افتتاح الدورة العربية لتأهيل قادة مراكز التدريب والمخيمات الكشفية

افتتحت أمس أعمال الدورة الكشفية العربية لتأهيل مشرفي وقادة ومسؤولي مراكز التدريب والمخيمات الكشفية التي تستضيفها المديرية العامة للكشافة والمرشدات بالتعاون مع الأمانة العامة للمنظمة الكشفية العربية خلال الفترة من 15-21 نوفمبر الجاري، حيث أقيم حفل الافتتاح تحت رعاية سليمان بن عبدالله السالمي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الداخلية، وبحضور الدكتور يعقوب بن خلفان بن عبدالله الندابي مدير عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات ورفعت محمد السباعي مدير إدارة التدريب بالمنظمة الكشفية العربية والدراسين من 10 دولة عربية وهي (قطر ومصر والسودان ولبنان وليبيا واليمن وفلسطين والكويت والإمارات والسعودية) الى جانب الدارسين من محافظات السلطنة، وذلك بديوان عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات بالغبرة.
وألقى محمد بن عبدالله الهنائي المدير العام المساعد للكشافة بالمديرية العامة للكشافة والمرشدات كلمة المديرية قال فيها: بالتزامن مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني المجيد الثامن والأربعين المجيد التي تنعم بالقيادة الحكيمة الكشاف الأعظم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- يسرنا افتتاح الدورة العربية لمسؤولي ومشرفي مراكز التدريب والمخيمات الكشفية التي تستضيفها وزارة التربية والتعليم ممثلة بالمديرية العامة للكشافة والمرشدات بالتعاون مع المنظمة الكشفية العربية، والتي تقام معظم جلساتها بمخيم السلطان قابوس الكشفي بالملدة، بهدف تنمية قدرات مشرفي وقادة ومسؤولي مراكز التدريب والمخيمات الكشفية للقيام بأدوارهم بكفاءة على المستوى الوطني والمحلي بمشاركة خمسين مشاركا من الدول العربية.
التدريب وتحسين الأداء

وأضاف: لقد ينال التدريب اهتماما متزايدا من المنظمات والمؤسسات المعاصرة باعتباره الوسيلة الأفضل لإعداد وتنمية الموارد البشرية وتحسين أدائها، وينطلق هذا الاهتمام المتزايد بالتدريب من الاعتراف بأهمية الدور الذي تلعبه الموارد البشرية في تنمية القدرات التنافسية بين المنظمات والمؤسسات وفي تطوير العمل وتقديم الخدمات وتفعيل الاستخدام الأمثل للتقنيات والموارد المتاحة، ورفع الروح المعنوية للعاملين وتقليل الحاجة إلى الإشراف وزيادة الاستقرار والمرونة في أعمال المؤسسة، كما يسهم التدريب في تعريف العاملين الجدد بأهداف المؤسسة وسياساتها والأنظمة المعمول بها وإتاحة الفرصة لتنمية شخصية الفرد في بيئة العمل، وزيادة أهميته ومكانته بالنسبة للمؤسسة، لذلك تعد تنمية القيادات الكشفية من أهم عناصر المنظومة الكشفية التي توليها المنظمة الكشفية العالمية جُلَّ اهتمامها لما لها من دور فاعل في الارتقاء بالعمل الكشفي على مستوى الأقاليم والجمعيات الكشفية الوطنية والتي تعد أحد مداخل النهوضِ بالحركةِ الكشفية والإرشادية، إضافة إلى الاهتمام ببنية مراكز التدريب والمخيمات الكشفية والتي تعتبر إحدى الركائز الأساسية في تفعيل الطريقة الكشفية على مختلف المستويات في المراحل الكشفية والإرشادية أو القيادات المؤهلة والمدربة إضافة إلى تحسين هياكلها التنظيمية واختصاصاتها لتقوم بالدور الأكمل.
وأوضح بأن المديرية العامة للكشافة والمرشدات تحرص على تطوير مراكز التدريب والمخيمات الكشفية والإرشادية الدائمة في كافة أنحاء السلطنة والعناية بصيانتها، وتحديث خدماتها؛ لتظهر بشكل أفضل وتكون ميداناً لإعداد القيادات الكشفية والإرشادية، وتعزيز كوادرها الفنية والتنظيمية في كافة المجالات هذا فضلا عن خطتها الطموحة في تنمية العلاقة مع المنظمات الكشفية والإرشادية والجمعيات الكشفية والإرشادية العربية والعالمية والمؤسسات المحلية بما يخدم تبادل الخبرات والتجارب ويساعد على تنمية الحركة وتطورها في السلطنة.

