«ديم» تدشن مطلع الأسبوع القادم نظام العدادات الذكية في 9611 منشأة بمحافظة مسندم

المرحلة القادمة في مسقط وتشمل كافة المحافظات –
كتب- نوح بن ياسر المعمري وأحمد الشحي –

تبدأ الهيئة العامة للكهرباء والمياه (ديم) مطلع الأسبوع المقبل ولمدة شهرين بتدشين نظام العدادات الذكية في 9611 منشأة في محافظة مسندم، وتعد الأولى من نوعها على مستوى منطقة الشرق الأوسط، حيث إن هذه العدادات تقدم قراءات دقيقة يمكن متابعتها من قبل المشتركين بشكل يومي ومعرفة نقاط الاستهلاك وتسريبات المياه بشكل دقيق. وتضمن العدادات الذكية سهولة في الحصول على فواتير المياه بطريقة يسيرة عن طريق التطبيقات الذكية والرسائل النصية، وتعد محافظة مسندم أول محافظة في السلطنة يطبق فيها نظام العدادات الذكية ضمن خطة الشركة تليها محافظة مسقط ومن بعدها سيتم تطبيقه في باقي المحافظات.
وأكد سعادة السيد خليفة بن المرداس بن أحمد البوسعيدي محافظ مسندم خلال رعايته اللقاء التعريفي بمشروع عدادات المياه الذكية بحضور عدد من أصحاب السعادة والشيوخ وأعيان المحافظة أن نظام العدادات الذكية يعد خطوةً جديدةً من التحديث تقدمها الهيئة العامة للكهرباء والمياه لخدمة المشتركين ومواكبة للتقنيات المتطورة في هذا المجال مما يسهل أخذ القراءات على المواطنين. وقال: إن تطبيق الخدمة الجديدة بدءًا من محافظة مسندم بسبب وجود مناطق بعيدة يصعب وصول قراء العدادات إليها بسبب تضاريس المحافظة، على أن تركيب هذا النظام سيوفر سهولة أكبر للمشتركين ودقة عالية في نظام العدادات. وأضاف: إن هناك ملاحظات سابقة على القراءات بسبب عدم وجود قراءة منتظمة، ويأتي تطبيق العدادات الذكية كحل لتلك المشكلة.

عروض تعريفية

وفي بداية اللقاء تم تقديم فيلم تعريفي حول (ديم) وعرض مرئي آخر عن مشروع العدادات الذكية كما تم تقديم عرض تعريفي للتسجيل عبر البوابة الإلكترونية بعنوان “مشروع تركيب العدادات الذكية بمحافظة مسندم” قدمه هلال بن علي العبري مدير المشروع بالهيئة العامة للكهرباء والمياه، الذي أشار إلى أن سياسة (ديم) تقدم خدمات ذات جودة عالية بهدف تعزيز مكانتها وريادتها على نطاق السلطنة، وهي تلتزم بتقديم خدمات للمشتركين لتحقيق هذا الهدف بالاعتماد على مفهوم (التركيز على العملاء) بغية تعزيز وتحقيق رضا المشتركين، بالإضافة إلى الالتزام باستمرارية توفير خدمة مياه الشرب للجميع.
وأوضح العبري في العرض أن العدادات الذكية تتضمن العديد من الإيجابيات منها قراءات حقيقية شهرية، وانخفاض القراءات التقديرية، والحصول على فواتير شهرية سريعة سواء عن طريق الرسائل النصية أو موقع DIAM، كما يتم الحصول على رسائل فورية عند وجود مشكلة تسريب في المنزل وبشكل مفاجئ. وتعطي معلومات واضحة حول فاعلية العداد بشكل لحظي، وتقديم سهولة عمل الصيانة ومتابعة الأعطال، كما سوف يتوفر لاحقا تطبيق هاتفي بإمكان المشترك الاطلاع على استهلاكه بشكل يومي، وتتميز الخدمة بترشيد الاستهلاك.

تطبيق أفضل الممارسات

كما تعمل الهيئة العامة للكهرباء والمياه (ديم) وفق منظومة متكاملة من القيم والتي تتضمن التركيز على خدمة المشتركين، من خلال تطبيق أفضل الممارسات والاستفادة من التطور التكنولوجي لتحقيق خدمات متكاملة للمشتركين لمواكبة أحدث ما توصلت له التكنولوجيا في هذا المجال. ويأتي هذا المشروع ليمثل نقلة نوعية لحساب فاتورة استهلاك المياه حيث يقوم النظام الجديد بقراءة عدادات المياه عن بعد بعدها يتم إصدار الفاتورة الإلكترونية بناء على قراءة حقيقة حيث تصل الفاتورة إلى المشترك عبر البريد الإلكتروني أو حسابه في بوابة خدماتنا الإلكترونية بالموقع الإلكتروني للشركة إضافة إلى ذلك يساهم المشروع في ترشيد الاستهلاك بحيث يتمكن المشترك من الحصول على معلومات الاستهلاك لكل ساعة، وتحديث كمية الاستهلاك لكل ساعة مما يمكن المشترك من مقارنة الاستهلاك في حال ارتفاع الاستهلاك أو حدوث تسرب داخلي كما سيسهم المشروع في تقليل الفاقد بالنسبة لــ(ديم) بحيث تتمكن من معرفة كمية المياه المنتجة والموزعة وبالتالي تحديد مواقع التسربات وكشف مواقع الفاقد ومعالجتها عن طريق حساب كمية المياه التي يوزعها العداد الرئيسي للمنطقة مقارنة بكمية المياه الإجمالية التي استقبلتها عدادات المنازل في المنطقة.

الجلسة الحوارية

وقد جاءت استفسارات المواطنين في الرغبة لمعرفة درجة الأمان بوجود الأجهزة الذكية خارج المنازل، وهل توجد رسوم على العدادات الذكية التي سوف تطبق على المشتركين. وقالت الهيئة العامة للكهرباء والمياه في ردها بأن قيمة العدادات الذكية سوف تتكفل به (ديم)، وفي حالة حدث عبث أو تخريب في العداد فإن المشترك هو من يتكفل باستبداله.
كما أشارت الهيئة العامة للكهرباء والمياه في ردها بأن العدادات الذكية تعمل ببطاريات يمكن معرفة عمرها الافتراضي، وذات قدرة عالية لمواكبة التحديثات والتطورات التكنولوجية.
وحول المواقع التي سوف تشملها العدادات الذكية بالمحافظة، قالت (ديم) بأن العدادات الذكية سوف تشمل كافة المحافظة من مركز الولايات والمناطق الساحلية والجبلية وسوف تستغرق مدة المشروع شهرين قد تصل إلى 3 أشهر إذا تطلب الأمر ذلك، وسوف يبدأ العمل فيها من الأسبوع المقبل.
كما أشارت الهيئة في اللقاء التعريفي بأن هناك تجربة قبل تطبيق العدادات الذكية في المحافظة نفذت قبل 3 أشهر، حيث تم تركيب عدد منها في المنازل الحديثة، فقد تم تركيب 10 عدادات ذكية وحققت النجاح.