اليوم.. الأحمر يواجه نظيره السوري وديا وعينه على تحقيق فوز معنوي مهم

كتب – فيصل السعيدي –
يخوض منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم التجربة الدولية الأولى له في معسكره التحضيري الداخلي بمسقط عندما يواجه نظيره المنتخب السوري في الساعة السادسة والنصف من مساء اليوم في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، ويستمر المعسكر الحالي حتى يوم 20 نوفمبر الجاري وتتخلله تجربة دولية ودية ثانية في مواجهة المنتخب البحريني الشقيق الاثنين المقبل الموافق 19 من الشهر الجاري، وذلك ضمن برنامج الإعداد التحضيري الطويل للمشاركة في نهائيات كأس أمم آسيا 2019 بالإمارات خلال الفترة من 5 يناير حتى 1 فبراير المقبلين علما أن منتخبنا الوطني سينافس في المجموعة السادسة الصعبة التي تضم إلى جواره منتخبات اليابان وأوزبكستان وتركمانستان، حيث من المقرر أن يخوض مباراته الأولى ضد منتخب أوزباكستان في استاد الشارقة يوم 9 يناير، وسيخوض مباراته الثانية ضد منتخب اليابان في استاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي يوم 13 يناير، ويختتم مشواره في دور المجموعات بلقاء منتخب تركمانستان في مباراته الثالثة بملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة يوم 17 يناير.

 

وتعد مواجهة اليوم هي الثانية والعشرين في تاريخ مواجهات منتخبنا مع نظيره المنتخب السوري والثانية عشر على مستوى اللقاءات الودية، حيث سبق أن تواجه كلا المنتخبين في 21 مناسبة سابقة كان للمنتخب السوري النصيب الأكبر من الفوز فيها وتحديدا بثماني حالات فوز مقابل ست حالات فوز لمنتخبنا الوطني وسبعة تعادلات.
وأنهى منتخبنا الوطني حصته التدريبية الأخيرة أمس بمشاركة جميع اللاعبين الذين انتظموا في المران بشكل طبيعي للغاية، وكما جرت العادة أدى منتخبنا الوطني حصصه التدريبية على فترتين صباحية ومسائية، حيث تدرب صباحا في الصالة الرياضية بفندق السيتي سيتزنز بالخوير، حيث مقر إقامته وكالمعتاد تركزت التدريبات الصباحية على تقوية الحالة البدنية للاعبين أما التدريبات المسائية فانتقل مسرحها إلى مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر كما جرت العادة، وتركزت على عمل المناورات التكتيكية ورفع معدل اللياقة البدنية للاعبين من خلال القيام بتمارين بدنية مضاعفة تهدف إلى بلوغ الجاهزية القصوى على كافة الأوجه والأصعدة البدنية والفنية والذهنية والمعنوية والتكتيكية في آن واحدا؛ تمهيدا للسجال الودي المرتقب ضد المنتخب السوري اليوم، ولجأ مدرب منتخبنا الوطني بيم فيربيك إلى عمل تقسيمة مكونة من 11 لاعبا ضد 11 لاعبا بقصد رفع مستويات التجانس والانسجام ما بين المجموعة كلها، وقد هيمنت حالة المرح والتفاؤل على الجو العام للتدريبات الذي شاركت فيه العناصر المستدعاة جميعها وهي: محمد المسلمي وعلي البوسعيدي ومعتز صالح عبدربه والمنذر العلوي وحارب السعدي وعلي بن سالم بيت النحار وصلاح اليحيائي (ظفار) وخالد البريكي وخالد الهاجري وأحمد بن فرج الرواحي ومحمود بن مبروك المشيفري (النصر) وياسين الشيادي ومحسن الغساني (السويق) ومحسن جوهر (صحار) ومحمد الشيبة وناصر الشملي (النهضة) وسمير العلوي وعيد الفارسي (العروبة) والمحترفين علي الحبسي (الهلال السعودي) وفايز الرشيدي (العين السعودي) وسعد سهيل (النصر السعودي) وأحمد مبارك كانو (مسيمير القطري) وجميل اليحمدي (الوكرة القطري) ورائد إبراهيم (فاليتا المالطي)، وقد شارك الثلاثي علي الحبسي ورائد إبراهيم ومحمد الشيبة بشكل طبيعي في الحصتين المسائيتين التدريبيتين الأخيرتين، وباتوا جاهزين للمشاركة في لقاء سوريا اليوم بعدما تدربوا على انفراد في حصص تدريبية سابقة من المعسكر الحالي؛ نظرا لتعرض رائد والشيبة لإصابات متفاوتة وتأخر انضمام علي الحبسي للمعسكر؛ حيث التحق بالقائمة يوم الثلاثاء الماضي وغاب عن الحصة التدريبية يوم الاثنين؛ نظرا لخوضه مباراة مع ناديه الهلال السعودي في بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان الأحد الماضي، وكانت قائمة المعسكر الحالي قد شهدت استبعاد سامي الحسني في وقت سابق؛ نظرا لتعرضه للإصابة، وقد عاد إلى ناديه العروبة لعمل فحوصات طبية قصد الوقوف على إصابته وتشخيص مدى خطورتها. من جانبه أنهى المنتخب السوري حصته التدريبية الأخيرة على الملعب الفرعي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بمشاركة جميع اللاعبين الذين تم استدعاؤهم للمعسكر الحالي، ولكن آماله تلقت صفعة قوية بتأكد غياب نجمي خط الهجوم عمر السومة وعمر خريبين عن المشاركة في المباراة الودية اليوم؛ نظرا لتعرضهما للإصابة ما يحرمهما فعليا من التواجد في لقاء اليوم، ويحول دون تمثيل منتخب بلادهما بعدما حام الشك والغموض حول إمكانية لحاقهما بهذه المباراة ولكن شاءت الأقدار ألا يلعبا. وكان المنتخب السوري قد وصل إلى السلطنة يوم الاثنين الماضي، وباشر تدريباته اليومية بالملعب الفرعي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، ويهدف من مباراة اليوم إلى تجربة لاعبين جدد في مختلف المراكز وبشكل خاص في خط الدفاع وسط غياب لعدد من لاعبيه في صفوف الفريق.

