فتح معبرين جديدين بين شطري قبرص «المقسومة»

ديرينيا (قبرص) – (أ ف ب): فتح معبران جديدان بين الشطرين الشمالي والجنوبي من جزيرة قبرص المقسومة أمس في أول إجراء من هذا النوع منذ ثماني سنوات، في وقت تسعى الأمم المتحدة لتحريك مفاوضات إعادة توحيد الجزيرة.
وعبر عشرات القبارصة من الشطر الجنوبي للجزيرة إلى الشمال من معبر ديرينيا (شرق)، على ما أفادت صحفية في وكالة فرانس برس، فيما فتح معبر ليفكا/‏أبليسي في شمال غرب الجزيرة.
ويعتبر فتح معابر عاملا أساسيا لترميم الثقة بين المجموعتين القبرصية اليونانية والقبرصية التركية اللتين بقيتا معزولتين إحداهما عن الأخرى حتى فتح أول معبر عام 2003.
وبعد 15 شهرا على فشل آخر جولة محادثات حول إعادة توحيد الجزيرة، أعلن الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس والزعيم القبرصي التركي مصطفى أكينجي في نهاية أكتوبر موافقتهما على فتح هذين المعبرين الجديدين اللذين يرفعان عدد المعابر بين شطري الجزيرة إلى تسعة.
وقبرص مقسومة منذ عام 1974 عندما اجتاحت قوات تركية الجزيرة واحتلت القسم الشمالي منها ردا على انقلاب مدعوم من الجيش اليوناني.
ومنذ ذلك الحين، تتولى جمهورية قبرص، الوحيدة المعترف بها دوليا والعضو في الاتحاد الأوروبي، إدارة القسم الجنوبي، فيما أعلنت في الشمال “جمهورية شمال قبرص التركية” المعترف بها فقط من أنقرة التي تنشر فيها ثلاثين ألف عسكري. ومن النقاط الرئيسية التي تتعثر عندها المفاوضات مصير هذه القوات التركية.