نماء تنظم جلسات حوارية حول التخصيص الجزئي للعمانية لنقل الكهرباء ومسقط لتوزيع الكهرباء

نظمت نماء القابضة، المملوكة من قبل الحكومة، والتي تندرج تحت مظلتها مجموعة شركات تعمل في مجالات نقل وتوزيع وتزويد وشراء الكهرباء والمياه في السلطنة، الجلسات الحوارية الخاصة بعملية التخصيص الجزئي للشركة العمانية لنقل الكهرباء وشركة مسقط لتوزيع الكهرباء التابعتين لمجموعة نماء. حيث عقدت هذه الجلسات بتاريخ 12 و13 نوفمبر في لندن بالمملكة المتحدة وتعقد أخرى بتاريخ 19 نوفمبر من العام الجاري في مسقط تماشيا مع توجيهات الحكومة للمضي قدما في عمليات التخصيص الجزئي لشركات نقل وتوزيع وتزويد الكهرباء في السلطنة.
ويأتي تنظيم هذه الجلسات بعد قيام نماء القابضة في الثامن من أكتوبر من هذا العام بالإعلان عن برنامج التخصيص الجزئي ومرحلة بيع الأسهم لكل من الشركة العمانية لنقل الكهرباء وشركة مسقط لتوزيع الكهرباء، حيث دعت نماء القابضة المؤسسات والجهات الراغبة لتقديم عروض التأهيل المسبق للمشاركة في عملية التخصيص لهاتين الشركتين. وتتضمن عملية البيع ما لا يزيد عن نسبة 49% من حصتها في الشركة العمانية لنقل الكهرباء بالإضافة إلى ما لا يزيد عن نسبة 70% من الأسهم في شركة مسقط لتوزيع الكهرباء.
وقال المهندس عمر بن خلفان الوهيبي، الرئيس التنفيذي لمجموعة نماء: «تهدف نماء القابضة إلى استقطاب أبرز الشركاء الاستراتيجيين وكبرى المؤسسات الاستثمارية وتمكين دور قطاع الكهرباء في الاقتصاد العماني وترسيخ مكانته في الأسواق العالمية. حيث يعتبر مشروع التخصيص الجزئي لشركات نقل وتوزيع الكهرباء بالمجموعة خطوة رئيسية تجاه تطوير كفاءة الخدمة في القطاع وتعزيز المنافسة والمساهمة في جلب أبرز التقنيات المتطورة وتوظيفها والاستفادة من أفضل الخبرات الاستثمارية الدولية».
من جانبه قال الدكتور منصور بن طالب الهنائي، نائب الرئيس التنفيذي لخدمات التزويد والتوزيع: «أعدت نماء القابضة إطار عمل منهجي ومتكامل لتنفيذ برنامج التخصيص يهدف إلى استقطاب كبرى المؤسسات الاستثمارية للمشاركة في برنامج التخصيص الجزئي لشركات نقل وتوزيع الكهرباء بمجموعة نماء. حيث تنقسم عملية التخصيص إلى ثلاث مراحل أساسية وهي مرحلة التأهيل المسبق والتي بدأت بالفعل وتليها مرحلة تقديم العروض المبدئية وأخيرا مرحلة تقديم العروض النهائية. وفي كل مرحلة يتم تقييم العروض وفق معايير محددة تم وضعها لاختيار أفضل العروض وتأهيلها للمرحلة اللاحقة».