 

 

إصابة سعد سهيل

انسحب سعد سهيل في الجزء الأخير من الحصة التدريبية المسائية التي أجراها منتخبنا الوطني أمس الأول بعدما شعر بانزعاجات عضلية؛ مما أثار مخاوف الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني بقيادة المدرب الهولندي بيم فيربيك، وتشير المؤشرات الأولية إلى أن الإصابة طفيفة ولا تدعو إلى القلق والريبة؛ حيث إنها لن تمنع سعد من اللحاق بمباراة سوريا اليوم.

التشكيلة المتوقعة

من المتوقع أن يبدأ منتخبنا الوطني المباراة الودية اليوم بتشكيلة مكونة من علي الحبسي في حراسة المرمى ومحمد المسلمي وخالد البريكي وسعد سهيل وعلي البوسعيدي في خط الدفاع وأحمد مبارك كانو وحارب السعدي وجميل اليحمدي ورائد إبراهيم في خط الوسط ومحسن جوهر وخالد الهاجري في خط المقدمة. أما المنتخب السوري فمن المحتمل أن يبدأ المباراة بتشكيلة مكونة من إبراهيم العالمة في حراسة المرمى وأحمد الصالح ومؤيد العجان ونديم الصباغ وجهاد الباعور في خط الدفاع وتامر حاج محمد ويوسف قلفا واياز عثمان وأسامة أومري وزاهر ميداني في خط الوسط ومارديك مارديكيان في خط الهجوم.

تواجد إداري وإعلامي

شهدت الحصة التدريبية المسائية التي أداها منتخب الوطني أمس الأول حضورا إداريا وإعلاميا كما درجت العادة حيث سجلت تواجدا دائما للشيخ شبيب الحوسني مساعد الأمين العام باتحاد الكرة وحميد الجابري عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة وإبراهيم العلوي عضو مجلس إدارة الاتحاد، وكالمعتاد تواجد شهاب الحراصي المنسق الأمني للمنتخب الوطني الذي سيتواجد برفقة منتخبنا في كأس أمم آسيا المقبلة بالإمارات بغرض تسهيل مهمة البعثة الرسمية ووسائل الإعلام، كما شهدت الحصة التدريبية مساء أمس الأول لأول مرة غياب الشيخ سالم بن سعيد الوهيبي رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم.

البحريني يصل اليوم
يصل منتخب البحرين اليوم إلى السلطنة تمهيدا لملاقاة منتخبنا الوطني يوم الاثنين المقبل الموافق 19 من الشهر الجاري في التجربة الدولية الودية الثانية التي سيخوضها المنتخب الوطني في معسكره التحضيري الداخلي بمسقط بعدما يفرغ من مواجهة نظيره المنتخب السوري الشقيق اليوم، وذلك وفقا لبرنامج الإعداد الموضوع في المعسكر الداخلي.

