رئيس نادي النصر يضع النقاط فوق الحروف .. الديون تحت السيطرة.. ورائحتها لم تفح!

أجرى الحوار : ياسر المنا –

طموحات كبيرة وأمنيات طيبة راودت جماهير النصر في هذا الموسم عقب النجاح الذي حققه فريقها الأزرق في الموسم الماضي وحصوله على لقب الكأس بعد تقديم مستويات فنية جادة وقوية أيضا في الدوري ليترفع سقف الطموحات عاليا وتتجه الأنظار لمعرفة الشكل الجديد للفريق وما سيقدمه من عطاء في مسابقات هذا العام.
يمثل النصر واحدا من الفرق الرائدة والعريقة في الكرة العمانية ولديه إسهامات كبيرة في تطوير المستديرة ومختلف الرياضات الأخرى ويشكل مع منافسه اللدود ظفار قمة الكرة في محافظة صلالة ويملك رصيدا طيبا من الإنجازات والتاريخ المشرف وان كان في جملته لا يرضي كل تطلعات جماهيره التي تبحث في كل موسم عن إنجاز جديد وحضور مشرف يليق بمكانة ناديها في خارطة الرياضة المحلية والإقليمية.
يجلس فريق النصر اليوم في المركز السادس مع اقتراب النصف الأول للدوري من ان ينتهي وفي رصيده 19 نقطة من 5 انتصارات و4 تعادلات و3 مباريات تعرض فيها للخسارة وينظر الجميع في النادي لهذا الحصاد بأنه غير جيد وكان بالإمكان أفضل مما كان وبالتالي فإن العزيمة كبيرة والرغبة جادة في ان تعدل الإدارة الصورة في الدوري خلال نصفه الثاني الحاسم.
تواجه إدارة النصر في هذا الموسم تحديات كبيرة وبجانب الاستحقاقات المحلية سيشارك النادي في كأس الاتحاد الآسيوي ممثلا للسلطنة مع فريق السويق في دوري المجموعات التمهيدي وهو يتطلب رؤية فنية خاصة وعمل إداري متقن لتوفير أفضل الظرف للفريق ليقدم المستويات الفنية المرضية وينجح في تحقيق النتائج الإيجابية التي تبدل مشهد مشاركات الأندية العمانية في البطولة القارية.
اجتهدت إدارة النصر خلال الفترة الماضية من اجل تدعيم صفوف الفريق بعدد من اللاعبين المحليين والأجانب وتعاقدت مع مدرب صاحب تجارب ثرية مع الكرة الخليجية ويملك من الخبرات ما يؤهله لقيادة الفريق الى المنافسة بقوة على الألقاب.
رغم الجهد الذي بذل في ترتيب الأوراق للموسم الحالي والأموال التي صرفت تجد إدارة نادي النصر نفسها اليوم مطالبة بتوفير أموال إضافية من اجل دعم فريقها بأسماء جديدة في التسجيلات الشتوية وذلك بناء على ما يطلبه المدرب الذي يبحث عن فريق بمواصفات فنية كاملة الدسم قادرة على ان تحقق النجاحات وتلبي الطموحات خلال المشاركة في الدوري والكأس وبطولة كأس الاتحاد الآسيوي.
مهمة مجلس الإدارة لن تكون سهلة بأي حال من الأحوال لتلبية متطلبات الجهاز الفني كاملة من لاعبين جدد ومعسكر إعدادي للدور الثاني وللبطولة الآسيوية في ظل الظروف المالية التي تعاني منها جميع الأندية.
مشاركة النصر الآسيوية والتحديات المحلية وبعض القضايا التي تهم النادي وكذلك قضايا الكرة العمانية ومشاكل الأندية بصورة عامة نقف عليها من خلال وجهة نظر رئيس نادي النصر الشيخ عامر علي الشنفري الذي تحدث بكل شفافية ووضوح في رده على كل أسئلة ().

