«تطبيقية» نزوى تحتفي بتخريج جيل جديد من أبناء عمان حملة البكالوريوس والدبلوم

240 خريجا وخريجة في تخصصات الاتصال والتصميم وإدارة الأعمال الدولية –
كتب – علي الذهلي :-
احتفلت كلية العلوم التطبيقية بنزوى أمس الأربعاء بتخريج 240 خريجا وخريجة من طلبة الكلية للعام الأكاديمي 2017/‏‏‏‏2018 من حملة درجتي البكالوريوس والدبلوم وذلك برعاية سعادة طاهر بن سالم العمري الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني، وبحضور سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي ، وسعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد السعدي محافظ الداخلية ، ومديري المؤسسات الحكومية والخاصة والشيوخ والأعيان والهيئة الأكاديمية والإدارية وأولياء أمور الخريجين والخريجات، ومن بين الخريجين 75 خريجا وخريجة في تخصص دراسات الاتصال ، و38 في تخصص التصميم ، و127 خريجا وخريجة في تخصص إدارة الأعمال الدولية .

في بداية الحفل رتل القارئ الخريج شهاب بن سالم الشبيبي آيات عطرة من الذكر الحكيم ، ثم ألقى الدكتور محمد بن جمعة الخروصي عميد الكلية كلمة وزارة التعليم العالي اكد فيها ان الاحتفال جاء لتتوج فيه الجهود بالنجاحات، وتزدان أرجاؤه بالتهاني والتبريكات، زافا التهنئة للخريجين، وقال «إن جهود وزارة التعليم العالي نحو بناء منظومة كليات العلوم التطبيقية مشهودة، وخطواتها في رفع كفاءتها حثيثة، ونجاحاتها نحو اتباع خطتها الاستراتيجية متميزة، فكانت الكليات الست أنموذجا للتدريس الجامعي الذي امتزج فيه التعليم النظري مع التطبيق العملي الرصين، ومثالا يحتذى به في رفع كفاية مسيرتي التعلم والتعليم ؛ فتنوعت برامجها العلمية والعملية، وتوافقت تخصصاتها مع الاحتياجات المحلية والمستقبلية، وأوفدت أساتذتها وموظفيها لأرقى الجامعات العالمية، وسخرت الجهود لممارسة الأنشطة الطلابية، كما اعتنت بالاتفاقيات الأكاديمية والتدريبية، وخدمت المجتمع المحلي بمحاضرات تخصصية، وحلقات فنية وأخرى مهارية، وشارك طلابنا وطالباتنا في المحافل المحلية والعالمية ، فحصدوا أعلى الدرجات العلمية، ونالوا جوائز تشجيعية، فنالت بذلك كلياتنا مكانة سامية، وقاربت في كفاءتها المؤسسات التعليمية الرائدة، فكان لا بد من توثيق هذه الجهود بحث الخطى نحو الاعتماد المؤسسي».

كلمة الخريجين والخريجات
بعد ذلك ألقى الخريج يعقوب بن علي العميري كلمة الخريجين والخريجات أعرب فيها عن مشاعر الفرحة والسرور بالإنجاز وحصاد ثمرة الجد والاجتهاد، وقال إن الكلية ستظل أبدا صرحا شامخا للعلم والمعرفة والهدى، معربا عن فخره واعتزازه بما وصل إليه أبناء وبنات عمان من مكانة ورقي، وأضاف «نحن إذ نقدس طلب العلم و ضرورة الإسهام في بناء الوطن، فإننا نجدد العهد والوفاء على المضي قدما نحو التطوير والتنوير، من أجل حاضر زاهر ومستقبل مشرق لأبناء هذا الوطن العظيم، ولكم زملائي الخريجين وزميلاتي الخريجات، أزف التحية والتبريكات، راجيا من المولى عز وجل أن ينير طريقنا ، ويوفقنا لدروب الخير والصلاح» .
وكرم سعادة راعي الاحتفال الأوائل وسلم الشهادات للخريجين والخريجات. كما ألقت الخريجة علا بنت علي الدفاعية قصيدة شعرية بعنوان (لأجلك موطني).

فرحة الخريجين والخريجات
وقد عبر الخريج أمجد بن علي العبري عن فرحته بهذا اليوم بقوله «بعد تعب وجهد وعزيمة وإصرار دام ٦ سنوات، ها نحن اليوم ولله الحمد نتوج في منصة التخرج بكل فخر واعتزاز رافعين شهاداتنا عاليا شاكرين الله عز وجل على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، ومحتفلين بهذا الحدث الكبير الذي لا شك اننا صبرنا وثابرنا واجتهدنا من أجله ومن أجل هذا الوطن المعطاء ومن أجل والدينا لكي نرفع رؤوسهم عاليا فخرا بهذا الإنجاز»
أما الخريجة ثريا البطاشية فعبرت عن فرحتها بهذا اليوم بقولها «الحمد لله الذي وهبنا العمر لنعيش فرحة هذا الإنجاز العظيم ، وعلى عنايته وتوفيقه لإتمام دراستنا الجامعية ، وأنتهز هذه الفرصة لأشكر كل من وقف بجانبي حتى حققت حلمي الذي بذلت لأجله قصارى جهدي ، لا شي يضاهي فرحة التخرج فهي من أجمل اللحظات التي تمر بحياتنا ، فتعب السنين وسهر الليالي ودعاء الوالدين ها قد حصدناه ، وها نحن اليوم نرتدي عباءات التخرج ، ونسمع أصوات التصفيق وهتافات التشجيع من حولنا ، نرى الفرحة قد ارتسمت على محيا أمهاتنا وآبائنا ، سنرفع قبعات التخرج توديعا لسنوات جميلة مضت ، وبداية لمستقبل مشرق بإذن الله .»