اختتام المرحلة الثالثة من مسارات دبلوم القيادة المؤسسية للإعلام المعاصر

العمانية: اختتمت أمس المرحلة الثالثة من مسارات دبلوم القيادة المؤسسية للإعلام المعاصر الذي تنظمه وزارة الإعلام بالتعاون مع مكتب التطوير المتكامل لخدمات التدريب الهادف إلى تطوير مهارات الموظفين بشكلٍ فعال ليقوموا بدورهم الريادي في الوزارة حسب اختصاصاتهم وفق منهجية مؤسسية تحقق أفضل النتائج في إطار مؤسسي فعال.
وتناولت المرحلة الثالثة الإعلام المؤسسي المعاصر.. «التمكين والمتابعة والتقييم» واستمرت 5 أيام، وقد تم تصميم هذه المرحلة بالاستناد إلى التغييرات النوعية التي تستند عليها المؤسسات وفق قرارات منهجية مدروسة بعيدًا عن العشوائية. واشتملت المرحلة الثالثة محورين الأول المدير العصري وصناعة قرار التغيير تضمن مفهوم اتخاذ القرار وأركانه والعوامل المؤثرة التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند اتخاذ القرارات والخطوات المنهجية لاتخاذ القرار، فيما اشتمل المحور الثاني متطلبات ومهارات قيادة التغيير وإدارته في ظل المتغيرات تضمن أهمية التغيير ودوره في تطوير عمل المؤسسات، وتحديد وإدارة المخاطر المترتبة على التغيير واستعراض نموذجي جون كوتر في قيادة التغيير وكيرت مورتنس في التغيير من القيادة بالتأثير والإقناع.
تم خلال هذه المرحلة «التمكين والمتابعة والتقييم» متابعة المشاركين من خلال لقاءات واجتماعات على رأس العمل لضمان تمكنهم من المهارات المطروحة بشكل فعال وتقديم الدعم الاستشاري اللازم لهم من خلال جلسات التوجيه الفردية كما تم تقييم المشاركين بناء على المعايير التي تم بناؤها في المرحلة الأولى والمحاور التي تم تقديمها في المرحلة الثانية حيث تنوعت وسائل التقييم بشكل يضمن تغطية الكفاءات التي تم تحديدها لضمان قيام المشاركين بالدور المطلوب منهم على أكمل وجه.
شارك في دبلوم القيادة المؤسسية للإعلام المعاصر 16 موظفًا من مختلف دوائر الوزارة وحاضر في المرحلة الثالثة فريق تدريبي واستشاري مكون من أمل الرفاعي وسامر الرفاعي.
وقد تم تصميم وتنفيذ دبلوم القيادة المؤسسية للإعلام المعاصر وفق الأسس التي تتناسب مع طبيعة عمل وزارة الإعلام ودور الموظفين في إطار عمل الوزارة الاستراتيجي لتحقيق أفضل النتائج المرجوة.
ويحصل المشاركون الذين يكملون المتطلبات والمعايير المتعلقة بالدبلوم على شهادة دبلوم معتمدة من الأكاديمية العالمية للتدريب والاستشارات ‏‏GATC ‏‏في المملكة المتحدة وشهادة في القيادة بالتأثير من المعهد الوطني الأمريكي للقيادة والكاريزما.