مبادرة

وألقى رفعت محمد السباعي مدير إدارة التدريب المنظمة الكشفية العربية كلمة المنظمة قال فيها: يسعدني بالأصالة عن نفسي ونيابة عن المنظمة الكشفية العربية (الإقليم الكشفي العربي) وجميع المشاركين في الدورة أن نتقدم بخالص الشكر والتقدير للمديرية العامة للكشافة والمرشدات على تفضلهم مشكورين بتنظيم وإدارة هذه الدورة بالتعاون مع الإقليم الكشفي العربي ومبادرتهم الكريمة باستضافة المشاركين مع الإعفاء من رسوم الاشتراك المعتادة وهذا ليس بجديد على هذا الكيان المضياف ببلد الخير والنماء سلطنة عمان فلهم منا كل الشكر والتقدير، والشكر موصول الى جميع ممثلي الجمعيات الكشفية العربية الذين تحملوا عناء السفر والترحال من أجل التواجد معنا هنا على ارض عمان الحبيبة.
بعدها قدم الدكتور يعقوب بن خلفان بن عبدالله الندابي مدير عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات هدية تذكارية لراعي الحفل سليمان بن عبدالله السالمي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الداخلية.

زيارة إلى نزوى

وستتواصل الفعاليات اليوم بزيارة معالم محافظة الداخلية وصولا الى ولاية نزوى وذلك بهدف التعرف على تاريخها الحضاري الذي يحكي شموخ عمان وتاريخها الضارب في أعماق التاريخ الإنساني الخالد، والإطلاع على منجزات النهضة المباركة التي تحققت على تراب هذا الوطن الغالي، وأهم المعالم السياحية والمقومات الطبيعية بالمحافظة.

برنامج الدورة

وتستكمل الجلسات بتقديم عدد من أوراق العمل منها (أمن المؤسسة) وورقة بعنوان (المراكز الكشفية صديقة للبيئة) و(اللائحة التنظيمية لإدارة المخيمات ومراكز التدريب) وتطرق الورقة الثالثة الى (تخطيط وتنفيذ وتقويم البرامج الكشفية) فيما تبحث الورقة الرابعة(المهارات المكتبية، سكرتارية، توثيق) وتتناول الورقة الخامسة (إدارة المخازن من حيث الحفظ، والعهد والتصنيف والفهرسة) فيما ستتعرض الجلسة السادسة لاستعراض تجارب الجمعيات الكشفية حول إدارة وتسويق وصيانة المخيمات ومراكز التدريب.
وتستكمل الجلسات بتقديم 6 أوراق عمل تتناول الورقة الأولى (النظام المالي والإداري للمراكز والمخيمات الكشفية) وتتطرق الورقة الثانية الى (العلاقات العامة من حيث تنظيم المهرجانات والمعارض والتسويق) وتبحث الورقة الثالثة (إعداد وكتابة التقارير) وتطرق الورقة الرابعة الى (صيانة وتشغيل المنشآت) والورقة الخامسة (آليات وضع خطة مستقبلية للتنمية الشخصية) وتختتم هذا اليوم بإقامة أمسية وطنية احتفالا بالعيد الوطني الـ48 المجيد.