«الجبل الأخضر» تحقق منجزات تنموية بكافة قراها

الأهالي يعبرون عن فرحتهم بمسيرة التنمية المباركة –
الجبل الأخضر : سعود بن بدر آل ثان –

تتواصل الأفراح بنيابة الجبل الأخضر بمحافظة الداخلية ابتهاجا بالعيد الوطني الـ 48 المجيد حيث نالت النيابة نصيبا وافرا من الإنجازات التنموية التي شملت كافة مناطقها وقراها. حول ذلك تحدث الشيخ خليفة بن صالح بن سالم البوسعيدي نائب والي نزوى بنيابة الجبل الأخضر قائلا: إن الـ 18 من شهر نوفمبر من كل عام يعتبر مناسبة وطنية يفتخر بها كل عماني في كافة أرجاء هذا الوطن العزيز، معتزين بما تحقق في ربوعه من تنمية شاملة، ونهضة متكاملة غطت كافة الجوانب الحياتية، ووفرت للمواطن متطلبات وسبل العيش الكريم في مسيرة متواصلة من الإنجازات والعطاءات يقودها بكل حكمة واقتدار حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – أعزه الله – وأن السلطنة وهي تحتفل بهذه المناسبة السعيدة يتقدم أبناء نيابة الجبل الأخضر بالتهاني والتبريكات لجلالته – حفظه الله – سائلين الله له دوام الصحة والعافية والعمر المديد، وإذ يعبرون عن شكرهم وعرفانهم على الخدمات والمشاريع التي حظيت بها النيابة في هذا العهد الزاهر، فإنهم يجددون العهد والوفاء والإخلاص للقائد العظيم – أيده الله ورعاه – وعزيمتهم القوية على الاستمرار في المشاركة للقيام بواجبهم في بناء هذا الوطن الغالي.
كما أعرب أهالي النيابة عن فرحتهم بما تحقق خلال مسيرة التنمية المباركة حيث قال سليمان بن خلفان بن أحمد المياحي: إن الكلمات تعجز عن الوصف والحروف تتلعثم مهابة وإجلالا للحدث ومكانته، كيف لا ؟! والـ 18 من نوفمبر هو مولد النور لهذه الأرض الطيبة الذي شع سناه وفاض ضياه للعالم أجمع نورا وسلاما وخيرا دفاقا. إننا بهذه المناسبة الجميلة نستلهم القوة والعزم والإصرار للمضي قدما في مسيرة البناء والتطوير في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والصحية والتعليمية وغيرها، جنبا إلى جنب مع قيادتنا الحكيمة الملهمة، فلقد أكد جلالته حفظه الله أن المنجزات التي تحققت طوال مسيرة النهضة المباركة لم تكن لتظهر على أرض الواقع لولا الجهد المبذول والعطاء المتواصل والإرادة الطامحة التي تستشرف المستقبل وتعمل من أجل غد أفضل وأجمل،  فطوبى لكل يد عاملة تشارك في بناء نهضة عمان في كل ميدان ودعوة صادقة لبناة الحاضر ورواد المستقبل للانطلاق نحو آفاق أبعد وساحات أرحب ومقاصد أسمى وأعلى. إن هذه المناسبة المجيدة لهي فرصة سانحة لتجديد العهد والولاء لعمان وباني نهضتها المباركة، وهي فرصة وافرة لشحذ الهمم لمواصلة العطاء والبناء بكل تفان وإخلاص ووفاء. حفظ الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وأمده بالصحة والعافية والعمر المديد.
وقال غريب بن سالم بن خلفان العويمري: نفتخر ونعتز بالاستراتيجية العمانية التي أرساها مولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله – التي تقوم على رؤية بناء مستقبل واعد لسلطنة عمان سواء على الصعيد الداخلي أم الخارجي، ومستوى علاقاتها مع الدول الشقيقة والصديقة على امتداد العالم حولها، ومن نيابة الجبل الأخضر نقدم التهاني والشكر والتقدير والامتنان لجلالته – حفظه الله – أما سرحان بن سليمان بن سعيد الصقري يقول: النظرة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – رعاه الله – لعبت دورا حيويا وحضاريا في بناء دولة عصرية تنعم بالسلام والأمن والاستقرار، وتحقق حياة أفضل للشعب العماني الوفي.