قطاع النقل والاتصالات يحقق قفزات تنموية كبيرة على مستوى البنية الأساسية والتقنية

236 مليون ريال حجم الاستثمارات في قطاع الاتصالات –
عمان: حقق قطاع النقل والاتصالات خلال هذا العام قفزات تنموية كبيرة فيما يتعلق بالبنية الأساسية من طرق ومطارات وموانئ ومرافق إضافة إلى القطاع التقني خلال العام الجاري، حيث افتتاح طريق الباطنة السريع بإجمالي (5ر282) كيلومتر ووصلة العقدة والأبيض بإجمالي (22) كم،إضافة إلى صيانة الطرق الترابية بأطوال 125259 كيلومترا والشروع في إنشاء محطات لوزن الشاحنات لتخفيف الأضرار على بنية الطرق وتقليل تكلفة صيانتها، وبلغ جملة التراخيص التي أصدرتها وزارة النقل والاتصالات سواء الجديدة أو التجديد 1017 ترخيصا للشركات لمزاولة أنشطة النقل البري بأنواعه

إضافة إلى ترخيصين لإدارة سيارات الأجرة لشركة ابتكار لتقنية المعلوماتية والثاني لشركة النقل الوطني (مواصلات)
وحقق ميناء صلالة أكثر من 3 ملايين حاوية نمطية مناولة ميناء صلالة خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2018. وكان الحدث الأبرز هذا العام هو الافتتاح الرسمي لمطار مسقط الدولي بعد تصميمه وتشييده وفق أعلى المواصفات ومستويات الخدمة في العالم. وأعلنت الوزارة أن حجم الاستثمارات في قطاع الاتصالات تجاوز 236 مليون ريال في ظل تبني تقنيات جديدة والتوسع في الشبكات القائمة.
وقد سعت الوزارة بوتيرة متسارعة إلى توسيع شبكة الطرق الرئيسية والثانوية التابعة لها وتستمر في تحديث هذه الشبكة من خلال رفع كفاءة الطرق وازدواجيتها مع التركيز على السلامة المرورية أثناء تصميم وتنفيذ الطرق وتعمل على ربط المناطق الريفية بالمراكز الحضرية عن طريق توسيع شبكة الطرق الترابية بالسلطنة.
وقامت الوزارة بوضع التشريعات المنظمة لأنشطة النقل البري لتعزيز الاقتصاد الوطني للسلطنة حيث تم إصدار قانون النقل البري الذي يهدف إلى تنظيم أنشطة النقل البري في السلطنة بما يضمن توفير أفضل الخدمات في مجال نقل الأشخاص والبضائع لخدمة أهداف ومتطلبات التنمية الاقتصادية وصدرت اللائحة التنفيذية له التي تضمنت التعريفات والأحكام العامة وشروط وإجراءات الترخيص وإجراءات استخدام التطبيقات الذكية والاشتراطات الخاصة بسلامة النقل البري.
وتقوم وزارة النقل والاتصالات من خلال شركة النقل الوطنية العمانية (مواصلات) بتنفيذ خطة النقل العام بمختلف محافظات السلطنة لإيجاد منظومة نقل عام متكاملة تخدم كافة شرائح المجتمع وفق أعلى معايير الجودة والحد من الاختناقات المرورية وتقليل التأثيرات البيئية…».