بلدية مسقط تشارك في الدورة الـ 32 لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية بجيبوتي

شاركت بلدية مسقط في أعمال الدورة الـ 32 للمجلس الإداري لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية وصندوق التعاون التي انعقدت فعالياتها في جمهورية جيبوتي خلال الفترة من 11 إلى 12 نوفمبر الحالي. ومثّل البلدية في أعمال المنظمة واجتماعات المجلس الإداري الدكتور سهيل بن سالم الشنفري مدير إدارة الإعلام والتوعية بالبلدية. رعى فعاليات حفل الافتتاح دولة عبد القادر كامل محمد رئيس مجلس الوزراء وبحضور عدد من المسؤولين ورؤساء وممثلي البلديات الأعضاء في منظمة العواصم والمدن الإسلامية وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي، وعمدة بلدية جيبوتي، ومعالي المهندس عمر عبدالله قاضي الأمين العام لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية، وذلك في قصر جيبوتي كمبينسكي بالعاصمة جيبوتي.
شاركت بلدية مسقط في أعمال الدورة الـ 32 للمجلس الإداري لمنظمة العواصم والمدن الإسلامية وصندوق التعاون التي انعقدت فعالياتها في جمهورية جيبوتي خلال الفترة من 11 إلى 12 نوفمبر الحالي. ومثل البلدية في أعمال المنظمة واجتماعات المجلس الإداري الدكتور سهيل بن سالم الشنفري مدير إدارة الإعلام والتوعية بالبلدية. رعى فعاليات حفل الافتتاح دولة عبد القادر كامل محمد رئيس مجلس الوزراء وبحضور عدد من المسؤولين ورؤساء وممثلي البلديات الأعضاء في منظمة العواصم والمدن الإسلامية وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي ومعالي المهندس عمر عبدالله قاضي الأمين العام للمنظمة ، وذلك في قصر جيبوتي كمبينسكي بالعاصمة. تضمنت أعمال الدورة الثانية والثلاثون للمجلس افتتاح الأمين العام للمنظمة أعمال المجلس الإداري بإعلان تعيين معالي فاطمة عوالة عثمان عمدة جيبوتي رئيسة للدورة، وعرض وإقرار جدول أعمال المجلس الإداري ومناقشته، كما تم تشكيل اللجنة الفنية والمالية والإدارية، ولجنة الصياغة، لإجازة القرارات والتوصيات. يذكر أن منظمة العواصم والمدن الإسلامية تهدف إلى الحفاظ على هوية وتراث العواصم والمدن الإسلامية، والعمل على تحقيق وتعزيز التنمية المستدامة بالعواصم والمدن والمجتمعات الإسلامية، وكذلك إيجاد وتطوير معايير وأنظمة ومخططات حضرية شاملة تخدم نموها وازدهارها، وذلك للارتقاء بواقعها البيئي والعمراني والاقتصادي والاجتماعي والثقافي. بالإضافة إلى الارتقاء بمستوى الخدمات والمرافق البلدية في العواصم والمدن الإسلامية، وتعزيز وتطوير برامج بناء القدرات للعواصم والمدن والمجتمعات الإسلامية.