذه الشهادة.
وتناول فضيلته معنى الإخلاص مشيرا إلى أن الأخلاق إجمالا لا حصر لها، والذي يجمعها أخلاقه مع الله ومع حكم الله ومع الناس تأدب العبد مع ربه ومولاه بأن يتذلل لله تعالى رغبة وهبة وأن ينقاد ويخضع ويستسلم لله ويرضى بما قسمه الله ويؤمن بما قدره الله، وهذا معنى أن الأخلاق تزهر مع ما يحكم الله لنا، وأما معاملة الناس فبالقول الحسن والتقابل الحسن، وكان خلق رسول الله -صلى الله عليه وسلم- القرآن.
أشار فضيلته في المحاضرة إلى أنه كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يلقب بالصادق الأمين والناس تعرف كريم خلقه وأدبه، وهذه الآية تشهد لرسول الله بعظيم الخلق مشيرا إلى شكر النعمة، فالله تعالى قال: (ما أنت بنعمة ربك بمجنون)، ولم يقل ما أنت مجنون؛ فهي جاءت للتذكير بنعمة الله تعالى فوجب الشكر، والله تعالى يتولى العباد ويكرمهم إن علم منهم الصدق والإخلاص لا حاجة لك أيها العبد أن تشتغل بما يقول الناس عنك.
وتحدث فضيلته عن أصالة تاريخ دبا وأشاد برجالها وأنه جزء عزيز من الوطن الغالي داعيا الله بأن يحفظ الوطن والقائد من كل سوء وأن يوفقه لكل خير، كما هنأ الحضور بذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم إمام الأنبياء والمرسلين بمناسبة العيد الوطني 48 سائلا الله تعالى أن تتجدد المناسبة على الوطن والقائد.