السوري يغلق المران

أغلق المنتخب السوري المران أمام وسائل الإعلام المحلية في السلطنة؛ حيث تدرب بسرية تامة على الملعب الفرعي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، ولم يتم السماح للصحفيين بإجراء المقابلات الصحفية سوى بعد انتهاء الحصة التدريبية أمس الأول، حيث تصدى إداريو المنتخب السوري لمحاولات الصحفيين لتصوير المران الذي امتد لما يقارب الساعة، ولكن قد يكون هذا الفعل له ما يبرره ويفسره؛ حيث إنه على ما يبدو أن الجهاز الفني للمنتخب السوري بقيادة المدرب الألماني السابق برند ستانج قد أصدر تعليمات مباشرة بعدم السماح للإعلاميين بتصوير الحصة التدريبية رغبة منه في عدم الكشف عن أوراقه الفنية وقناعة منه بعدم إفساح المجال لإعطاء تلميحات عن التشكيلة الرسمية المتوقعة لمباراة سوريا مع المنتخب الوطني على الرغم من أنها لا تعدو سوى أن تكون مجرد مباراة ودية، ولكن لكل رؤيته الفنية وقناعاته المطلقة.

أحمد الصالح يتدرب منفردا

شوهد المدافع المحترف في صفوف العهد اللبناني أحمد الصالح يتدرب منفردا في مران المنتخب السوري أمس الأول على خلفية تعرضه لإصابة ألمت به في الركبة في اللقاء الأخير الذي خاضه مع ناديه العهد في الدوري اللبناني، وقد اكتفى الصالح بتمارين استشفائية بسيطة أجراها على خط الملعب تحت إشراف مدرب اللياقة البدنية في المنتخب السوري، ويعد الصالح عنصرا مهما في التشكيلة وأحد أهم أعمدة الدفاع في المنتخب السوري؛ نظرا لخبرته الواسعة في الملاعب وكونه لاعبا لا غنى عنه في خط الدفاع.

السومة يكتفي بالفرجة
اكتفى النجم الأول في خط هجوم منتخب سوريا والمحترف في صفوف الأهلي السعودي عمر السومة بمتابعة الحصة التدريبية قبل الأخيرة التي أجراها منتخب بلاده مساء أمس الأول على الملعب الفرعي في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر؛ نظرا لالتحاقه ببعثة المنتخب السوري في وقت متأخر جدا وتحديدا قبل يومين فقط من موعد المباراة الودية مع منتخبنا الوطني، حيث وصل السومة إلى السلطنة في تمام الساعة السادسة من مساء أمس الأول، وفور وصوله إلى أرض المطار تكفل أحد أفراد الكادر الإداري في المنتخب السوري بنقله مباشرة إلى الملعب الفرعي ليلتحق رسميا بالبعثة السورية، بيد أنه لن يتمكن من اللحاق بمباراة اليوم؛ نظرا للإصابة الأخيرة التي ألمت به مع ناديه الأهلي السعودي؛ ليكون بذلك أبرز عنصر غائب في التشكيلة السورية.

خريبين يغيب

يحوم الشك بصورة كبيرة حول أمكانية لحاق أفضل لاعب في آسيا 2017 ونجم الهلال السعودي عمر خريبين بالمباراة الودية المقررة مساء اليوم ضد منتخبنا الوطني حيث يعاني خريبين من الإصابة ما يوجه ضربة موجعة تربك حسابات الألماني برند ستانج مدرب السوري الذي تلقى ضربة موجعة أخرى بغياب عمر السومة بداعي الإصابة، وبعد تأكد غياب خريبين قد يلجأ ستانج إلى الاعتماد على مارديك مارديكيان الذي سبق أن خاض تجربة الاحتراف في أندية السلطنة، حيث مثل صحار وفنجاء في المواسم الثلاث الأخيرة، وهو عامل مساعد كون مارديكيان مطلع على الكرة العمانية بشكل دقيق ويعرف لاعبي منتخبا الوطني جيدا.

حكام المباراة

سيضبط ساعة اللقاء الودي اليوم ما بين منتخبنا الوطني ونظيره السوري طاقم تحكيمي مكون من الحكم القطري الدولي خميس المري يعاونه على الخطوط رشاد الحكماني حكما مساعدا أول وناصر أمبوسعيدي حكما مساعدا ثانيا ومحمود المجرفي حكما مساعدا رابعا.