معرض عُمان الدولي للقوارب واليخوت يستقطب 600 علامة تجارية

كتب- عيسى بن عبدالله القصابي –

نظمت شركة الرؤية لتنظيم المعارض الدولية أمس مؤتمرا صحفيا بفندق شيرتون عمان حول معرض عمان الدولي للقوارب واليخوت والصيد في نسخته الأولى والذي سيقام خلال الفترة من 5 إلى 8 ديسمبر 2018 بمارينا بندر الروضة بتنظيم من شركة الرؤية لتنظيم المعارض الدولية بالشراكة مع شركة الواجهة البحرية لخدمات المراسي ودعم من وزارة النقل والاتصالات ووزارة الزراعة و الثروة السمكية.
تحدث خلال المؤتمر محمد عبدالحميد خضر مدير التسويق والمشاريع بشركة الرؤية لتنظيم المعارض الدولية وسعود بن علي الصبحي نائب مدير عام بندر الروضة وعبدالله بن سالم المجيني مدير دائرة تسجيل السفن وشؤون البحارة بالمديرية العامة للشؤون البحرية بوزارة النقل والاتصالات والدكتور حسين بن محمد رضا المسقطي مدير دائرة تنمية الموارد السمكية بوزارة الزراعة الثروة السمكية، حيث أشار المتحدثون في المؤتمر إلى أن معرض عُمان الدولي للقوارب واليخوت والصيد جاء ليؤكد أن الحفاظ على التراث البحري العُماني يعد مسؤولية وطنية لما له من قيمة سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية ودور كبير في تعزيز الهوية الوطنية لدى الأفراد، وتعزيز اهتمامهم بالسير على خطى الأجداد لاستعادة مجد عمان البحري، وهذا يتطلب تعزيز وعي الأفراد به من أجل تنشئة جيل من المهتمين بعلوم البحار، وصناعة السفن، وتعريفهم بالتحديات والمخاطر التي تهدد هذا التراث وضرورة مساهمتهم في الحفاظ عليه. إضافة إلى أن التاريخ لم يغفل عن رصد التحولات في ثقافة الخليج العربي عبر البحار، وبخاصة صلة العمانيين بالتجارة البحرية مع آسيا و إفريقيا؛ وسواحل السلطنة تزخر بتاريخ الحضارة العمانية التي ترتبط بثراء تراثها البحري والصناعة البحرية التي جذبت خلال السنوات الماضية أهم مشاريع البنى الأساسية للقطاع البحري والخدمي.
كما ان معرض عٌمان الدولي للقوارب جاء ليعزز تواجد السلطنة بشكل أكبر في أسواق المنطقة امتدادا لما تشهده عُمان من تطور ملحوظ في تطوير المرافئ البحرية بمختلف اختصاصاتها برسوم مشجعة للاستثمار وتوفير خدمات منافسة لليخوت، الأمر الذي انعكس إيجابا على البيئة الاستثمارية لموانئها، والذي جعلها أحد أهم أسواق الشرق الأوسط الواعدة والمستقبلية في استقطاب العقود الاستثمارية لتطوير المنتجات اللوجستية، تطوير الموارد والمنتجات السمكية و المنتجات المترفة خاصة اليخوت.
موضحين أن المعرض تمكن من الحصول على مشاركة و دعم معنوي ولوجيستي من جهات حكومية مختصة عديدة منها وزارة النقل والاتصالات ووزارة الزراعة و الثروة السمكية ووزارة الصحة والبحرية السلطانية العُمانية والمكتب الوطني الهيدروغرافي والهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف والشركة الوطنية للعبارات.
كما أكد الدكتور حسين بن محمد رضا المسقطي مدير دائرة تنمية الموارد السمكية بوزارة الزراعة الثروة السمكية أن الوزارة تسعى من خلال برنامج الصيد الحديث المتمثل في مبادرة قوارب الصيد المتطورة وسفن الصيد الساحلي الوصول إلى 270 قاربا و480 سفينة صيد ساحلي في نهاية عام 2023.