90 شركة إيطالية تتعرف على المقومات السياحية في السلطنة

نظمت وزارة السياحة حلقة عمل سياحية في مدينة ميلانو الإيطالية حضرها معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة وعدد من الشركات السياحة والسفر في ميلانو.
ويأتي تنظيم الحلقة في إطار الجهود التي تبذلها وزارة السياحة للترويج للسلطنة في الأسواق الأوروبية أكبر الأسواق المصدرة للسياحة في العالم والتعرف على اتجاهات الأسواق السياحية واحتياجاتها وآفاق التعاون مع الشركات السياحية المتخصصة في دراسة الأسواق السياحية، والالتقاء بالمكاتب السياحية والاطلاع على متطلباتها لزيادة الترويج عن السلطنة والمتغيرات في الأسواق السياحية وكيفية التعاطي معها.
والتقى معالي وزير السياحة بعدد من الشركات السياحة ووسائل الإعلام وتم استعراض التطورات في القطاع السياحي في السلطنة وما تتميز به من مقومات طبيعية وتاريخية، والمستجدات في القطاع السياحي خاصة فيما يتعلق بتسهيلات التأشيرات السياحية بهدف جذب السياح والمرونة في الإجراءات، وسلّط معاليه الضوء على ما يميز السياحة في السلطنة كتميزها بالعمق التاريخي وإثرائه للقطاع السياحي.
واطلع معاليه على اللقاءات المشتركة بين الشركات السياحية العمانية ونظيراتها الأوروبية واستمع إلى شرح عن متطلبات السياحية واهتمامات شركات السفير والسياحة الاقتصادية، واطلع معاليه على الجهود التي تبذلها الشركات السياحية في الترويج للسياحة في السلطنة، وشكرهم على ما يبذلونه من جهود في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص.
وأكد سالم بن عدي المعمري مدير عام الترويج بوزارة السياحة الاهتمام الذي توليه الحكومة بالقطاع السياحي بهدف زيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي واستيعاب الكوادر الوطنية باعتباره من أكبر القطاعات التي يمكن أن تستوعب الأيدي العاملة فوق معايير مركز السياحة العالمي.
وأوضح أن السلطنة ترحب بكل الجنسيات الأوروبية وغيرها منهم السياح الإيطاليون كثالث سوق أوروبي في عدد السياح للسلطنة.
وللسائح الأوروبي والإيطالي على وجه الخصوص البحث عن استكشاف المناطق الطبيعية والاطلاع على السياحة الثقافية والمعالم التراثية وتنوع البيئات وعن الأمن والاستقرار ورحابة الشعب واستقباله للآخرين وغيرها من المزايا النسبية التي تميز السلطنة عن غيرها من الدول وهذه كلها متوفرة في السلطنة مما يجعل السائح في غاية السعادة برحلته ولقد لمسنا ذلك جليا من خلال انطباعات الزوار.
وعقدت الشركات السياحية العمانية ونظيراتها الإيطالية في مدينة ميلانو لقاءات مباشرة استعرضت خلالها مجالات التعاون بينها والآفاق المستقبلية لتطوير الشراكات السياحية، وعرضت الشركات السياحية العمانية التطورات في قطاع السياحة في السلطنة وتنامي القطاع بشكل مطرد، وإضافة إلى التعريف بالخدمات التي تقدمها منشآتها الفندقية.
وقال مسؤولو الشركات السياحية الإيطالية: إن أسواق السلطنة واعدة، ونعمل على تحفيز السياح لزيارة السلطنة نظرًا لما تتميز به من مقومات طبيعية والاستقرار يجعلها نقطة جذب للزوار، وأشاروا إلى أن الكثير من السياح لديهم انطباعات إيجابية عن السلطنة يتم نقلها عبر حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعية وهذه الانطباعات تعمل على الترويج كتجارب شخصية تشجع بشكل أكبر آخرين إلى اكتشاف سوق السلطنة.
ونوه العديد من مسؤولي الشركات المشاركة بأن هذه اللقاءات فتحت فرصا للمزيد من الشراكات مع المؤسسات السياحية العالمية وسبل تطوير هذه الشراكات إلى أعمال سياحية تتمثل في زيادة تدفق السياح إلى سوق السلطنة من خلال مجموعات سياحية.