الحصاد غير مقنع.. وغير راضين ولن نستسلم
أبدى رئيس نادي النصر عدم رضاء كبير بنتائج الفريق في الدوري الحالي واعتبره حصاد غير مقنع ولا يتناسب والطموحات الكبيرة التي دخل بها الفريق الأزرق الموسم الجديد وما بذل من جهود وعمل تدعم الظهور الفني الطيب.
ولكنه يعود ويقول: صحيح الرضاء غاية لا تدرك ولكننا نجد العزاء لنتائج الفريق في بعض الأسباب التي داهمته مع بداية الدوري والتي تمثلت في تعرض قائد دفاعه ونجم المنتخب الوطني فهمي برباط صليبي وكذلك لم تنجح بعض الخطط في إتمام صفقات بعينها مع لاعبين محليين كان من الممكن أن يشكلوا الإضافة الفنية المرجوة.
وأضاف الشنفري أن فريقه تأثر ببعض التعادلات والبدايات الغير موفقة ولذلك خسر عدد من النقاط التي كانت قريبة منه ولكن هذا هو حال كرة القدم يوم لك وآخر عليك والجيد ان الفريق استعاد توازنه في المباراتين الماضيتين وحقق فيهما الفوز ليكسب 6 نقاط منحته دفعة معنوية كبيرة وتقدم في جدول الترتيب العام ولا نخفي ابدا أن هذا سبب لنا بعض الارتياح وخفف كثيرا من الضغوط لذلك سنعمل على الاستفادة من هذه الجرعات المعنوية ومواصلة تحقيق الانتصارات والتقدم خطوات أكبر في الترتيب لأن الوقت لا يزال مبكرا للحديث عن اللقب والفريق المرشح رغم صدارة ظفار إلا أن كل شيء وارد في لعبة كرة القدم وعلى ضوء ذلك فإن نادي النصر لن يتسلم وسيسعى جاهدا ليكون منافسا قويا على اللقب وهو حق مشروع لجميع الأندية الأخرى وإن كنت دقيقا في حديثي فإن هدفنا الأول حاليا هو التواجد في مركز متقدم ومن ثم نرى ما سيحدث.

المزايدات لن تنتهي في التسجيلات.. وخرق الضوابط متواصل

اعتبر الشيخ عامر الشنفري أن المحاولات التي تمت من جانب المسؤولين في اتحاد الكرة لتحديد سقف للتعاقدات مع اللاعبين لم تطبق حتى اليوم في أرض الواقع ومنذ صدورها تشهد خرقا متواصلا من الأندية عبر وجود عقود أخرى تبرم مع اللاعبين تحت الطاولة تختلف في قيمتها عن النسخة التي تذهب للاتحاد والكل يعلم ذلك وسبق ان تحدثت مع وزير الشؤون الرياضية ورئيس وأعضاء اتحاد الكرة عن الأمر وذكرت لهم ان المزايدات لن تنتهي والأمر يحتاج لعمل أكبر.
وتحدث عن أن سقف التعاقدات إذا ما طبق سيساعد الأندية للوفاء بالالتزامات وعدم الدخول في تحديات وشد وجذب حول اللاعبين وفي ذات الوقت يمكنها ان تتعاقد مع أكثر من لاعب مجيد ولكن الوضع الحادث اليوم يجعل هذا أمرا صعبا.
وضرب مثلا بأن النادي يدخل كثيرا في مفاوضات مع لاعبين ويكاد يتفق معهم على قيمة التعاقد وفي اللحظات الأخيرة تحدث أشياء تحول دون ذلك وهو في تقديرنا يعود لوجود اللاعب لعرض أفضل. ويقول: انهم سعداء في هذا الموسم بالنجاح في الاتفاق مع نجم المنتخب الوطني خالد الهاجري والذي دعم القوة الهجومية الزرقاء وكانت هناك صفقات أخرى لم تكتمل لبعض الأسباب.

الوضع المالي مقلق.. وتوفير فاتورة الدعم هاجس

وصف رئيس نادي النصر أن الوضع المالي لجميع الأندية التي تلعب في دوري المحترفين مقلق والنصر يعاني هو الآخر من كاهل الديون إلا أنها بالنسبة له لا تزال تحت السيطرة ورائحتها لم تفح بعد وذلك بفضل الجهود التي تبذل والمساعي التي لم تتوقف لتوفيق الأوضاع المالية بالنادي وتسديد بعض المطالبات للاعبين والأجهزة الفنية.
أشار أيضا في حديثه إلى أن الكل يدرك أن حجم الدعم الذي تحصل عليه الأندية اليوم لا يتوافق مع متطلبات الاحتراف والطموحات الكبيرة في ظل غياب التسويق الفعال والذي يعود بعوائد كبيرة تغطي العجز وتسهل مهمة الإدارة في تلبية كل المطالب.
وذكر بأن المشاركة الآسيوية تحتاج لتوفير فاتورة دعم كبيرة بالصرف على تعاقدات في فترة التسجيلات الشتوية بناء على تقرير الجهاز الفني وتوفير فرص إعداد جيدة وهذا يمثل لنا الهاجس الكبير اليوم وسنجتهد ونأمل أن نوفق في الأمر.
وقال: خطتنا أن ندعم الاستقرار الحالي في الفريق ودعم المدرب الكرواتي رادان الذي ندرك بأنه يملك خبرات كبيرة ويستطيع تقديم الأفضل لتجاربه في الطويلة في الكويت والسعودية وكذلك سندعم برنامجه ورؤيته الفنية وفق ما نستطيع إليه سبيلا.