مديرية الكشافة تنهي استعداداتها للدورة العربية للتأهيل والتدريب

أنهت المديرية العامة للكشافة والمرشدات استعداداتها الفنية والإدارية لانطلاق الدورة الكشفية العربية لتأهيل مشرفي وقادة ومسؤولي مراكز التدريب والمخيمات الكشفية التي تقام بمخيم السلطان قابوس الكشفي بالملدة خلال الفترة من 15 إلى 21 نوفمبر 2018م، الدورة التي تنظمها المديرية بالتعاون مع الأمانة العامة للمنظمة الكشفية العربية، التي تهدف إلى تنمية قدرات مشرفي وقادة ومسؤولي مراكز التدريب والمخيمات الكشفية للقيام بأدوارهم بكفاءة على المستوى الوطني والمحلي.
وأكد الدكتور يعقوب بن خلفان بن عبدالله الندابي مدير عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات على أهمية استضافة السلطنة للدورة العربية وقال: إن استضافة المديرية العامة للكشافة والمرشدات للدورة العربية تأتي في إطار تحقيق رؤيتها لتحقيق الريادة وتعزيز مكانة السلطنة في خارطة التدريب وتنمية القيادات على كافة المستويات، والإسهام في تمكين الشباب وتزويدهم بكافة أدوات التدريب الحديثة التي تسهم في صقل مهاراتهم وقدراتهم وخبراتهم ليصبحوا أكثر كفاءة وقدرة.

أبعاد سياحية

وأضاف: إن الاستضافة تحمل أبعادا تربوية وسياحية واجتماعية وتدريبية ففي الجانب السياحي تسعى المديرية من خلال استضافة الدورة العربية إلى إتاحة الفرصة للمشاركين للتعرف على معالم السلطنة التاريخية والحضارية والاطلاع على المقومات الطبيعية والسياحية ومنجزات النهضة المباركة التي تحققت على أرض السلطنة في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – الكشاف الأعظم للسلطنة، حيث خصصت ضمن برنامج الدورة مساحات لزيارة عدد من المعالم الثقافية والعلمية والدينية والعمرانية ومنها جولة سياحية للتعرف على ولاية نزوى ومنجزاتها الحضارية، وزيارة لدار الأوبرا السلطانية وجامع السلطان قابوس الأكبر ببوشر ومبنى الفرقة الموسيقية الكشفية ومبنى المديرية وعدد من المخيمات ومراكز التدريب الكشفية.

أسس الاتصال

وعن محتويات الدورة العربية قال الدكتور مدير عام الكشافة والمرشدات: تتضمن الدورة عددا من الجلسات وأوراق العمل المهمة التي تستهدف مسؤولي وقادة المراكز التدريبية والمخيمات حيث ستتعرض الدورة للحديث عن دور ومسؤوليات واختصاصات واحتياجات مسؤولي المخيمات وقادة مراكز التدريب الكشفية والتعريف بالمخيمات ومراكز التدريب الكشفية، واستعراض تجارب الجمعيات الناجحة في مجال إدارة وتسويق المخيمات ومراكز التدريب الكشفية والنظام المالي والإداري للمراكز والمخيمات الكشفية، ودور الميسر وطرق التيسير، وإدارة المخازن (الحفظ، العهد، التصنيف، الفهرسة) وصيانة وتشغيل المنشآت وأسس الاتصال وتنظيم وإدارة الاجتماعات وأسس تخطيط وتنفيذ وتقويم البرامج الكشفية والمهارات المكتبية (سكرتارية، توثيق) وإعداد وكتابة التقارير ومفهوم التطوع وإدارة المتطوعين واللائحة التنظيمية لإدارة المخيمات ومراكز التدريب واحتياجات القادة وكيفية إشباعها والعلاقات العامة (تنظيم المهرجانات والمعارض والتسويق وتنظيم وإدارة الأنشطة التدريبية ووضع خطة مستقبلية للتنمية الشخصية، وزيارة كل من (مركز التدريب الكشفي والإرشادي بالسيب والمخيم الكشفي والإرشادي بمخيليف ومبنى الفرقة الموسيقية الكشفية).

مراكز صديقة للبيئة

وعن البرنامج التفصيلي للدورة قال الدكتور يعقوب الندابي: ستنطلق أعمال الدورة العربية غدا الخميس 15 نوفمبر بعرض أهداف وبرنامج الدورة وجلسة عامة للتعرف على احتياجات المشاركين فيما ستفتتح الدورة رسميا في الساعة التاسعة من صباح يوم الخميس بعدها تقدم جلسة بعنوان (التعريف بالمخيمات ومراكز التدريب الكشفية) ثم جولة حرة للمشاركين للتعرف على مبنى المديرية العامة للكشافة والمرشدات ومرافقها المختلفة، وتستكمل الجلسات بورقة (أمن المؤسسة) تليها تقديم ورقة بعنوان (المراكز الكشفية صديقة للبيئة).
وتتواصل يوم الجمعة الفعاليات ببرنامج سياحي إلى ولاية نزوى بمحافظة الداخلية وذلك للتعرف على جانب من تاريخ السلطنة وحضارتها ومنجزات نهضتها ومقوماتها السياحية والطبيعية.
وتستأنف أعمال الدورة يوم السبت بإقامة 6 أوراق عمل تتناول الورقة الأولى (دور ومسؤوليات واختصاصات واحتياجات مسؤولي المخيمات وقادة مراكز التدريب الكشفية) فيما تتناول الورقة الثانية (اللائحة التنظيمية لإدارة المخيمات ومراكز التدريب) وتتطرق الورقــة الثالثة إلى (تخطيط وتنفيذ وتقويم البرامج الكشفية) فيما تبحث الورقة الرابعة (المهارات المكتبية (سكرتارية، توثيق) وتتناول الورقة الخامسة (إدارة المخازن من حيث الحفظ، والعهد والتصنيف والفهرسة) فيما ستتعرض الجلسة السادسة لاستعراض تجارب الجمعيات الكشفية حول إدارة وتسويق وصيانة المخيمات ومراكز التدريب.