تعليمية جنوب الشرقية تكرّم المجيدين في الأنشطة التربوية

كتب – سعيد بن راشد الراسبي –
احتفلت تعليمية جنوب الشرقية بتكريم الطلبة المجيدين في الأنشطة التربوية وأخصائيي الأنشطة المشرفين على جماعات الأنشطة والطلاب الفائزين في المسابقات التربوية المختلفة وذلك برعاية سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج وحضور سعادة الشيخ سالم بن عبدالله المدحاني والي الكامل والوافي والدكتور ناصر بن عبدالله العبري مدير عام تعليمية جنوب الشرقية وعدد من إدارات المدارس والتربويين والطلبة المكرمين وذلك على مسرح قاعة الريم الملكية بولاية الكامل والوافي.

يأتي تنظيم هذا الاحتفال في إطار حرص المديرية العامة للتربية والتعليم بالمحافظة ممثلة في قسم الأنشطة التربوية بدائرة البرامج التعليمية على تفعيل دور الأنشطة المدرسية بمختلف مجالاتها الاجتماعية والثقافية والفنية والمسرحية وبهدف رعاية الطلبة المبدعين والمُجيدين وتحفيزهم على بذل المزيد من الجهد والعطاء والسعي نحو أفق أوسع للنجاح كذلك تشجيع المعلمين المشرفين على هذه الأنشطة نحو مزيد من العمل الفعال والمنتج والذي يحقق الأهداف التربوية المنشودة لخدمة أبنائنا طلاب وطالبات المدارس بمختلف مراحلها.
بدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للطالب مرداس بن عامر الراشدي من مدرسة الحسن البصري للتعليم الأساسي ثم ألقى طارق بن سالم الهاشمي المدير المساعد لدائرة البرامج التعليمية كلمة قال فيها «إن من حسن الطالع أن يتزامن حفلنا مع إطلالة احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين لعمان الغالية وما تحمله من معاني الفخر والعزة والتقدم والازدهار فإنه يشرفنا أن نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم مقرونة بصادق الدعوات والابتهالات ليلبسه الله ثوب الصحة والعافية ويكسوه حلل الشفاء والسلام».
وأضاف: «إن حفلنا اليوم يأتي احتفاء بما حققه المكرمون بتصدرهم الأنشطة التربوية في مسابقة الإبداع الطلابي في مختلف المجالات وما هذا التكريم إلا بادرة حميدة من مديرية التربية والتعليم بمحافظة جنوب الشرقية لتكريم المُجيدين الذين سطّروا أسماءهم على صفحات سجلات الإنجازات التربوية لتعطي حافزا لبذل المزيد من الجهد والعطاء ودافعا للآخرين لينالوا شرف التفوق».
واختتم «احتفاؤنا اليوم بلوحة الشرف التي تنيرها أسماء المبدعين كان وراءها جهد ملموس يثمر عن ممارسات تُعنى بكل ما من شأنه التخطيط والتنظيم وإشاعة أجواء التفوق وصولا إلى مزيد من العناية والاهتمام لصقل تلك المواهب والإبداعات من خلال إدارة واعية ولجنة داعمة فنجاح هذه المسابقة لم يكن ليتحقق إلا بوجود كفاءات في قسم الأنشطة التربوية أشرفوا على مراحل المسابقة ومعلمين ومعلمات كان لهم دور بارز في الإشراف على الطلاب وتدريبهم وإدارات مدارس تعزز النجاح فشكرًا لكم جميعا كما أشكر كل الداعمين على نجاح مسابقة الإبداع الطلابي الذين كان لدعمهم الأثر الكبير في نجاح المسابقة وتحقيق أهدافها».
وقدمت الطالبتان سارة بنت مبارك الفراجية ومريم بنت خميس الفراجية من مدرسة البر للتعليم الأساسي قصيدة شعرية تلاها أوبريت غنائي قدمته طالبات مدرسة الأشخرة للتعليم الأساسي ومدرسة السلطان قابوس للتعليم الأساسي ثم قدم طلبة مدرسة لآلئ العلم للتعليم الأساسي فنا شعبيا.
بعدها قام راعي الحفل بتقديم الجوائز والشهادات التقديرية للفائزين في الأنشطة التربوية بمختلف مجالاتها حيث شمل التكريم المدارس الفائزة في مجال النشاط الاجتماعي والثقافي والمسرحي والعلمي والرياضي بالإضافة إلى النشاط الفني، كما تم تكريم لجان تقييم الأنشطة والمساهمين وبعض المعلمين والمعلمات وأخصائيي الأنشطة المجيدين.