مجلسا الدولة والشورى.. والعمل لصالح الوطن والمواطن

منذ انطلاق مسيرة الشورى العمانية، بقيادة وتوجيه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وضع جلالته مصلحة الوطن والمواطن في مقدمة الأولويات التي تعمل مؤسسات الشورى العمانية من أجل تحقيقها، بالمواطن ومن أجل حاضره ومستقبله أيضًا.
وفي هذا الإطار حث جلالته أعضاء مجلس عمان، بجناحيه مجلس الدولة ومجلس الشورى، على العمل بجهد وتجرد، وبصراحة وشفافية، وبإعلاء لمصلحة الوطن، دومًا وتحت كل الظروف، ووضعها قبل أي مصلحة أخرى، ثم نمت وتطورت مسيرة الشورى العمانية وتعززت تقاليدها البرلمانية، واستطاع كل من مجلس الدولة ومجلس الشورى السير بخطى واثقة ومتواصلة من أجل تحقيق أهدافهما وممارسة واجباتهما ومهامهما التشريعية والرقابية، وفق ما جاء في النظام الأساسي للدولة وتعديلاته.
وبناء على الأوامر السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- بدأ مجلس الدولة أمس دور الانعقاد السنوي الرابع من الفترة السادسة، كما بدأ مجلس الشورى دور الانعقاد السنوي الرابع من الفترة الثامنة له، واليوم -الثلاثاء- يلتقي أعضاء المجلسين في جلسة مشتركة لمناقشة المواد محل التباين في مشروع قانون الضريبة على السلع الانتقائية، وذلك من أجل التوصل إلى توافق بين المجلسين بشأن تلك المواد.
جدير بالذكر أن جلالة القائد المفدى – أعزه الله – حرص على تحقيق التعاون والتنسيق، والتناغم، وإلى أقصى مدى ممكن، ليس فقط بين مجلسي الدولة والشورى، ولكن أيضا بين مجلس عمان ومجلس الوزراء، سواء عبر الأدوات والسبل التي يتضمنها النظام الأساسي للدولة، أو من خلال اللقاءات المشتركة بين أعضاء مجلس عمان وأعضاء مجلس الوزراء، لتبادل الآراء ووجهات النظر، حول مختلف الموضوعات التي تهم الوطن والمواطن، وفي إطار الفكر المستنير والتوجيه السامي السديد لمسيرة النهضة العمانية الحديثة.
وفي ظل الأهمية الكبيرة للموضوعات المطروحة أمام مجلس الدولة، وتلك التي يناقشها مجلس الشورى، وبجهد وإخلاص وتفانٍ من جانب أعضاء كلا المجلسين، وجهود حكومة حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – وبالتعاون أيضًا مع مؤسسات المجتمع المدني، والقطاع الخاص والمواطنين في مختلف المجالات وعلى كافة المستويات تنطلق مسيرة النهضة المباركة من أجل تحقيق مزيد من التقدم والازدهار للوطن وللمواطن، اليوم وغدًا.